Thursday 09 Dec 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 3 / 16 الجفاف في أوروبا غير مسبوق... والسبب الإنسان
كشفت دراسة دولية حديثة أن موجات الجفاف الصيفية التي شهدتها أوروبا منذ عام 2015 كانت أكثر حدّة على نحو غير مسبوق منذ نحو 2100 عام، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
 
واستخدم العلماء في الدراسة، التي نشرتها دورية «نيتشر جيوساينس»، طريقة محددة لتحليل حلقات الأشجار، وأنشأوا بهذه الطريقة مجموعة بيانات ضخمة تصوّر الظروف المناخية الهيدرولوجية في وسط أوروبا منذ العصر الروماني حتى الوقت الحاضر.
 
ووفقاً للباحثين، تعود فترة الجفاف الاستثنائية هذه إلى تغيُّر المناخ المتسبب فيه الإنسان.
 
وشهدت أوروبا موجات حر شديد وجفاف في فصول الصيف خلال سنوات 2003 و2015 و2018. وكتب العلماء أن العواقب لم تطل فقط الزراعة والغابات، بل تسببت أيضاً في ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الحرارة.
 
وكانت دراسة أخرى نُشرت نتائجها في دورية «ذا لانسيت» رصدت أن نحو 20 ألفاً و200 حالة وفاة بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً كانت مرتبطة بالحرارة في ألمانيا وحدها عام 2018.
 
ويقول أولاف بونتجن، من جامعة كامبريدج، وهو المُعدّ الرئيسي للدراسة الحديثة: «نحن جميعاً على دراية بازدياد فصول الصيف الحارة والجافة على نحو استثنائي، والتي مررنا بها في السنوات الأخيرة، لكننا كنا بحاجة إلى إعادة بناء دقيقة للظروف التاريخية لنرى كيف يمكن مقارنة هذه الظروف المتطرفة الأخيرة بسنوات سابقة».
 
ومن أجل ذلك، قام بونتجن وزملاؤه بتسجيل أكثر من 27 ألفاً من بيانات قياس حلقات الأشجار من 147 شجرة بلوط، والتي تغطي فترة ممتدة على مدار نحو 2100 عام (منذ سنة 75 قبل الميلاد حتى 2018).
 
وتعود العينات إلى بقايا أثرية ومواد بناء تاريخية، وكذلك أشجار حية من التشيك وأجزاء من جنوب شرقي ولاية بافاريا الألمانية.
 
ثم استخرج الباحثون وحللوا نظائر الكربون والأوكسبجين المستقرة من كل حلقة من حلقات الأشجار. وبينما تقتصر القياسات العادية لحلقات الشجر على عرض الحلقة وكثافة الخشب، فإن النظائر المستقرة التي جرى فحصها هنا تعكس الظروف الفيزيائية وتفاعلات الأشجار عليها.
 
ويقول المعدّ المشارك في الدراسة، باولو تشيروبيني: «تتأثر قيم الكربون بنشاط التمثيل الضوئي، وتتأثر قيم الأوكسيجين بالمياه الجوفية. وهما يرتبطان معاً ارتباطاً وثيقاً بظروف موسم النمو».
 
وأوضح يان إيسبر، من جامعة ماينتس الألمانية، أنه بهذه الطريقة تُقدم النظائر المستقرة في حلقات النمو السنوية للأشجار «أرشيفاً أكثر دقة لإعادة بناء ظروف المناخ الهيدرولوجي في المناطق المعتدلة، حيث غالباً ما تخفق في ذلك الدراسات التقليدية المتعلقة بحلقات النمو السنوية للأشجار».
 
وبحسب الدراسة، أظهرت بيانات نظائر حلقات الأشجار من ناحية أنه كان هناك صيف رطب جداً في أوروبا خلال سنوات 200 و720 و1100 بعد الميلاد، ولكن أيضاً صيف جاف جداً خلال سنوات 40 و590 و950 و1510 بعد الميلاد.
 
وبوجه عام، أصبحت القارة أكثر جفافاً تدريجياً خلال الألفي سنة الماضية، وكشفت العينات من عام 2015 إلى عام 2018 أيضاً عن أن ظروف الجفاف في فصول الصيف الماضية كانت أشد بكثير مما كانت عليه قبل 2100 عام.
 
وقال الخبير المشارك في إعداد الدراسة، ميريك ترنكا: «عقب قرون من التراجع البطيء والكبير، شهدنا انهياراً جذرياً، وهو أمر مقلق بشكل خاص بالنسبة لاقتصاد الزراعة والغابات... الموت غير المسبوق للغابات في أجزاء كبيرة من أوروبا الوسطى يؤكد نتائجنا».
 
ويعزو الباحثون الازدياد الملحوظ في فصول الصيف الجافة على نحو استثنائي، إلى الاحتباس الحراري المتسبب فيه الإنسان والتغيُّرات المرتبطة بذلك في موقع «تيار النفاث القطبي»، وهو أحد نطاقي الرياح الرئيسيين اللذين يوازنان التدرج الحراري بين القطبين وخط الاستواء ولهما تأثير كبير على الطقس.
 
وكانت دراسة دولية أخرى أظهرت أن موجات «تيار النفاث القطبي» قد توقفت خلال صيف 2018 الحار.
 
وقال أولاف بونتجن: «لا يعني تغيُّر المناخ أنه سيكون أكثر جفافاً في كل مكان، في بعض الأماكن قد يكون الجو أكثر رطوبة أو برودة، ولكن الظروف القاسية أصبحت أكثر تواتراً، مما قد تكون له آثار مدمرة على الزراعة والنظم البيئية والمجتمع بشكل كلي».
 
وتتوافق نتائج الدراسة مع أحدث عرض لبيانات المناخ من «هيئة الأرصاد الجوية الألمانية (DWD)»، وبينما تمتد البيانات في الدراسة الحالية إلى عام 2018 فقط، أعلنت «هيئة الأرصاد الجوية الألمانية» قبل أيام قليلة أن عام 2020 كان ثاني أشد السنوات حرارة منذ بدء تسجيلات الطقس في ألمانيا.
 
ورغم أن عام 2020 لم يصل إلى قيم ذروة الصيف التي تجاوزت 40 درجة مئوية في 2019، فإن الجفاف هيمن على الطقس بشكل خاص خلال الفترة من نيسان (أبريل) حتى أيلول (سبتمبر) الماضيين، وهي فترة مهمة للغاية في العام لنمو النباتات. (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2016 / 7 / 8 محطة لتحلية مياه البحر في قطاع غزة
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.