Tuesday 30 Nov 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
كتاب الطبيعة
 
حقل الدينوصورات  
أيلول (سبتمبر) 2013 / عدد 186
 بحيرات جافة، مجاري مياه عتيقة، أحواض رسوبية، أسماك متحجرة، بقايا أثار أقدام دينوصورات في مسارات منتظمة. انها عناصر من تاريخ أحيائي متوحش وجميل، وعالم من الأحافير النادرة التي ظلت مطمورة لملايين السنين
 
ماجد التميمي (صنعاء)
ننطلق من شمال العاصمة اليمنية صنعاء إلى مديرية أرحب التي تبعد نحو 40 كيلومتراً، حيث ينبسط حقل للدينوصورات تم اكتشافه حديثاً في جنوب شبه الجزيرة العربية. هناك سعت دراسة ميدانية علمية قام بها أستاذ علم البيئة في جامعة صنعاء الدكتور محمد الحيفي وآخرون الى كشف الحقائق المخبأة عن هذا المحيط الجيولوجي والبيئي الهام.
كانت البداية قبل نحو 145 مليون سنة في التقدير الجيولوجي، حين عاشت مخلوقات هائلة تسمى الدينوصورات، استوطنت الأرض لفترة زمنية طويلة قبل أن يحدث ما يسمى «الانقراض العظيم» منذ نحو 66 مليون سنة.
في ذلك العصر الجوراسي، عاشت أنواع مختلفة من الدينوصورات في منطقة أرحب، بعضها من فصائل ضخمة تزن عدة أطنان. وتدل الشواهد الأثرية للأحافير والمتحجرات على أن المنطقة كانت نظاماً إيكولوجياً واسعاً متعدد البيئات. فالمنخفضات فيها شكلت أحواضاً مائية كبيرة على مدى حقبة جيولوجية طويلة، وترجح نتائج المسوحات أن بحراً غطى المكان ردحاً من الزمن الجيولوجي القديم. وتتميز المواقع على اختلاف تكوينها بطبقات طينية حمراء عازلة تختفي تحت كتل هائلة من الصخور. وقد تركت لنا معالم بيولوجية واضحة أوصلت إلى هذا الاكتشاف العلمي النادر.
تتبع فريق الأبحاث مسارات الدينوصورات على طول منطقة الدراسة. وكانت الخلاصة بروز أقدام واضحة لتلك الحيوانات الضخمة بعـد أن تركت آثارها على مسطحـات من الحجر الجيري. وأظهرت تلك الآثار وجود مسارات مميزة لدينوصـورات نباتية من فصيلة «أورنيثوبود» في معظم المواقع.
تكشف الدراسة أن هذا المحيط البيئي لم يكن نقطة عبور لتلك الدينوصورات، بل كانت المنطقة بيئة ملائمة لها، فعاشت هناك مستفيدة من إيقاع التنوع الحيوي وتوافر الغذاء والمياه، بالإضافة الى التنوع المناخي الذي حقق توازن العناصر الحيوية.
الحقول المكتشفة
حين زرت بعض هذه المواقع المكتشفة، شعرت بالفعل أن الحقبة التي عاشت فيها هذه المخلوقات الهائلة لم تختفِ إلا منذ لحظات. ثمة تراكم بيولوجي: تضاريس محفورة بعناية، أخاديد وكهوف جبلية تعكس إرثاً جيولوجياً وبيئياً لزمن طافح بالحياة والعنف والجمال. وقد كان أمراً شاقاً على باحث أكاديمي بإمكاناته المحدودة أن يستوعب كل تفاصيل الزمان والمكان هناك. لكنه سخّر ما استطاع من جهد محاولاً كشف تاريخ طبيعي مجهول، آملاً أن يفتح هذا الاكتشاف نافذة نحو وعي علمي قائم على البحث والدراسة والتحليل.
ويعد موقع صرواح من أهم المواقع التي عثر فيها على آثار دينوصورات، ناهيك عن كونه موقعاً لحضارة قديمة لم تسجل تفاصيلها إلى الآن، على رغم بقايا تركها الإنسان هناك.
أما موقعا الأضايق والزيول فمتقاربان، وقد عثر فيهما على فقرات ذيلية متحجرة وعلى أسماك بيكنودونت الجوراسية المتحجرة.
وفي موقع بيت شعفل يمكن إدراك حجم البحيرة التي ارتادتها الدينوصورات بكثافة، نظراً لتعدد مسارات أقدامها وتداخلها وطولها. وقد عثر فيه على أول مسار لدينوصور يافع بعد الفقس، مما يوحي أن المكان كان بيئة ملائمة للتكاثر ووضع البيوض.
وثمة عظام متحجرة لحيوان يعتقد أنه حمار وحشي، عُثر على هيكله كاملاً في موقع الجنادبة، إضافة إلى عظام متحجرة لكائنات غير معروفة حتى الآن.
هذه البيئات القديمة جديرة بأن تكتشف بشكل «حقيقي»، فهي تلخص أزمنة جيولوجية قديمة لشبه الجزيرة العربية. وربما يقودنا ذلك الى اكتشاف ما هو أعظم من عوالم أحيائية قديمة، أو يدلنا على حجم التغيرات البيئية والمناخية التي شهدتها منطقة جنوب شبه الجزيرة العربية في تلك العصور القديمة، والتي حولت منطقة الاكتشاف من بيئة أنهار وبحيرات الى بيئة جافة قاحلة تصعب فيها الحياة.
كائنات مائية
لقد تغير شكل الأرض منذ ملايين السنين، فالظروف والتغيرات البيئية والجغرافية والتقلبات المناخية جعلت الحياة تأخذ أشكالاً مختلفة خلال الحقب الجيولوجية المتعاقبة. ومن التفسيرات أن شبه الجزيرة العربية كان عبارة عن بحر متلاطم. والشواهد التي خرجت بها الدراسة تشير إلى امتدادات نهرية وبحرية واضحة: هناك هياكل لأسماك عظمية متحجرة تعرف بأسماك «نايتيا» في أحد المواقع، وكان عثر على عينات مثلها في الولايات المتحدة، وقد انقرضت قبل نحو 55 مليون سنة ولم يعد لها وجود على الأرض.
وظهرت متحجرات أسماك عظمية كبيرة حُفظت أجسامها كاملة، بما فيها الحراشف والزعانف، في طبقة من رواسب الطَفَل. كما عثر الفريق على حراشف وزعانف وأجزاء عظمية لسمكة ضخمة متحجرة في الحجر الجيري. تقول فرضيات الدراسة إنها انقرضت بفعل قلة الأوكسيجين الذائب في مياه المنطقة، الذي نقص في البيئة النهرية بسبب ارتفاع حرارة الغلاف الجوي. وهذا يعتبر مؤشراً بيئياً لاحتباس حراري وتغيرات مناخية صحبها الكثير من موجات الأعاصير ثم الجفاف.
لعل الثراء النفطي الذي يتميز به شبه الجزيرة العربية حقيقة دامغة على أنه شكل يوماً بيئة خصبة للدينوصورات وكائنات حية أخرى استوطنته، قبل أن يحدث ذلك الانقراض العظيم الذي أخفى كثيراً من معالم الحياة لفترة زمنية ليست قصيرة. فالعلماء يعتقدون أن النفط نتج من تحلل كائنات حيوانية ونباتية منذ ملايين السنين.
إن اكتشافاً كهذا يعد مهماً في السجل العلمي العربي، ويمكن أن يؤسس لمتحف بيولوجي طبيعي مفتوح، ويوفر فرصة للباحثين والأكاديميين من كل البلدان العربية تتيح قراءة مفتوحة لعالم المتحجرات والأحافير.
لكن الاكتشاف ما زال في طوره الأول، كمن أزاح الستار عن عالم مجهول. لقد أماط اللثام عن «حضارة الدينوصورات» في تلك الحقبة الصاخبة والمظلمة من الزمن الجيولوجي السحيق.
حقل الدينوصورات
أثر متحجر لقدم دينوصور
مواطنون من سكان المنطقة مع فريق البحث
سمكة متحجرة
سمكة متحجرة في موقع حقل الدينوصورات في جنوب شبه الجزيرة العربية
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.