Friday 21 Jun 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2023 / 3 / 21 الأمم المتحدة: العالم سيشهد احتراراً مناخياً بـ1.5 درجة مئوية بين 2030 و2035
حذّر خبراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ، في تقريرهم الجديد الصادر أمس الإثنين، من أن الاحترار العالمي الناجم عن النشاط البشري سيصل إلى 1،5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الثورة الصناعية اعتباراً من السنوات 2030-2035.
 
وهذا التوقُّع صالح في كل السيناريوهات تقريباً لانبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن النشاط البشري على المدى القصير، مع اعتبار تراكمها خلال القرن ونصف القرن الماضي. لكنّ "تخفيضات عميقة وسريعة للانبعاثات من شأنها أن تؤدي إلى تباطؤ واضح في ظاهرة احترار المناخ في حوالي عقدين"، وفق ما جاء في التقرير. 
 
وحذّر الخبراء من أن السنوات الأكثر حراً التي شهدها العالم أخيراً ستكون من أبرد الأعوام خلال جيل، بغض النظر عن مستويات انبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن النشاط البشري.
 
وقال العالِم في خدمة الأحوال الجوية البريطانية وأحد المؤلفين الرئيسيين للتقرير، كريس جونز: "العالم اليوم أكثر برودة من عالم الغد، على الأقل لعقود مقبلة". 
 
ودعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، الإثنين، الدول الغنية إلى تقديم هدفها بتحقيق الحياد الكربوني إلى عام 2040 من أجل "نزع فتيل القنبلة المناخية الموقوتة"، علماً أن معظم هذه الدول تعهدت حتى الآن بتحقيق الهدف بحلول عام 2050.
 
وقال في رسالة ڤيديو بمناسبة نشر أحدث تقرير لخبراء المناخ الذين جمعتهم الأمم المتحدة، إن "البشرية تمشي على طبقة رقيقة من الجليد وهذا الجليد يذوب بسرعة"، ووصف التقرير بأنه "دليل إرشادي لبقاء البشرية".
 
ويرى أن العالم لا يزال بإمكانه الحدّ من ارتفاع درجات الحرارة إلى +1،5 درجة مئوية مقارنة بعصر ما قبل الصناعة، لكن ذلك "يتطلب تحقيق تقدم حاسم في العمل المناخي في كلّ الدول والقطاعات".
 
ويضيف المسؤول الأممي: "يجب على جميع الجهات الفاعلة الضغط على زر التقديم السريع"، لافتاً إلى أن البلدان النامية أقل مسؤولية عن الاحترار المناخي وأقل قدرة على تسريع انتقالها. الهدف الأول هو البلدان المتقدمة التي "يجب أن تلتزم بتحقيق الحياد الكربوني في أقرب وقت ممكن من عام 2040، وهو حدّ ينبغي أن تعتزم جميعها بلوغه".
 
وتهدف معظم البلدان المتقدمة التي قدّمت مثل هذه الالتزامات إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، علماً أن بعضها أكثر طموحاً مثل فنلندا (عام 2035) وألمانيا والسويد (2045). أما بالنسبة للاقتصادات الناشئة، فإنه يتعيّن على قادتها "الالتزام بتحقيق الحياد الكربوني في أقرب وقت ممكن من عام 2050"، بحسب غوتيريش. ووضعت البلدان الناشئة الكبيرة مواعيد بعيدة لتحقيق الحياد الكربوني، لاسيما الصين (2060) والهند (2070).
 
وشدد غوتيريش على الدور الرئيسي لدول مجموعة العشرين المسؤولة عن 80 في المئة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية، والتي يجب أن "يجتمع كل أعضائها معاً في جهد مشترك لجعل الحياد الكربوني حقيقة واقعة بحلول عام 2050".
 
ويتوقع الأمين العام للأمم المتحدة من كل دول مجموعة العشرين تقديم التزامات جديدة "طموحة وشاملة لجميع الغازات" لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول نهاية الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف (كوب 28) المقررة في كانون الأول (ديسمبر) في الإمارات مع أهداف جدية لخفض الانبعاثات بين عامي 2035 و2040.
 
كما يدعو "جميع القطاعات إلى مواءمة أنفسها مع الحياد الكربوني بحلول عام 2050 مع خطط واضحة وأهداف وسيطة"، مشيراً إلى قطاعات الشحن والطيران والصلب والأسمنت والألمنيوم والزراعة. (عن "فرانس برس")
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2022 / 8 / 1 عدد آب (أغسطس) من مجلة "البيئة والتنمية: ملايين الحرائق تضرب الغابات سنوياً
2022 / 8 / 17 دراسة: تغيُّر المناخ يهدد محاصيل زراعية بالانقراض
2021 / 7 / 14 «كوفيد ـ 19» يفاقم أزمة الأمن الغذائي
2021 / 10 / 19 تقرير: التحول نحو الطاقة النظيفة يكلف روسيا 1.3 تريليون دولار حتى 2050
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.