Wednesday 08 Feb 2023 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2022 / 8 / 30 حرائق أوستراليا عامي 2019 و2020 أضرّت بطبقة الأوزون
كشفت دراسة حديثة نُشرت مؤخراً أن حرائق الغابات المدمّرة التي ضربت أوستراليا في عامي 2019 و2020 كان لها تأثير كبير على ثقب طبقة الأوزون.
 
وتثبت الدراسة، التي نُشرت الجمعة في مجلة "ساينتيفيك ريبورتس" المرتبطة بمجموعة "نيتشر"، وجود صلة بين الدخان غير المسبوق الناجم عن الحرائق والثقب الموجود في طبقة الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية.
 
ووفقاً لباحثين من جامعتي إكستر ومانشستر البريطانيتين، فقد "تم حقن ملايين الأطنان من الدخان والغاز… في طبقة التروبوسفير العليا والطبقة السفلى من الستراتوسفير".
 
وتسبب تراكم جزيئات الدخان في ارتفاع درجة حرارة الطبقة السفلى من الستراتوسفير إلى مستويات لم نشهدها منذ ثوران بركان بيناتوبو في الفيليبين عام 1991، وفق الدراسة.
 
وأدى هذا الاحترار إلى توسيع الحرائق لثقب طبقة الأوزون التي تظهر كل ربيع فوق القارة القطبية الجنوبية و"وصلت إلى مستويات قياسية في عام 2020"، بحسب ما ذكرت فرانس برس.
 
يشار إلى أن الحرائق، التي أتت على 5.8 ملايين هكتار في شرق أوستراليا من أواخر عام 2019 إلى أوائل عام 2020، كانت شديدة لدرجة أنها تسببت في ظهور العشرات من السحب الركامية الدخانية Pyrocumulonimbus، وهي غيوم تنتج عن أعمدة الدخان.
 
ويعتبر هذا النوع من الغيوم الركامية Pyrocumulonimbus، التي تصفها وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" بـ"تنين من السحب القاذفة للّهب"، قوية جداً لدرجة أنها يمكن أن تؤثر على الطقس المحلي، ما يتسبب في حدوث أعاصير نارية وعواصف رعدية.
 
وقد نشأ الثقب في طبقة الأوزون عن طريق التلوث البشري، لا سيما بواسطة مركّبات الكربون الكلورية الفلورية التي كانت تنبعث سابقاً من أنواع كثيرة من الثلاجات.
 
لكن خلال العقود القليلة الماضية، أعطى التعاون العالمي طبقة الأوزون فرصة للتعافي.
 
فقد قلل "بروتوكول مونتريال"، الذي تم توقيعه في المدينة الكندية عام 1987 وصدّقت عليه 195 دولة، بشكل كبير من كمية مركّبات الكربون الكلورية الفلورية في الغلاف الجوي، وبالتالي يبدو أن طبقة الأوزون قادرة على التعافي تماماً بحلول عام 2060، وفق تقديرات الأمم المتحدة.
 
مع ذلك، يحذّر الباحثون من أن زيادة تغيُّر المناخ ستزيد من تواتر وشدة حرائق الغابات، ونتيجة لذلك، ستصبح الأحداث المماثلة أكثر احتمالاً.
 
وقال البروفيسور جيمس هايوود لوكالة فرانس برس إن "الاحترار المناخي قد يحبط الجهود الجبارة التي بذلناها لتأمين ثقب طبقة الاوزون". (عن "سكاي نيوز عربية")
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2013 / 10 / 9 ابتكار سعودي لإخماد حرائق آبار النفط والغاز
2021 / 3 / 30 الطاقة المتجددة في اسكتلندا تحقق 97% من الطلب خلال عام 2020
2022 / 7 / 27 خالية من الشوارع والسيارات... ولي العهد السعودي يعلن تصاميم مدينة "ذا لاين"
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.