Friday 14 Jun 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
منتدى البيئة
 
فيليب برات تطبيق السفر "الصديق للبيئة" قد يضر بالبيئة | 30/05/2024
"في بعض الأحيان، يكون الطريق إلى الاستدامة معبداً بالنوايا الحسنة، ولكنه مليء بالعواقب غير المتوقعة." - فيليب برات، خبير ابتكار Geonode
 
وسط تزايد الوعي بتغيُّر المناخ، يتجه المستهلكون بشكل متزايد إلى البدائل الصديقة للبيئة في مختلف جوانب حياتهم، بما في ذلك السفر. تدّعي تطبيقات السفر أنها تدعم السياحة المستدامة، حيث تقدم طُرقاً وأماكن إقامة وأنشطة صديقة للبيئة. ومع ذلك، يمكن لهذه المنصات، تحت واجهاتها الخضراء، أن تساهم بشكل كبير في التدهور البيئي.
 
يسلّط موقع The World Countsالضوء على التأثير السلبي للسياحة على البيئة، قائلاً إنها غالباً ما تضع ضغوطاً على الموارد الطبيعية من خلال الاستهلاك المفرط، وغالباً ما يكون ذلك في الأماكن التي تكون فيها الموارد شحيحة بالفعل. تضع السياحة ضغوطاً هائلة على الاستخدام المحلي للأراضي، ويمكن أن تؤدي إلى تآكل التربة، وزيادة التلوُّث، وفقدان الموائل الطبيعية، والمزيد من الضغوط على الأنواع المهددة بالانقراض.
 
وفقاً لتقرير عام 2019 الصادر عن المجلس العالمي للسياحة المستدامة (GSTC)، فإن 70 في المئة من المسافرين حول العالم يميلون أكثر إلى حجز أماكن إقامة صديقة للبيئة. ومع ذلك، يقول موقع Outside أنه قد يكون من الصعب التمييز بين ما هو صديق للبيئة وأولئك الذين يحاولون فقط الاستفادة من رواج هذا الأمر. على الصعيد العالمي، هناك ما يقدّر بنحو 250 إلى 300 كيان تدّعي أنها تصادق على أن أماكن الإقامة السياحية مستدامة. وهي تختلف في سمعتها وتقدم في حدود 8000 - نعم، 8000 - شهادة، الكثير منها لا معنى له.
 
 
التكاليف الخفية للراحة الرقمية
 
تطبيقات السفر، المعروفة بأنها ملائمة وتقدّم بدائل تبدو صديقة للبيئة، تأتي مصحوبة بتكاليف خفية يتجاهلها العديد من المستخدمين. يلقي فيليب برات الضوء على كيف يمكن لهذه المنصات أن تزيد من آثار الكربون عن غير قصد:
 
1. مراكز البيانات واستهلاك الطاقة: تعتمد التطبيقات بشكل كبير على مراكز البيانات الضخمة لتخزين ومعالجة معلومات المستخدم. تتطلب مراكز البيانات هذه كميات هائلة من الكهرباء، والتي يتم الحصول عليها غالباً من الطاقة غير المتجددة. يمكن أن تكون البصمة الكربونية المرتبطة بتزويد هذه المرافق بالطاقة والتبريد كبيرة.
2. زيادة وتيرة السفر: يمكن أن تؤدي سهولة حجز الرحلات "الخضراء" إلى زيادة تكرار السفر. ورغم أن الاختيارات الفردية قد تبدو ذات تأثير منخفض، فإنها تؤدي مجتمعة إلى زيادة الطلب على خدمات النقل، وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة الانبعاثات.
3. الشعور الزائف بالاستدامة: قد يشعر المستخدمون بالرضا عن النفس باختيار خيارات صديقة للبيئة، معتقدين أن تأثيرها ضئيل للغاية. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى إهمال جوانب أخرى من الحياة المستدامة، مما يعوّض المكاسب التي تحققت من خلال خيارات السفر الصديقة للبيئة.
 
 
يتم تسويقه على أنه أخضر، ويتم توصيله بالبلاستيك
 
غالباً ما تعمل تطبيقات السفر المستدامة على الترويج للأنشطة وأماكن الإقامة الصديقة للبيئة. ومع ذلك، فإن سلاسل التوريد لهذه الخدمات ليست شفافة دائماً. وتختبئ ضمن هذه السلاسل ممارسات بعيدة كل البعد عن الاستدامة:
 
• ممارسات الغسل الأخضر: تعلن بعض أماكن الإقامة والشركات عن نفسها على أنها صديقة للبيئة ولكنها تفشل في تلبية معايير الاستدامة الحقيقية. يمكن لهذه الممارسات أن تخدع المسافرين ذوي الضمير الحي وتدفعهم إلى دعم الشركات التي قد يكون لها فقط أوراق اعتماد خضراء سطحية أو ثانوية.
• المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد والنفايات: حتى في الوجهات الصديقة للبيئة، لا يزال استهلاك المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد مرتفعاً. من أدوات النظافة إلى الأطعمة المعبأة، يمكن أن تؤدي الراحة التي توفرها خدمات السفر هذه إلى زيادة النفايات.
 
 
الإجراءات التي يجب اتخاذها من أجل سفر مستدام حقيقي
 
تتطلب معالجة النفاق تغييراً في سلوك المستهلك ومعايير الصناعة. يقدم فيليب برات العديد من التوصيات لسفر مستدام حقيقي:
 
1. البحث والتحقق: التحقق من المطالبات الخضراء لأماكن الإقامة والأنشطة. ابحث عن شهادات من المنظمات المعترف بها التي تتحقق من الممارسات المستدامة.
2. تقليل البصمة الرقمية: تقليل الاعتماد على التطبيقات حيثما أمكن ذلك. يمكن أن تساعد الحجوزات المباشرة مع الشركات الصديقة للبيئة في تقليل استهلاك الطاقة المرتبط بالمنصات واسعة النطاق.
3. دعم الاقتصادات المحلية: الانخراط في الخدمات والمنتجات المحلية. وهذا لا يدعم المجتمع فحسب، بل يقلل من البصمة الكربونية المرتبطة بنقل البضائع.
4. تعويض انبعاثات الكربون: استخدم مبادرات تعويض الكربون لموازنة الانبعاثات الناتجة عن السفر. يمكن أن يشمل ذلك دعم المشاريع التي تقلل الانبعاثات أو تلتقطها على مستوى العالم.
5. تعزيز الاستدامة وممارستها: إلى جانب السفر، قم بدمج العادات المستدامة في الحياة اليومية. قلل من النفايات، وأعِد التدوير، وكن واعياً بالتأثير الأوسع لخيارات نمط حياتك.
 
 
الطريق إلى الأمام
 
وسط الراحة والجاذبية التي توفرها تطبيقات السفر "الصديقة للبيئة"، من الضروري التدقيق في ادعاءاتها وفهم الآثار البيئية الأوسع نطاقاً. ومن خلال اتخاذ قرارات مستنيرة واعتماد ممارسات مستدامة حقاً، يمكن للمسافرين التخفيف من تأثيرها والمساهمة في الحفاظ على كوكب أكثر صحة. إن تقييم التأثيرات المرئية وغير المرئية لخياراتنا يساعد على ضمان عدم انحراف الرحلة نحو الاستدامة عن مسارها.
 
يذكرنا فيليب برات بأن "الاستدامة الحقيقية لا تكمن في اختياراتنا فحسب، بل في نزاهة وشفافية الأنظمة التي ندعمها". دعونا نتعهد بالسفر بحكمة والعيش بشكل مستدام. 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.