Thursday 28 Oct 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
آذار / مارس 2021أجمل صور الأعماق لسنة 2021
لأول مرة تحصل مصورة هي الأميركية رينيه كابوزولا على لقب مصور العام في المسابقة الدولية للتصوير تحت الماء التي تنظم سنوياً في بريطانيا. وحازت صورة كابوزولا، التي تُظهر أسماك قرش الشعاب المرجانية السوداء وهي تسبح تحت طيور النورس عند غروب الشمس، على الجائزة الكبرى للمسابقة متفوقة على أكثر من 4500 صورة من 68 بلداً.
 
وإلى جانب الجائزة الكبرى، تنافس عدد كبير من المصوّرين على تحقيق المراتب الأولى في أقسام المسابقة المختلفة التي تضم هذه السنة 13 فئة، من بينها اللقطات المقرّبة (الماكرو) واللقطات الواسعة الزاوية ولقطات السلوك ولقطات الحطام إلى جانب أربع فئات مخصصة للصور الملتقطة في المياه البريطانية.
 
وكما في كل سنة وبالترتيب مع الجهة المنظمة، اختارت مجلة "البيئة والتنمية" أن تسافر مع قرّائها إلى عالم الأعماق من خلال رحلة شيقة بين الصور الفائزة التي تخطف الأنفاس.
 
 
مصور العام، وفئة اللقطات الواسعة الزاوية
قضت كابوزولا عدة أمسيات في المياه الضحلة عند غروب الشمس، على أمل التقاط صورة فريدة من نوعها. استغرق الأمر عدة محاولات، ولكن في ذلك المساء كان الماء هادئاً، وكانت أسماك القرش في تكوين جميل، أضاف إليه جمالاً وجود الطيور. وتقول كابوزولا "نظراً لأن العديد من أنواع أسماك القرش مهددة بالانقراض، آمل أن تساعد صور هذه الحيوانات الجميلة في تعزيز الحفاظ عليها".
©Renee Capozzola/UPY 2021
 
 
فئة اللقطات المقرّبة
فرس البحر (Hippocamus pontohi) هو أحد أصغر وأحدث أنواع فرس البحر التي تم اكتشافها مؤخراً. عادة ما تعيش على جدران الشعاب المرجانية وقد يصعب العثور عليها. كنا محظوظين، يقول المصوّر، لأننا وجدنا هذا الصغير معلقاً على الحائط، مما سمح باستخدام الإضاءة الخلفية.
©Galice Hoarau/UPY 2021
 
 
فئة الحطام البحري
نظراً لسوء الأحوال الجوية في Tiger Beach وفي بيميني، كان علة المصوّر البحث عن مأوى بالقرب من ناساو في جزر البهاماس والقيام بالغطس. كان هذا الحطام جديداً تماماً بالنسبة له ومفاجأة كبيرة، حيث كان القوس معلقاً بالكامل تقريباً فوق كتلة رملية متدلية.
©Tobias Friedrich/UPY 2021
 
 
فئة السلوك
هذا مشهد مرعب بالنسبة للأسماك الصغيرة، التي تفرّ للنجاة بحياتها بينما يصطادها سمك المارلين المخطط. أقل خطأ يعني الحياة أو الموت. وغالباً ما تكون هناك طيور تصطاد من أعلى، وأحياناً عشرات أسماك المارلين وأسود البحر الأخرى التي تهاجم من جميع الجهات. يقول المصوّر، ذهبت إلى المكسيك لتوثيق هذا الهجوم على الطعام، لكنني لم أكن أتوقع مثل هذه المطاردة السريعة، التي تكاد تكون أسرع من أن يستوعبها عقلي. للحظة وجيزة، انكشف هذا المشهد أمامي واضطررت إلى الاعتماد على كل غرائزي وخبرتي تحت الماء لالتقاط هذه الصورة. تعتبر مشاهدة الحيوانات البرية وهي تصطاد من أعظم المشاهد في الطبيعة.
©Karim Iliya/UPY 2021
 
 
فئة لقطات البورتريه
مع تقدمه بالسن، يغيِّر الـ Asian sheepshead wrasse جنسه من أنثى إلى ذكر، وفي نفس الوقت تتطور لديه كتلة كبيرة على الرأس. وهو يعيش في ما يشبه المزار تحت الماء، كأنه إله حارس.
©Ryohei Ito/UPY 2021
 
 
فئة الأبيض والأسود
التقطت هذه الصورة في Leru Cut في جزر سليمان. وتقول المصوّرة انها كانت قد غطست في هذه المياه في مناسبتين سابقتين، لذا كانت تعرف ما ستراه. ومع ذلك، كانت بحاجة إلى نموذج أنيق كعنصر أساسي لهذه التركيبة! وتضيف، تمكنت ولو بشكل وقح، إلى حد ما، من التقاط بضع لقطات لهذه السيدة فيما زوجها يهمّ بالتقاط صورتها!
©Diana Fernie /UPY 2021
 
 
فئة الكاميرات المدمجة
اعتدت الذهاب للصيد في النهر لأخذ بعض اللقطات بعد أيام قليلة من هطول الأمطار الغزيرة، والتي تجعل مجرى النهر يرتفع ويُحدث بعض الفيضانات الكبيرة التي تجلب معها الكثير من الألوان التي تعرض هذا النوع من الأسماك، الـ New Caledonian carp، والموجود بكثرة في أنهار كاليدونيا الجديدة.
©Jack Berthomier/UPY 2021
 
 
مصوّر العام الصاعد
نظراً لالتقاط هذه اللقطة أثناء التدريب على الغطس في الكهوف، كانت لدى المصوّرة خطة معقدة للغاية. ومع ذلك، فشلت الخطة فشلاً ذريعاً حيث تعرضت المعدات لأعطال متعددة. الخطط مهمة، ولكن عندما تفشل عليك أن تتكيف بسرعة وتتعامل مع الموقف. بعد إصلاح جميع المشكلات الموجودة على السطح، وتغيير خطتنا لاستيعاب إمدادات الغاز التي استنفدت إلى حد ما، نزلنا مرة أخرى. سبحت إلى الأمام وانتظرت وأنا أشاهد الفريق يسبح نحوي، يتبعه عن قرب مساعدي الإضاءة الذين صنعوا تأثيرات الهالة الجميلة. فجأة بدت كل شيء مثالياً، وتم التقاط الصورة.
©SJ Alice Bennett/UPY 2021
 
 
فئة الحفاظ على الأنواع البحرية
هذه القرية قبالة سواحل باناما في منطقة غونا يالا، بمثابة تذكير صغير لكيفية استهلاك البشر على الكوكب للأرض والفضاء بمعدل سريع. يعيش معظم سكان غونا في هذه الجزر المكتظة، حيث يصطادون الأسماك ويزرعون جوز الهند في الجزر القريبة. تصبح أهمية علاقة الإنسان بالطبيعة والحاجة إلى حمايتها واضحة جداً عندما ننظر إلى جنسنا البشري من منظور عين الطائر، ونرى مقدار المساحة التي نشغلها. يقول المصوّر، لقد أتيت إلى هذه المنطقة من باناما لتصوير فن صناعة المولا، وهي الملابس التقليدية التي يرتديها شعب غونا. أثناء انتظاري على متن قارب، قمت بتحليق مسيّرتي فوق هذه الجزيرة للحصول على هذا المنظور الجوي لإعطاء تأثير أكبر للصورة مما كان يمكن أن ألتقطه على مستوى سطح البحر أو من تحت الماء.
©Karim Iliya/UPY 2021
 
 
...مواضيع أخرى
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.