Monday 24 Jun 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2024 / 4 / 19 "كارثة على مستوى كوكبنا" قد تكلّف الدخل العالمي تريليونات الدولارات
قال فريق من الباحثين إن تغيرُّ المناخ الناجم عن انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون سيؤدي إلى تقليص الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنحو 38 تريليون دولار في عام 2050.
 
وأفاد الباحثون في مجلة Nature أنه لا بد من خفض انبعاثات غازات الدفيئة في أسرع وقت ممكن، لتجنُّب المزيد من الآثار الاقتصادية المدمّرة بعد منتصف قرن.
 
وكشفت الدراسة أن التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تغيُّر المناخ يمكن أن تزيد بنحو عشرات التريليونات من الدولارات سنوياً بحلول عام 2100، إذا ارتفعت درجة حرارة الأرض بما يتجاوز درجتين مئويتين فوق مستويات منتصف القرن التاسع عشر.
 
وبالفعل، ارتفع متوسط درجة حرارة سطح الأرض بمقدار 1.2 درجة مئوية فوق هذا المعيار.
 
وقال المعدّ الرئيسي، ماكس كوتز، الخبير في علوم التعقيد في معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ (PIK): "البقاء تحت عتبة درجتين مئويتين يمكن أن يحدّ من متوسط خسارة الدخل الإقليمي إلى 20 في المئة مقارنة بـ 60 في المئة، في سيناريو الانبعاثات العالية".
 
وفي هذا الصدد، يدعو بعض الخبراء إلى استثمارات ضخمة الآن، في حين يزعم آخرون أن الانتظار حتى تصبح المجتمعات أكثر ثراءً والتكنولوجيا أكثر تقدماً سيكون أكثر فعالية من حيث التكلفة.
 
ولكن تقديرات الدراسة الجديدة للتأثيرات الاقتصادية تساعد في توضيح الحاجة إلى اتخاذ إجراءات طموحة على المدى القريب.
 
وقالت المعدّة المشاركِة، ليوني وينز، الباحثة في PIK: "حساباتنا وثيقة الصلة بتحليلات التكلفة والعائد".
 
وأوضحت لوكالة "فرانس برس" إن بإمكانهم أيضاً توجيه استراتيجيات الحكومات للتكيُّف مع تأثيرات المناخ، وتقييمات المخاطر للشركات، والمفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة بشأن تعويض الدول النامية، التي بالكاد ساهمت في ظاهرة الاحتباس الحراري.
 
ووجدت الدراسة أن الدول الاستوائية ستكون الأكثر تضرراً في معظمها. ولن تنجو الدول الغنية أيضاً، فمن المتوقع أن تشهد ألمانيا والولايات المتحدة انكماشاً في الدخل بنسبة 11 في المئة بحلول عام 2050.
 
وتستند التوقعات إلى 4 عقود من البيانات الاقتصادية والمناخية من 1600 منطقة، بدلاً من الإحصاءات على مستوى الدولة.
 
وقالت وينز: "بأخذ المتغيّرات المناخية الإضافية في الاعتبار، تكون الأضرار أكبر بنحو 50 في المئة مما لو أردنا فقط إدراج التغيرُّات في متوسط درجات الحرارة السنوية"، وهو أساس معظم التقديرات السابقة.
 
ووجدت وينز وزملاؤها أن الضرر الذي لا يمكن تجنبه من شأنه أن يخفض الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد العالمي بنسبة 17 في المئة في عام 2050.
 
وفي الوقت نفسه، قال بوب وارد، مدير السياسات في معهد "غرانثام" لأبحاث التغيُّر المناخي والبيئة في لندن، لوكالة "فرانس برس" قبل نشر الدراسة، لقد تم استبعاد الأضرار المرتبطة بارتفاع مستوى سطح البحر والأعاصير المدارية القوية وزعزعة استقرار الصفائح الجليدية وتدهور الغابات الاستوائية الرئيسية. (عن "ساينس ألرت") 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2013 / 9 / 26 صيد 81 فيلاً بالسم في زيمبابوي
2015 / 2 / 11 إرهاق الصغار قد يكون وراء انهيار أعداد النحل
2021 / 4 / 26 دراسة تكشف سبب أزمة التنوع البيولوجي الحالية
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.