Sunday 28 Nov 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
رأي
 
أحمد جغلاف التنوع البيولوجي هو الحياة  
حزيران (يونيو) 2010 / عدد 147
 قال الفيلسوف الكبير ابن رشد: «في الطبيعة لا يوجد فائض». وبهذه الروحية وافق قادة العالم عام 2002 على تحقيق خفض كبير في معدل خسارة التنوع البيولوجي بحلـول سنة 2010. لكن التقرير الثالث حول "التوقعات العالمية للتنوع البيولـوجي" (GBO3) الصادر حديثاً استنتج أن هذا الهدف لم يتحقق. وبعد مراجعة جميع الأدلـة المتوافـرة، بما في ذلك التـقارير الوطنيـة لأكثر من مئة طرف في الاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي، يُظهر التقرير أن زوال هذا التنوع مستمر بمعدل غير مسبوق يصل الى 1000 ضعف المعدل الطبيعي للانقراض.
ينتظرنا الكثير من العمل إذا أردنا أن نعكس هذا الاتجاه. لقد بقيت العوامل الرئيسية الخمسـة لخسارة التنوع البيولوجي العالمي ثابتة الى حد ما خلال العقد الأخير، بل انها تزداد حدّة في بعض الحالات. وهي تشمل خسارة الموائل، والاستغلال غير المستدام والجائر للموارد، وتغير المناخ، وغزو الأنواع الدخيلة، والتلوث. ويحذر التقرير من تدهور يتعذر عكسه اذا تجاوزت النظم الايكولوجية حدود الخطر، ما يؤدي الى خسارة واسعة النطاق لخدمات نعتمد عليها الى حد بعيد، مثل تنقية الهواء والماء، وتجديد خصوبة التربة، وتثبيت المناخ، وتلقيح النباتات البرية والمحاصيل.
لا يمكننا بعد الآن أن نبقى غير مبالين. المطلوب عمل فوري لانقاذ التنوع البيولوجي إذا أردنا الحفاظ على نوعية الحياة التي يستخف بها كثيرون منا. وسيكون الفقراء أول من يعاني نتائج استمرار خسارة التنوع البيولوجي، إذ يعتمد عليه كثيرون منهم لكسب رزقهم اليومي. ولكن في النهاية سوف نتأثر جميعاً.
السنة 2010 توفر فرصة ممتازة لإحداث تغيير الى الأفضل. فقد أعلنتها الجمعية العامـة للأمم المتحدة «السنة الدولية للتنوع البيولوجي»، من أجل رفع الوعي حول خدمات لا غنى عنها يوفرها هذا التنوع لصحتنا ورفاهنا وازدهارنا الاقتصادي. ويبرز حدثان رئيسيان بهذا الخصوص. ففي أيلول (سبتمبر)، سوف تناقش الدورة الخامسة والستون للجمعية العامة للأمم المتحدة للمرة الأولى أهمية التنوع البيولوجي، ودوره في التنمية المستدامة وفي المعركة ضد تغير المناخ، وإجراءات مستقبلية للحفاظ عليه. وفي تشرين الأول (أكتوبر)، سوف يعقد الاجتماع العاشر لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي في ناغويا باليابان.
في ناغويا، سيقوم أطراف الاتفاقية الـ193 ـ تقريباً كل دولة على الأرض ـ بوضع هدف للتنوع البيولوجي حتى سنة 2020، ورؤية حتى سنة 2050، كجزء من خطة استراتيجية شاملة لما بعد 2010 لوقف خسارة التنوع البيولوجي في المستقبل. وسيتم ذلك بمشاركة مجموعة واسعة من المعنيين، بمن فيهم الشباب والسلطات المحلية وزعماء الشعوب الأصلية والبرلمانيون والمنظمات المتعاونة والقطاع الخاص.
إننا نعلم الآن أن خسارة التنوع البيولوجي لا يمكن معالجتها كقضية مستقلة، اذ انها متشابكة مع قضايا مثل الفقر وتغير المنـاخ وشح الميـاه ونمو الطلب والتنمية والنزاع الدولي. لذلك فان خطتنا الاستراتيجية الجديدة سوف تشجع جميع قطاعات الحكومة والمجتمع على القيام بعمل جماعي محدد وملموس. يجب إدماج الحفاظ على مواردنا البيولوجية ضمن اهتمامات المجتمع بكل شرائحه، بما في ذلك نظمنا الاقتصادية وأسواقنا.
إني أناشد الشعوب والحكومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على أن تفعـل كل مـا في وسعها لانقـاذ الحياة على الأرض خلال هذه السنة الدولية للتنوع البيولوجي 2010. ان رفاه أطفالنا مستقبلاً في خطـر، والتجاهل لم يعد خياراً. والتغييرات المطلوبـة لن تأتي من آخرين، وإنما يجـب أن تأتي من كل واحد منا. هذا ما يذكرنا به شعار السنة الدولية: التنوع البيولـوجي هو الحيـاة... التنوع البيولوجي هو حياتنا.
أحمد جغلاف هو الأمين التنفيذي للاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
إبراهيم عبدالجليل ديبلوماسية الإيثانول
أليساندور غالي وماتيس واكرناغل عجز آخر في اليونان
رجب سعد السيِّد بيئة!
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.