Saturday 03 Dec 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 12 / 23 ثقب ضخم في طبقة الأوزون "أكبر من أنتاركتيكا" على وشك الإغلاق هذا الأسبوع!
قال علماء الغلاف الجوي إن ثقب هذا العام في طبقة الأوزون الواقية للأرض - والذي نما ليصبح أكبر من القارة القطبية الجنوبية - من المقرر أن يغلق هذا الأسبوع.
 
ويعمل الأوزون كدرع لكوكبنا لناحية امتصاص الأشعة فوق البنفسجية من الشمس، وغيابه يعني وصول المزيد من هذا الإشعاع عالي الطاقة إلى الأرض، حيث يمكن أن يضرّ بالخلايا الحية.
 
وتُستنفد طبقة الأوزون من خلال تفاعلات كيميائية، مدفوعة بالطاقة الشمسية، والتي تنطوي على المنتجات الثانوية للمواد الكيميائية التي يصنّعها الإنسان والتي تبقى في الغلاف الجوي.
 
ويعتمد حجم الثقب السنوي - الذي يتشكّل خلال صيف نصف الكرة الجنوبي - بشدة على الأحوال الجوية، ويزيده البرد.
 
وعلى الرغم من هذه التقلبات الطبيعية، يتوقع الخبراء أن يُغلق الثقب بشكل دائم بحلول عام 2050، استجابة للقيود المفروضة على المواد الكيميائية المستنفدة للأوزون التي أدخلت في عام 1987.
 
ويبدو أن الثقب الحالي، الذي كان كبيراً بشكل غير عادي، في طريقه ليدوم بضعة أيام فقط أقل من نظيره العام الماضي، والذي كان الأطول عمراً على الإطلاق منذ عام 1979.
 
ووفقاً للمركز الأوروبي للتنبؤات الجوية متوسطة المدى (ECMWF)، كان ثقب هذا العام هو التاسع من حيث الحجم الأكبر على الإطلاق، حيث وصل إلى 8.8 مليون ميل مربع.
 
وعلى النقيض من ذلك، احتل ثقب 2020 المرتبة الحادية عشرة بـ8.7 مليون ميل مربع، حيث تشكل أكبر ثقب مسجل خلال عام 1998، بـ9.4 مليون ميل مربع.
 
وقال مدير خدمة مراقبة الغلاف الجوي (CAMS) التابعة لـECMWF، فينسنت هنري بيوخ: "إن ثقوب الأوزون في القطب الجنوبي لعامي 2020 و2021 كانت كبيرة نوعاً ما وطويلة العمر بشكل استثنائي. وهذان الثقبان المتتاليان الأطول من المعتاد ليسا علامة على أن بروتوكول مونتريال لا يعمل، على الرغم من أنه بدونه كان من الممكن أن يكون أكبر، إلا إنه بسبب التباين بين السنوات بسبب الأحوال الجوية والظروف الديناميكية التي يمكن أن يكون لها تأثير مهم على حجم ثقب الأوزون ويتم فرضها على التعافي على المدى الطويل. كما أن نظام إدارة ضمان الكفاءة يراقب أيضاً كمية الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض ورأينا في الأسابيع الأخيرة مؤشرات عالية جداً للأشعة فوق البنفسجية على أجزاء من القارة القطبية الجنوبية تقع أسفل ثقب الأوزون".
 
واكتُشف نضوب طبقة الأوزون لأول مرة من قبل العلماء في السبعينيات، وحُدّد على أنه أكبر مما يمكن تفسيره بواسطة العوامل الطبيعية، مثل درجة الحرارة والطقس والانفجارات البركانية.
 
وبدلاً من ذلك، تقرر أن المواد الكيميائية من صنع الإنسان - ولا سيما المبرّدات الهالوكربونية والمركبات الكلوروفلوروكربونية (CFCs) - تؤدي إلى تفاقم الاستنفاد.
 
وفي عام 1987، بدأ التخلص التدريجي من تصنيع واستهلاك هذه المنتجات بموجب معاهدة دولية تُعرف باسم بروتوكول مونتريال.
 
ومع ذلك، فإن حقيقة أن العديد من المواد المستنفدة للأوزون يمكن أن تبقى في الستراتوسفير لعقود من الزمن، تعني أن تعافي طبقة الأوزون عملية بطيئة للغاية.
 
وفي الواقع، توقع الخبراء أن الأمر سيستغرق حتى ستينيات القرن الحادي والعشرين قبل أن تختفي المواد الضارة المستخدمة في المبردات وعلب الرش تماماً من الغلاف الجوي. (عن "ديلي ميل")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2016 / 8 / 23 اكتشاف "أدونيس" أقدم شجرة في أوروبا
2014 / 9 / 30 مراقبة أهداف التنمية قد تكلف 250 بليون دولار
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.