Thursday 06 Oct 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 8 / 10 ردود الفعل على تقرير خبراء الأمم المتحدة «المخيف» حول المناخ
أثار تقرير خبراء الأمم المتحدة «المخيف» حول المناخ سلسلة من ردود الفعل راوحت بين الأمل بإمكان إبطاء الكارثة من خلال التحرك فوراً، والدعوات إلى تعبئة المواطنين لمواصلة الضغوط.
 
وحضّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على التوصل إلى اتفاق في مؤتمر غلاسكو (كوب26) المرتقب «يستجيب للحال الطارئة». وأضاف ماكرون، في تغريدة قبل 3 أشهر من المؤتمر الدولي حول المناخ في مدينة غلاسكو، أن «زمن الاستياء بات وراءنا. اتفاق باريس، حياد الكربون على الصعيد الأوروبي. قانون المناخ. فرنسا ستبقى إلى جانب من يتحركون».
 
وقالت إنغر إندرسن، مديرة برنامج الأمم المتحدة للبيئة: «تكلموننا منذ أكثر من 30 عاماً عن مخاطر احترار الكوكب. العالم سمع، لكنه لم يصغِ. العالم سمع، لكنه لم يتحرك بقوة كافية. نتيجة لذلك، المشكلة التي يمثلها التغيُّر المناخي باتت هنا الآن. لا أحد بمأمن، والوضع يزداد سوءاً بسرعة متزايدة».
 
وشدد نائب رئيس المفوضية الأوروبية، فرانز تيمرمانس، في تغريدة: «لم يفت الأوان للجم هذا الميل ومنع الاضطرابات الخارجة عن السيطرة الناجمة عن التغيُّر المناخي شرط أن نتحرك جميعاً بعزم الآن».
 
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي تستضيف بلاده مؤتمر الأطراف الـ26 الحاسم في تشرين الثاني (نوفمبر): «نعرف ما ينبغي علينا القيام به للحد من الاحترار المناخي، أي أن نتخلى عن الفحم وننتقل إلى مصادر الطاقة المتجددة وحماية الطبيعة وتمويل المناخ».
 
وأكد الموفد الأميركي الخاص لشؤون المناخ، جون كيري: «لا يمكننا الانتظار... على كل الدول اتخاذ تدابير جريئة».
 
وقالت وزيرة الخارجية المستقيلة في هولندا، سيغريد كاغ: «نحن الجيل الأخير من السياسيين الذين يمكنهم حماية نمط عيشنا. الآن أو أبداً».
 
لكن سلام الحق، مدير المركز الدولي للتغيُّر المناخي، ومقره في بنغلادش، رأى أن «فقاعة الوعود الفارغة على وشك أن تنفجر».
 
وقالت الناشطة الشابة، غريتا تونبرغ، في تغريدة: «علينا أن نتحلى بالشجاعة، وأن نتخذ قرارات ترتكز على أدلة علمية. لا يزال بإمكاننا تجنب أسوأ العواقب، لكن لن يحصل ذلك إذا استمررنا في النهج ذاته، ولم نتعامل مع الأزمة على أنها أزمة».
 
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن هذا التقرير «يجب أن يعلن نهاية الفحم ومصادر الطاقة الأحفورية قبل أن تدمر كوكبنا»، معتبراً أن مصادر الطاقة هذه وقطع أشجار الغابات «تخنق الكوكب»، وأضاف: «لا يمكننا الانتظار، ولا مجال للأعذار» بعد هذا «الإنذار الأحمر للبشرية».
 
واعتبرت حركة «أكستينكشن ريبيليين» أن «الحكومات نفسها التي تجاهلت اتفاق باريس لن تنقذنا. وحدها المقاومة المدنية قادرة على ذلك» داعية في تغريدة للانضمام إلى صفوفها. وقالت حركة «فرايديز فور فيوتشر» إنها مستعدة «للكفاح أقوى من أي وقت مضى».
 
أما منظمة غرينبيس المدافعة عن البيئة فتنوي رفع تقرير الهيئة الحكومة الدولية المعنية بتغيُّر المناخ إلى القضاء، وقالت: «يا أوساط مصادر الطاقة الأحفورية موعدنا في المحكمة».
 
وأكدت عالمة المناخ، كاثرين هايهو: «في حال شعرتم باليأس عند قراءة هذا التقرير فهذا غير مفاجئ ولستم الوحيدين. إدراك ما نشعر به أمر أساسي. ومن ثم يجب تحويل هذا الخوف إلى تحرك». (عن "الشرق الأوسط")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2013 / 4 / 12 حقل شمسي" فوق نهر بيروت"
2013 / 10 / 25 طيران الإمارات تنقل 70 مليون راكب سنة 2020
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.