Saturday 15 Aug 2020 |
AFED conference 2020
 
KFAS
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
 
موضوع الغلاف
 
راغدة حداد وعماد فرحات استفحال الأمراض البيئيـة  
أيار (مايو) 2005 / عدد 86
fiogf49gjkf0d
 ربع الأمراض الشائعة في العالم اليوم تعود الى تدهور الأوضاع البيئية، من الاسهال والملاريا والبلهارسيا الى الايدز وأشكال السرطان المستفحلة. ومن الأسباب التي تساهم في انتشارها تلوث الهواء والمياه وسوء ادارة الصرف الصحي وتعرية الغابات والتمدد المديني العشوائي وحتى تغير المناخ نتيجة الاحتباس الحراري. هنا عرض للعلاقة الوثيقة بين المرض والتغيرات البيئية استناداً الى أحدث تقارير برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الصحة العالمية ودراسات من أنحاء العالم.
الأشخاص الذين يتطلب عملهم تمضية ساعات طويلة في الشوارع المكتظة بالسيارات، مثل شرطة السير وباعة الصحف، معرضون أكثر من سواهم للاصابة بالسرطان. فقد وجد باحثون في الطب البيئي في تايوان ان العنصر الكيميائي 8-OHdG موجود بنسب عالية في أجسام هؤلاء. وأكدت دراستهم، التي نشرتفي آذار (مارس) الماضي، أن دمار الحمض النووي (DNA)  بفعل هذا العنصر يؤدي الى سرطان الرئة وخلل في جينات الانسان.
وأظهرت دراسة بريطانية عام 2002 زيادة بنسبة 40 في المئة في العيوب الخلقية الكروموسومية، مثل متلازمة داون (التخلف الذهني المنغولي)، في أوساط السكان الذين يعيشون ضمن مسافة ثلاثة كيلومترات من مواقع مطامر النفايات، اضافة الى زيادة 33 في المئة لخطر الاصابة بتشوهات غير كروموسومية عند الأطفال، مثل المشاكل القلبية ـ الوعائية والمعديّة ـ المعوية واضطرابات الجهاز العصبي المركزي.
وباء الأيدز قتل ملايين الأشخاص وهم في سنواتهم الأكثر انتاجية، وأصيب به منذ بدء انتشاره أكثر من 75 مليون شخص، مما جعله رابع الأمراض الأشد فتكاً. ومرض السل، الذي يزيده الايدز خطورة، يقتطع من مداخيل المجتمعات الفقيرة ''ضريبة اقتصادية'' تعادل 12 مليار دولار سنوياً.
وتفيد الاحصاءات أن الناتج المحلي الاجمالي في أفريقيا كان أكثر الآن بنحو 100 مليار دولار سنوياً لو تم القضاء على مرض الملاريا منذ 30 سنة عندما بدأت اجراءات المكافحة الفعالة. ويموت سنوياً بسبب هذا المرض نحو 11 مليون طفل تحت سن الخامسة.
يربط العلماء تزايد الأمراض، الجديدة والعائدة بعد اختفاء، بتغيرات في البيئة تجتاح الأرض. ويعزون نحو 25 في المئة من جميع الأمراض التي يمكن تحاشيها في العالم اليوم الى سوء الأوضاع البيئية. ففقدان الغابات، وبناء الطرق والسدود، وتمدد المدن، وتعرية الموائل الطبيعية من أجل الزراعة، والتنقيب عن المعادن، وتلوث المياه الجوفية والساحلية، تعزز ظروفاً تنمو وتزدهر في ظلها كائنات ممرضة جديدة وقديمة.
وفي تقرير أصدره برنامج الأمم المتحدة للبيئة في آذار (مارس) 2005 حول الأمراض المُعدية الجديدة والعائدة بعد انحسار، عشرات الأمثلة على هذه الروابط. من ذلك أن فيروس نيبا (Nipah) كان حتى وقت قريب يوجد عادة في الوطاويط الآسيوية التي تتغذى على الفواكه، وظهوره منذ أواخر التسعينات كمرض قاتل للبشر يرتبط بحرائق الغابات في جزيرة سومطرة الاندونيسية، وبتعرية الغابات الطبيعية في ماليزيا من أجل غرس أشجار النخيل. فالوطاويط، الباحثة عن الفواكه، أجبرت على الاقتراب أكثر والاحتكاك بحيوانات أليفة، مما وفر للفيروس فرصة للانتشار الى البشر عن طريق الأشخاص الذين يتولون العناية بهذه الحيوانات.
أمراض جديدة وعائدة
في الماضي، كانت الأمراض المعدية تنتشر الى مسافات بعيدة بفعل الحروب والفتوحات، وخصوصاً حملات الاستكشاف والاستعمار الأوروبيين في أميركا وأفريقيا وآسيا. أما الآن، فان تغير نمط الأمراض المعدية هو نتيجة تغيرات بيئية، فضلاً عن تكثف حركة السفر والهجرة والتجارة العالمية بالمواد الزراعية والغذائية وغيرها.
أطلق مركز الأبحاث الطبية في نيروبي بالتعاون مع مركز الطب الاستوائي في جامعة اكسفورد البريطانية تحذيراً دولياً في آذار (مارس) 2005 من طفيلية الملاريا الأخطر ''بلاسموديوم فالسيباروم'' التي تقتل سنوياً ما يصل الى مليون شخص غالبيتهم من الأطفال، وتصيب نحو 500 مليون شخص سنوياً وهذا يزيد نحو 50 في المئة على أرقام منظمة الصحة العالمية التي تقدر اصابات الملاريا بنحو 300 مليون سنوياً، 90 في المئة منها في أفريقيا حيث يظهر نحو  مليون اصابة يومياً. ولا يوجد لقاح ضد الملاريا، ولا يمكن السيطرة على الوباء الا بتأمين مياه شفة صالحة وخدمات صحية منتظمة وكافية وادوية حديثة تقضي على البعوض الناقل للمرض.
ويُعرف الملاريا بأنه ''المرض المنسي'' و''مرض الفقراء''، ويقدر ان الخسائر السنوية التي يوقعها في افريقيا تصل الى 12 مليار دولار. ويصفه اقتصاديو الأمم المتحدة بأنه "المسؤول عن الفقر في القارة السمراء، حيث تنفق دولها ما يصل الى 40 في المئة من موازناتها الصحية على المكافحة والعلاج".
التوسع في عمليات التعدين والصناعات التنقيبية قد يزيد حدوث أمراض مثل الملاريا. ويؤدي اقتلاع الأشجار وشق الطرق الى تشويه النظم الغابيّة والنهرية، مما يعزز موائل البعوض الناقل لهذا المرض. كما أن توغل العمال الى أماكن كان يتعذر بلوغها من قبل يزيد عدد الأشخاص المعرضين للخطر. وقد أظهرت دراسة في مواقع التنقيب عن الأحجار الكريمة في سري لانكا انها أصبحت مرتعاً للملاريا. فالحفر الضحلة التي خلفها عمال المناجم أصبحت بؤراً مثالية لتكاثر البعوض. وأظهرت دراسات أجريت في البرازيل أن التلوث الزئبقي قد يفاقم الوضع. فالزئبق، الذي يستعمل في التنقيب المحدود عن الذهب يزيد من امكانية تعرض المنقِّب للاصابة بالملاريا من خلال اضعاف نظم مناعته.
واضافة الى ذلك، قدرت منظمة الصحة العالمية مؤخراً أن نحو 6 في المئة من اصابات الملاريا في بعض أنحاء العالم خلال السنوات الـ 25 الماضية كانت نتيجة تغير المناخ.
''لايم'' مرض بكتيري في أميركا الشمالية واوروبا وآسيا، من أعراضه أوجاع في الرأس وطفح جلدي ووهن وآلام في العضلات والمفاصل، وفي بعض الحالات يسبب مشاكل قلبية وعقلية. وهو ينتقل عن طريق لسعات حشرات القُراد التي تمتص الدم وتعيش على الأيائل. أما البكتيريا التي تسبب المرض فتوجد غالباً في الفئران. وقد أجريت دراسة في منطقة داتشس شمال مدينة نيويورك، ربطت ارتفاع الاصابات بمرض لايم هناك بتغيرات في موائل الغابات، اضافة الى عوامل اجتماعية. فتجزئة الغابات أدت الى تناقص مفترسات القوارض، مثل الذئاب والطيور الجارحة، فازدادت أعداد الفئران البيضاء القوائم الناقلة للمرض. وفي وقت لاحق، أدت أعمال التحريج ''الترقيعي'' الى تزايد أعداد الأيائل، مما زاد أعداد حشرات القراد الناقلة للمرض. ثم ان انتشار ضواحي المدن وتوسعها في الأرياف، وازدياد استعمال الأراضي الحرجية لأغراض ترفيهية مثل التخييم والمشي في الطبيعة، جعل الناس على احتكاك بعدد أكبر من القراد المصاب.
ومن الأسباب التي تساهم في انتشار الأمراض المعدية تلوث المياه وسوء ادارة الصرف الصحي. الاسهال المُعدي هو العامل الأكبر في العبء المرضي المرتبط بسوء ادارة المياه، الذي يؤدي أيضاً الى الاصابة بالبلهارسيا (شيستوسوما) والتراخوما والأمراض الدوديّة. وهذه تسبب 88 في المئة من اصابات الاسهال في العالم و3,1 في المئة من الوفيات (1,7 مليون) و3,7 في المئة من سنوات الاعاقة (54,2 مليون سنة).
البلهارسيا مرض طفيلي يسبب اعتلالاً مزمناً. ويشكل خطراً رئيسياً على الصحة في أرياف مصر ووسط الصين وبلدان نامية أخرى. حلزون المياه العذبة من نوع Biomghalaria glabrata يعمل كخزان للمرض. والتغيرات التي تحدث في جريان المياه وكيميائها نتيجة اقامة السدود، مثل سد أسوان في مصر ومشاريع الري على نهر السنغال، ترتبط بتزايد أعداد هذا الحلزون وبالتالي اصابات البلهارسيا. ويترافق الصيد الجائر في بحيرة ملاوي مع مشكلة مماثلة، فقد أدى الى هبوط أعداد الأسماك الآكلة للحلزون الناقل للمرض مما زاد أعداده.
وكما هي حال الملاريا، ينتقل الالتهاب الدماغي الياباني وحمى الضنك النزفية الى البشر عن طريق البعوض الذي يتكاثر في المياه الراكدة. وتتفاقم المشكلة مع تعاظم كميات النفايات، نتيجة تنامي الاستهلاك وسوء خدمات جمعها ومعالجتها واعادة تدويرها والتخلص منها، فضلاً عن رميها عشوائياً مما يساعد في تكاثر الحشرات والقوارض.
وتوفر أكياس البلاستيك والعلب الفارغة واطارات السيارات المهملة، عند امتلائها بمياه الأمطار، فرصاً مثالية لتكاثر الحشرات الناقلة للأمراض. كما أن التمدد المديني العشوائي والافتقار الى مشاريع مناسبة لادارة المياه المبتذلة في كثير من مدن البلدان النامية عاملان أساسيان في انتشارها. وترتبط حالات من السلّ والطاعون الدمّلي وداء هانتافيروس الرئوي بالأحياء العشوائية في المدن.
وقد تعاظم انتشار الحمى الصفراء وداء غابة كياسانور في الهند وداء ايبولا مع ازالة الغابات. ولوحظت علاقة وثيقة بين تحويل الأراضي البكر لأغراض زراعية وتفشي أمراض مثل التيفوس والالتهاب الدماغي الخيلي الغربي والفنزويلي.
الكيماويات والمضادات الحيوية (انتيبيوتيك) في مخلفات المواشي تساعد في ازدهار سلالات من الجراثيم أكثر مقاومة للأدوية، مما يسفر عن انتشار أمراض أصعب علاجاً مثل التهاب الكبد وبعض الأمراض الاسهالية. وتلوث المياه الساحلية بمياه الصرف غير المعالجة عامل أساسي في تفشي الكوليرا في أنحاء العالم.
سموم الهواء الملوث
النتائج الخطيرة لتلوث هواء المدن تجلت منذ منتصف القرن العشرين، عندما شهدت مدن أوروبية وأميركية حالات قاتلة، مثل ضباب لندن الدخاني الشهير عام 1952 الذي سبب أكثر من 4000 وفاة خلال أيام وأدخل عشرات الألوف الى المستشفيات. وقد ساهمت قوانين ''الهواء النظيف'' وإجراءات أخرى اتخذت لاحقاً في خفض تلوث الهواء في كثير من المناطق. لكن دراسات وبائية حديثة حددت آثاراً صحية خطرة لتلوث الهواء الناتج عن الاحتراق، حتى بتركيزات منخفضة، في مدن اوروبا الغربية وأميركا الشمالية. ويتعرض سكان المدن الكبرى السريعة التوسع في آسيا وافريقيا وأميركا الجنوبية لمستويات من التلوث الهوائي تضاهي أو تفوق تلك التي شهدتها بلدان صناعية في ''عز'' تلوثها.
السبب الرئيسي إحراق الوقود الأحفوري في وسائل النقل ومحطات الطاقة وأنشطة بشرية أخرى. فعملية الاحتراق تنتج مزيجاً معقداً من الملوثات، بينها السخام والرصاص واوكسيدات النيتروجين والكبريت وغاز الاوزون. ويتسبب التلوث الهوائي في نحو 5 في المئة من سرطان القصبة الهوائية والرئة، و2 في المئة من الوفيات الناتجة عن أمراض قلبية، و1 في المئة من الوفيات الناتجة عن أمراض رئوية. وهذا يشكل عالمياً نحو 800 ألف وفاة و7,9 ملايين سنة اعاقة.
معظم الملوثات الهوائية تنجم عن مصادر خارجية، لكن تأثر الناس يأتي بشكل رئيسي أيضاً من مستوى التلوث في أماكن يقضون فيها معظم وقتهم، أي داخل المنزل. الطبخ والتدفئة باستعمال الوقود الصلب، كالحطب والفحم والروث والمخلفات الزراعية، يشكلان أكبر مصدر لتلوث الهواء الداخلي. وهذه الأنواع من الوقود ما زال يعتمدها نصف العالم في الطبخ، بما في ذلك أكثر من 75 في المئة من سكان الهند والصين والبلدان المجاورة، ونحو 75 في المئة من سكان أميركا الجنوبية وافريقيا. وسوء التهوئة شائع في كثير من البلدان النامية، ما يزيد التعرض للملوثات المنزلية ولا سيما بالنسبة الى النساء والأطفال الصغار الذين يقضون معظم الوقت في الداخل. وقد أظهرت دراسات أن الدخان الداخلي المنبعث من الوقود الصلب يسبب نحو 35,7 في المئة من أمراض الرئة، و1,5 في المئة من سرطان القصبة الهوائية والرئة، و2,7 في المئة من سنوات الاعاقة. وللتلوث الهوائي الداخلي علاقة بأمراض السل والماء الازرق والربو وأنواع الحساسية.
ويتواجد الرصاص في الهواء والغبار والتربة والمياه نظراً لتعدد استعمالاته. وهو يدخل الجسم أساساً بالابتلاع والاستنشاق، وازداد التعرض له نتيجة التطور الصناعي وخصوصاً استعمال البنزين المرصص. وقد تخلى نحو 60 بلداً عن استعمال هذا البنزين، ونحو 85 في المئة من البنزين الذي يباع حالياً في انحاء العالم يخلو من الرصاص. ولكن هناك مصادر أخرى للتلوث الرصاصي يصعب التحكم بها، مثل بعض أواني المطبخ الفخارية ومواسير المياه والطلاءات المنزلية. والتسمم الرصاصي يصبح خطراً رئيسياً عندما يلهو الأطفال خارجاً ويبتلعونتراباً ملوثاً بالرصاص.
بعد اتخاذ اجراءات رقابية، انخفضت مستويات الرصاص باطراد في بلدان صناعية، ولكن ما زال 5 في المئة من الاطفال على الأقل يعانون من ارتفاع مستويات الرصاص في الدم، والمعدلات أعلى لدى الاطفال الفقراء. وفي كثير من البلدان النامية، حيث ما زال البنزين المرصص شائعاً، يشكل الرصاص تهديداً لأكثر من نصف الأطفال، اذ ترتفع مستوياته في دمائهم بفعل تزايد حركة السير. ويعيش 97 في المئة من الأطفال المتأثرين في مناطق نامية. أما التعرض للرصاص في المصانع والمشاغل، مثل مصاهر المعادن وورش تدوير البطاريات، فيشكل عبئاً اضافياً كبيراً في بعض المناطق.
الرصاص يؤثر عملياً على جميع أجهزة الجسم. وغالبية حالات التسمم الرصاصي تحدث على مستويات منخفضة مزمنة، ويمكن أن تؤدي الى انخفاض حاصل الذكاء وارتفاع ضغط الدم واختلالات النمو والسلوك، اضافة الى أعراض معديّة ـ معوية وفقر فيالدم وتلف عصبي وضعف كلوي. ويعتقد أن الرصاص يسبب سنوياً نحو 234,000 وفاة و12,9 مليون سنة اعاقة.
فقراء في كل شيء
غالباً ما تتداخل المشاكل الصحية والبيئية في الأحياء الفقيرة الخالية من الخدمات. فسوء الصرف الصحي يؤدي الى تلوث مياه الشفة والمياه الجوفية. والبراز يجد طريقه الى الاراضي المكشوفة وحفر التصريف، وعموماً الى الاحتكاك بالناس. والذباب يتكاثر في الفضلات البشرية والنفايات ويلوث الغذاء. وتلقى النفايات الصلبة والسائلة في مجاري التصريف، فتنشأ تجمعات مياه آسنة يتكاثر فيها البعوض.
التلوث الجرثومي للغذاء يجعل الغسل والطبخ أمرين حاسمين، لكن الماء النظيف مفقود غالباً ومواقد الطبخ تعرض النساء والأطفال لملوثات خطرة. وبعض أنواع البعوض تنشر أمراضاً، مثل الملاريا، لكن إشعال اللفافات الدخانية ورش المبيدات لمكافحة البعوض يزيدان من تلوث الهواء والأخطار الكيميائية. ويفاقمالاكتظاظ وسوء أماكن السكن معظم هذه المشاكل.
يعرف العلماء أن عدداً من المواد الكيميائية يمكن أن تسبب أوراماً في حيوانات المختبر، ويبدو أنها تحدث سرطاناً لدى الذين يتعرضون لجرعات عالية منها. وهم يعرفون أيضاً ان بعض الملوثات الشائعة، ومنها بعض المواد البلاستيكية وأنواع الوقود والعقاقير والمبيدات، يمكن ان تعطل الوظيفة الهورمونية الطبيعية في الجسم، من خلال محاكاة الاستروجين مثلاً، وأن بعض الأمراض السرطانية، وخصوصاً سرطان الثدي والجهاز التناسلي، تتأثر بالهورمونات.
المبيد ''د.د.ت'' حظر استعماله عام 1972 على أثر نتائج اختبارات أجريت على الحيوانات. ولكن في حالة الاسبستوس (الاميانت)، فان المعلومات المستقاة من اختبارات اجريت على الحيوانات أبقيت طي الكتمان مدة 15 سنة، الى أن ظهرت اصابة آلاف العمال الاميركيين بسرطان الرئة وسجلت بيانات طبية أقنعت الباحثين بوجود علاقة بينمرضهم والاسبستوس.
نحو خُمس المواد الكيميائية الموجودة في الطبيعة يمكن ان تسبب سرطاناً لدى البشر بجرعات منخفضة. والتعرض الكيميائي هو عامل بيئي واحد ينضم الى استعدادات جينية لدى شخص ما ليسبب مرضاً سرطانياً. ومن العوامل الأخرى الغذاء والتدخين وتناول الكحول والاشعاع والفيروسات وحروق الشمس. ولا بد من الاشارة هنا الى الارتفاع الحاد في اصابات سرطان الجلد نتيجة ترقق طبقة الاوزون التي تحمي الأرض وكائناتها من الأشعة فوق البنفسجية الحارقة، نتيجة تكثف مركبات الكلوروفلوروكربون الصناعية في الأجواء.
تغيرات بيئية واجتماعية
النمو والتوزع السكانيان والانماط الاستهلاكية قوى محركة لتغيرات اجتماعية وبيئية. وتظهر الأبحاث أن كثيراً من هذه التغيرات على علاقة بأنماط أمراض معدية. فالهجرة البشرية، سواء كانت نتيجة فقر أو نزاع أو تغير في الموائل بسبب المناخ، يمكن أن تنشر أمراضاً جديدةأو عائدة. كذلك، فان انماط النقل الحديث توصل الأمراض الى أماكن بعيدة وتعرض سكانها لأنواع غريبة عنهم من ناقلات الأمراض. البعوض Aedes albopictus مثلاً، الذي يستطيع التكاثر في مياه راكدة في الاطارات المستعملة، انتشر من آسيا الى العالم من خلال شحن اطارات مستعملة. وانتقال مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) عام 2003 من شرق آسيا الى تورونتو في كندا كان سببه رجل مصاب مسافر في طائرة تجارية. كما ان مرض العوز المناعي المكتسب (الايدز) انتشر في افريقيا الجنوبية والوسطى عن طريق سائقي شاحنات يقطعون مسافات بعيدة، وعالمياً عن طريق مسافرين جواً وبحراً.
وأسفر التمدد المديني السريع والعشوائي عن انتشار أحياء ومساكن غير ملائمة ونقص في نظم ادارة المياه والصرف الصحي والنفايات. فعندما تعيش أعداد مكتظة من الناس في أماكن تعج فيها القوارض والبعوض والحشرات الأخرى، تشيع أمراض وبائية تنشرهاتلك الحيوانات الناقلة. وقد شكل التمدد المديني القوة المحركة الرئيسية لعودة حمى الضنك (dengue fever)، وانتشارها عالمياً في العقود الأخيرة. فقبل عام 1970، لم تشهد الا تسعة بلدان انتشاراً لحمى الضنك النزفية، لكنها متوطنة حالياً في أكثر من 100 بلد، ويشكل جنوب شرق آسيا وغرب الهادئ الاقليمين الأكثر تأثراً. في خمسينات القرن الماضي، كانت منظمة الصحة العالمية تبلَّغ بحدوث ما معدله 908 اصابات بحمى الضنك النزفية في المتوسط كل سنة. وارتفع هذا الرقم الى 514,139 اصابة خلال الفترة 1990 ـ .1998 وفي العام 2001 أبلغ عن أكثر من 609,000 اصابة في القارة الأميركية وحدها.
وفي المناطق الساحلية يؤدي الضغط السكاني وتدفق مجاري الصرف الى تدهور الشواطئ وانتشار أمراض تنقلها المياه مثل الكوليرا. وهذا زاد أيضاً من السموم الناجمة عن تكاثر الطحالب المعروفة بالمد الأحمر.
عموماً، من المؤكد أنالبيئة السليمة تبقي حاملات الأمراض تحت السيطرة، في حين أن البيئة المتضررة والمعدلة والمتدهورة تخلّ بالتوازن الطبيعي فتساعد على انتشار الأمراض.
كادر
أخطار بيئية على صحة الأطفال
أفاد تقرير أصدرته منظمة الصحة العالمية في شباط (فبراير) 2005 أن في العالم حالياً أكثر من 600 مليون طفل دون الخامسة من العمر، يشكلون نحو عُشر سكان العالم، يموت منهم سنوياً أكثر من ثلاثة ملايين لأسباب وأوضاع لها علاقة بالبيئة، من أصل 10 ملايين وفاة سنوياً. هنا بعض المسببات البيئية لهذه الوفيات:
- الاسهال يقتل نحو 1,6 مليون طفل كل سنة، أساساً بسبب المياه غير المأمونة وسوء مرافق الصرف الصحي.
- تلوث الهواء داخل المنازل من حرق الحطب وأشكال أخرى من الوقود الصلب يقتل نحو مليون طفل سنوياً، غالباً نتيجة أمراض رئوية حادة. ومن الملوثات الخطرة الأخرىللهواء الداخلي دخان التبغ والكائنات الدقيقة التي يحملها الغبار.
- الملاريا، التي قد تتفاقم نتيجة سوء ادارة المياه والعيش في مساكن غير صحية وازالة الغابات، تقتل سنوياً نحو مليون طفل معظمهم في افريقيا.
- الاصابات الجسدية غير المتعمدة، التي قد تكون على علاقة بأخطار بيئية في المنازل أو الأحياء السكنية، تقتل نحو 300,000 طفل سنوياً (60,000 غرقاً، 40,000 احتراقاً، 16,000 سقوطاً، 16,000 تسمماً، 50,000 في حوادث سير، وأكثر من 100,000 نتيجة اصابات أخرى).
- الرطوبة تعزز نمو الفطريات التي تؤجج الأمراض الرئوية. ونحو 50 في المئة من الأطفال المصابين بالربو في أوروبا يعانون من حساسية تثيرها القطط والكلاب.
- نوعية النوم ترتبط بالحالة الصحية. وقد بينت دراسة لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا أن الأطفال الذين يؤرقهم الضجيج يصابون بصداع الشقيقة (ميغرين) أكثر 120 في المئة من غير المعرضين، وباضطرابات رئوية أكثر بنحو 90 في المئة.
- التسمم بالرصاص من التهديدات الأكثر خطورة لصحة الاطفال، خصوصاً من انبعاثات السيارات ومن الطلاء ولحام الأنابيب في المساكن القديمة. وفي بعض البلدان الاوروبية، بعد منع استعمال البنزين المحتوي على الرصاص، انخفض عدد الأطفال الذين يحتوي دمهم على تركيزات تفوق 10 ميكروغرام في كل 100 مليليتر من 88,2 في المئة خلال الفترة 1976 ـ 1980 الى 2,2 في المئة خلال 1999 ـ 2000.
التعرض لأخطار بيئية صحية يبدأ قبل الولادة. فالرصاص في الهواء والزئبق في الطعام وبعض المواد الكيميائية الأخرى يمكن أن تسبب آثاراً طويلة الأجل ومستعصية أحياناً، مثل العقم والاجهاض والعيوب الخلقية. وتعرض النساء للمبيدات والمذيبات والملوثات العضوية الثابتة (POP) قد يؤثر على صحة الجنين. ومع العودة المتزايدة الى الرضاعة من الثدي، قد تتأثر صحة الوليد بارتفاع مستوى الملوثات في حليب الأم، وقد لا تظهر الآثار الصحية الا في مرحلة لاحقة من الحياة.
تغير المناخ جلاّب الأمراض
بناء على مجموعة من السيناريوهات، خلصت اللجنة الحكومية المشتركة لتغير المناخ في الأمم المتحدة الى ان درجات الحرارة العالمية يحتمل ان ترتفع بين 1,4 و5,8 درجات مئوية بحلول سنة ،2100 ما لم تتخذ إجراءات صارمة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة. وهذا الارتفاع سيكون أسرع من أي ارتفاع حصل منذ بداية الزراعة والحضارة البشرية قبل نحو 10,000 عام.
الاخطار المحتملة التي تهدد صحة الانسان من جراء تغير المناخ سترتفع نتيجة التعرض لدرجات الحرارة القصوى (وفيات سببها أمراض قلبية وعائية ورئوية) ونتيجة ازدياد الكوارث الطبيعية التي لها علاقة بالطقس، مثل الفيضانات والأعاصير وموجات الجفاف. وقد تنشأ أخطار أخرى بسبب تغير ديناميكية ناقلات الأمراض (مثل الملاريا وحمى الضنك)، وموسمية الأمراض المتنوعة المتعلقة بالغذاء والتي تنقلها المياه ومدى تأثيرها، وغلال المحاصيل الزراعية، ونطاق الآفات الممرضة التي تصيب النباتات والمواشي، وتملّح الاراضي الساحلية والمياه العذبة نتيجة ارتفاع مستويات البحار، وانتاج الملوثات الهوائية الفوتوكيميائية المرتبطة بالأحوال المناخية، والأبواغ وغبائر الطلع المسببة للحساسية، وخطر نشوب نزاع حول الموارد الطبيعية المستنزفة.
وتقدر منظمة الصحة العالمية أن تغير المناخ مسؤول عن قرابة 2,4 في المئة من حالات الاسهال في العالم، و6 في المئة من اصابات الملاريا في بعض البلدان ذات الدخل المتوسط، و7 في المئة من الاصابات بحمى الضنك في بعض البلدان الصناعية. وفي المجموع، بلغ عدد الوفيات السنوية التي تعزى الى هذه الأمراض 154 ألفاً (0,3٪ من مجموع الوفيات) وعبئها المرضي 5,5 مليون سنة إعاقة (0,4٪ من المجموع).
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
بيروت ونيروبي ـ ''البيئة والتنمية'' أي حياة في الـمدينة؟
نيروبي - "البيئة والتنمية" نحو ميثاق عالمي أخضر
عبدالهادي النجار مستقبل غامض للسدود الضخمة حول العالم
فالترود فرومهرز ـ حسيب فوضى البناء في لبنان
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
طبقة الأوزون
ماذا نفعل بنفاياتنا؟
 
لا تشوهوا الطبيعة
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان

symbicort inhaler instructions

symbicort generic canada jjthurin.com symbicort generic equivalent

symbicort generic price

symbicort generic inhaler price redirect symbicort generic brand

medical abortion

abortion pill online blog.e-lecta.com abortion pill kit

abortion pill over the counter Ph

abortion pill online philippines picia.it abortion pill side effects ph

symbicort inhaler instructions

symbicort generic date dadm.dk symbicort generic brand

lexapro side effects acne

lexapro side effects weight gain fascinatedwithsoftware.com lexapro side effects anxiety

how to buy abortion pill

abortion pill where to buy

how to buy abortion pill

where can you buy the abortion pill blog.montapp.com can i buy the abortion pill over the counter

where to buy abortion pill

buy abortion pill

medical abortion

abortion pill online blog.structuretoobig.com abortion pill online

lexapro and weed

weed lexapro withdrawal zevendevelopment.com lexapro and weed good

where can i buy the abortion pill

can i buy the abortion pill online recepguzel.com how to buy abortion pill online

naltrexone buy

buy naltrexone picturegem.com

buy abortion pill espana

buy abortion pill espana website

am i pregnant or just late quiz

am i pregnant quiz for teenagers click

buy abortion pill

buy cheap abortion pill iydk.com

norvasc

norvasc

inderal

inderal ttvmerwestad.nl

citalopram

citalopram open

effexor

effexor redirect

diltiazem

diltiazem read here

lipitor

lipitor open

cortaid

cortaid artofcaring.co.uk

nootropil

nootropil link

zyloprim

zyloprim

rhinocort

rhinocort

gleevec

gleevec

cleocin

cleocin

abortion pill online usa

order abortion pill online usa

mixing melatonin and weed

melatonin and weed mixed

buy generic naltrexone online

buy naltrexone

purchase abortion pill online

abortion pill online usa

usa buy abortion pill

abortion pill online usa

buy low dose naltrexone online

how to buy naltrexone read

lexapro weed

lexapro and weed trip click

buy citalopram

20mg citalopram arampamuk.com

internet drug coupons

free discount prescription cards

melatonin and weed combination

melatonin and weed blog.tripcitymap.com

prednisolon tabletta

prednisolon online

amlodipin teva

amlodipin

cost of generic zofran

generic for zofran 4 mg

is abortion legal in the us?

what is the latest term abortion legal in the us

otc albuterol substitute

albuterol otc

citalopram alcohol cravings

citalopram alcohol interactions read here

prednisolon 5 mg

prednisolon bivirkninger click here

generico cialis

cialis generico

viagra prodej brno

viagra pro mlade

is naloxone and naltrexone the same

naloxone vs naltrexone

albuterol otc walgreens

over the counter albuterol inhaler

pregabaline 50mg

pregabaline ldm link

when to use naloxone vs naltrexone

naltrexone naloxone potency open

tadalafil prezzo

generico cialis link

ventolin side effects

ventolin syrup

mixing viagra and weed

mixing lexapro and weed read

mixing zoloft and weed

mixing adderall and weed krishnan.co.in

benadryl and pregnancy first trimester

benadryl pregnancy rating bilie.org

mixing lexapro and weed

mixing lexapro and weed website

benadryl and pregnancy third trimester

benadryl pregnancy category developersalley.com

symbicort otc equivalent

symbicort generico cogimator.net

ventolin side effects

ventolin go

antidepressants and alcohol consumption

antidepressants and alcohol withdrawal website

mixing alcohol and antidepressants

side effects of drinking alcohol and taking antidepressants

viagra cena apoteka

viagra prodej read

otc inhaler canada

over the counter asthma inhalers

abortion pill buy

buy abortion pill over the counter inetapakistan.azurewebsites.net

viagra cena lekaren

viagra read here

tadalafil teva prezzo

acquistare cialis in farmacia senza ricetta online

generic for viagra

when will generic viagra be available jensen.azurewebsites.net

ciproxin

ciproxin 750 burroealici.it

abortion pill online review

abortion pill online safe

xanax weed effects

xanax and weed anxiety partickcurlingclub.co.uk

lexapro vs weed

lexapro and weed trip go

buy abortion pill kit online

buy abortion pill blog.dotnetnerd.dk

cialis senza ricetta

tadalafil prezzo

sertraline and alcohol interaction

sertraline weight gain

jardiance 10 mg

jardiance 10 mg coupon blog.griblivet.dk

cialis free coupon

coupon for prescription

otc inhalers for copd

rescue inhaler not working click

sertraline 100mg and alcohol

sertraline withdrawal brightonspanishlessons.co.uk

doxycyclin europharma

doxycyclin katze

metoprololtartraat

go metoprolol 25 mg go

zoloft 4 weeks

zoloft anxiety zoloft first week zoloft uses
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
التربية البيئية من أجل تنمية مستدامة في البلدان العربية
 
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.