Saturday 26 Nov 2022 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
أخبار البيئة
 
2021 / 4 / 19 مؤشرات عالمية خاصة بالطاقة تضع الإمارات ضمن الـ10 الكبار
حازت الإمارات على مراكز ريادية أممية في مؤشرات التنافسية لقطاع الطاقة عموماً والطاقة النظيفة تحديداً، وذلك بعدما توافقت 7 مرجعيات دولية على تصنيفها ضمن قائمة الدول الـ10 الكبار عالمياً في 18 مؤشراً خاصاً بالقطاع خلال العام 2020.
 
وتُظهر البيانات - التي وثّقها المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء - أن البنك الدولي أدرج الإمارات في المرتبة الأولى على قائمة التنافس العالمي في موضوع "الحصول على الكهرباء" ضمن تقريره الدوري الأخير عن سهولة ممارسة الأعمال لعام 2020.
 
ومنح معهد "ليجاتم" الإمارات المرتبة الأولى عالمياً أيضاً في موضوعي نسبة حصول السكان على الكهرباء وسهولتها الإجرائية، ومثلها في موثوقية نظام الإمداد، فيما حلت بالمرتبة الـ6 في إنتاج المياه والعاشرة في القدرة التصميمية لإنتاج الكهرباء.
 
من جانبه، منح تقرير التنافسية 2020، لكليّة أنسياد، الإمارات المرتبة الـ8 في إنتاج الكهرباء والعاشرة في قطاع الصرف الصحي. وأدرجت منظمة "حتمية التقدم الاجتماعي" في تقريرها الدوري الأخير، الإمارات في المرتبة الأولى عالمياً على مؤشر الوصول السكاني للكهرباء، ومثلها في موضوع استخدام الوقود النظيف في الطهي. وهي المرتبة الريادية نفسها التي احتلتها الإمارات لعدة سنوات في تقارير مؤسسة "بيرتلمان ستيدفينغ" وشبكة حلول التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة.
 
وتوثّق البيانات الإحصائية مؤشرات التنافسية في قطاع الطاقة، كما أصدرها المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2020، حيث جاءت الإمارات في المرتبة الثانية عالمياً بالوصول السكاني إلى الكهرباء.
 
ومنح "الكتاب السنوي للتنافسية العالمية" الصادر عن "المعهد الدولي للتنمية الإدارية"، المرتبة الأممية الأولى للإمارات في معدل كثافة استهلاك المياه، والسابعة في أسعار البنزين والرابعة في إجمالي إنتاج الطاقة المحلية نسبة إلى عدد السكان.
 
ويمثّل هذا التوافق بين المؤسسات الدولية المتخصصة في التنافسية، على إدراج الإمارات في قائمة العشر الكبار في كفاءة قطاع الطاقة، إقراراً أممياً بكفاءة استراتيجية التنمية الشاملة التي اعتمدتها الإمارات مبكراً وعززتها بتنويع الموارد وتمتين البنية التحتية، مع ريادة في إنتاج الطاقة النظيفة وصولاً إلى اقتصاد أخضر.
 
وتوجت هذه الشهادات الدولية في الصدارة الإماراتية لقوائم التنافسية في مجال الطاقة النظيفة، التي تواترت على مدى السنوات الماضية بنجاح الدولة في إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية من خلال البرنامج السلمي الإماراتي.
 
وكانت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية أعلنت في السادس من نيسان (أبريل) الحالي عن بدء التشغيل التجاري لـ"براكة" APR1400، للطاقة النووية السلمية وفق برنامج يتضمن أربع محطات في منظومة هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط.
 
واعتمد المشروع التاريخي للبرنامج الإماراتي النووي السلمي، نهجاً تحفيزياً للتدريب وتكريم المبادرات التي تساعد في ترشيد الطاقة وتحسين كفاءتها وتطوير المصادر البديلة لتقليل آثار التغيير المناخي. (عن "سكاي نيوز عربية")
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
2014 / 3 / 21 اكتشافات جديدة في غابة الأمازون
2013 / 6 / 6 قلق من تزايد الأمراض المعدية في سورية
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.