Friday 14 Jun 2024 |
AFED2022
 
AFEDAnnualReports
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
منتدى البيئة
 
نجيب صعب هل دخلنا عصر الانقراض؟ | 17/09/2023
سجّل صيف 2023 أعلى معدلات الحرارة على مستوى العالم، بالترافق مع كوارث طبيعية لم نشهد مثيلاً لها من قبل. صحيح أن الحرائق والفيضانات ظواهر طبيعية تحصل دائماً، لكنها اجتاحت هذا الصيف مناطق جديدة، وتميّزت بحجمها وحدّتها واتّساع رقعتها وتكرارها خلال فترة محدودة. فما إن ينتهي حريق حتى يبدأ فيضان يجرف بلدات بأكملها، كما حصل في اليونان، وكأنّ العالم دخل في دورة مدمّرة لا نهاية لها. ولم تسلم المنطقة العربية هذه السنة من غضب الطبيعة، فتسابقت فيضانات ليبيا مع زلزال المغرب في حصد آلاف الضحايا. وفي حين كنا نستخدم عبارة "غير مسبوق" كل بضعة عقود أو أعوام لوصف الظواهر والأحداث المتطرّفة، دخلت هذه العبارة الاستخدام اليومي، في التقارير العلمية كما في الإعلام وعلى ألسنة الناس. لكن حذارِ استخدام تغيُّر المناخ حِجّة للتغطية على التقصير، كلّما حصد انهيار سدّ أو اندلاع حريق آلاف الضحايا، بسبب البنى التحتية السيئة والفساد وسوء الإدارة.
 
ذوبان الجليد في القطبين الشمالي والجنوبي والحرائق في غابات الأمازون ومجاهل الأرض بقيت عند كثيرين قصصاً من الخيال العلمي، وفي أفضل الحالات تحذيراً من أحداث يمكن أن تأتي. لكن ما يحصل حول العالم اليوم أخرج البشرية من غرفة الانتظار ليُدخِلها في عصر جديد. وإذا كانت الإشارة إلى "عصر جديد" في الماضي تبشّر بالتقدم الحضاري والعلمي، فهي اليوم أقرب إلى التحذير من الانحلال والدمار، كأنما البشرية دخلت فعلاً عصر الانقراض.
 
أكثر أنواع العِلم قُرباً من الجمهور هو ذاك الذي يحمل وجهاً إنسانياً، بحيث لا يكتفي بالأرقام المجرّدة بل يربطها بحياة البشر. لذا كان الوصف الذي سمعته من عالِم الطبيعة الهولندي مارتن لونن، بعد عودته من رحلته الاستكشافية الأخيرة إلى القطب الشمالي، أبلَغَ شهادةٍ على دخولنا منطقة الخطر.
 
منذ 35 عاماً، يقوم الدكتور لونن برحلة دورية إلى جزيرة سبيتسبيرغن القطبية لإجراء أبحاث حول الأوز. هذه المرة عاد مندهشاً مما شاهده بالعين المجردة، وليس بأجهزة القياس. فقد صدمه التغيُّر السريع والحادّ في المناخ، وليس في الأوز، موضوع بحثه. وإذ توقّع أن يتمكّن الأوز القطبي من التأقلم مع التغيُّرات بالترحال إلى مناطق أخرى على الأرض، استبعد أن يتمكّن البشر من التأقلم، في غياب خطوات كبيرة وسريعة للمواجهة. فللمرة الأولى منذ بدأ أبحاثه في المنطقة عام 1988، لم يحتج إلى قفازات لتدفئة يديه، لأن الحرارة وصلت إلى 12 درجة مئوية. أما الجبل الجليدي، المتّصل بالجزيرة منذ دُهور، فهو يذوب سريعاً ويبتعد عنها، متخطياً هذه السنة مسافة 3 كيلومترات. وفي حين كان بعض الجليد يذوب كل سنة مع ارتفاع الحرارة موسمياً، فهو كان يتجمّد من جديد، لا كما يحصل اليوم إذ يذوب ولا يتجدّد.
 
بعض المشكّكين المتذاكين يردّدون أن ما يحصل هو نتيجة لدورات طبيعية تحصل كل بضعة آلاف من السنين. غير أن الفرق شاسع بين الأمس واليوم. فالتغيُّر في معدلات الحرارة الذي حصل خلال الدورات الطبيعية السابقة استغرق آلاف السنين، مما أتاح للبشر والكائنات الحية والطبيعة وقتاً كافياً للتأقلم، على نقيض التغيُّر السريع الذي نشهده اليوم. عدا عن أنه كان من الأسهل على التجمعات البشرية المترحلة وغير المستقرة التأقلم مع التغيُّرات قبل آلاف السنين، لأنّ الترحال كان جزءاً من طبيعة وجودها، وهذا لا ينطبق على المجتمعات المستقرّة اليوم، مع مصادر إنتاجها الغذائي والثقافي ونسيجها الاقتصادي والاجتماعي، الذي تخطى عصر البداوة.
 
فهل ننتظر من مجتمعات اليوم أن تحمل مزارعها ومصانعها ومتاحفها وجامعاتها ومستشفياتها على ظهرها وترحل؟ والعجيب أن بعض المشكّكين بآثار التغيُّر المناخي يطالبون بهذا، على اعتبار أن التغيُّر المناخي قد يؤثّر إيجاباً في بعض الأماكن، في مقابل تأثيره السلبي في مناطق أخرى. لذا يمكن، في رأيهم، انتقال البشر من الأماكن التي يجعلها التغيُّر المناخي غير صالحة للعيش، إلى أماكن أخرى في مجاهل الكرة الأرضية، قد يحسّن التغيُّر المناخي ظروف الحياة فيها.
 
عاد مارتن لونن من القطب الشمالي هذه المرّة بقلق كبير على مستقبل أحفاده، لأن عدم وقف التغيُّرات المناخية للحدّ من آثارها المدمّرة سيقضي عليهم أو يجبرهم على الرحيل إلى أماكن أخرى. وقد تتحوّل بعض المجتمعات من مضيفة للاجئين إلى باحثة عن مواطن أخرى تؤوي الهاربين منها. وعلى الذين يرون في هذا السيناريو خيالاً علمياً أن يتذكروا أن استمرار تغيُّر المناخ وارتفاع درجة حرارة المحيطات وذوبان الجليد القطبي على هذه الوتيرة، قد يؤدي إلى أبعد من موجات الحرائق والفيضانات والجفاف الموسمية، إلى دمار ثابت. فارتفاع مستوى البحار سيغمر مناطق منخفضة واسعة حول العالم، ويُجبِر سكانها على الرحيل، إذا وجدوا إلى ذلك سبيلاً.
 
لهذا، فقد رأى الدكتور لونن في حرائق أوروبا وفيضاناتها هذا الموسم وجهاً إيجابياً، إذ نقلت المشكلة إلى وسط الدار وفناء البيت، ولم يَعُد تجاهلها ممكناً. وكما في أوروبا، لم توفّر الحرائق والفيضانات الكبرى هذا الموسم أية مناطق أخرى من العالم، من الولايات المتحدة وكندا إلى آسيا وأفريقيا والبرازيل. ولم تسلَم المنطقة العربية من الآثار، وهي بين أكثر مناطق العالم جفافاً وندرة في المياه.
 
في قمة أفريقيا المناخية التي عُقدت في نيروبي، أطلق زعماء القارة صرخة تحذير من ضعف حجم التمويل لتدابير الحدّ من تغيُّر المناخ ومواجهة آثاره، رغم الوعود التي تطلقها في كل مؤتمر دولي الدول الغنية التي كانت المسبّب الرئيسي للانبعاثات. ولا بدّ من أن تطلق الدول العربية صرختها في المؤتمر المناخي الإقليمي الذي تستضيفه الرياض الشهر المقبل، استعداداً لقمة المناخ العالمية في دبي نهاية السنة. لكن بدلاً من صرخات العجز والشكوى المعتادة، هناك مبادرات جدّية يقدمها بعض العرب هذه المرة في مجال العمل المناخي ورعاية البيئة.
 
أبرز البرامج العملية في قمة نيروبي الإقليمية كان تعهُّد الإمارات بمبلغ 4.5 مليار دولار لاستثمارات في مشاريع الطاقة النظيفة في أفريقيا. وعلى مشارف اجتماع الرياض، أعلنت السعودية عن مبادرتين جديدتين لمواجهة آثار التغيُّر المناخي وإحياء الطبيعة: الأولى إنشاء "المنظمة العالمية للمياه" في الرياض، وذلك لإدارة المياه على نحو رشيد، بتعزيز الكفاءة وتطوير الموارد. أما المبادرة الثانية، فهي الإعلان عن أهداف محدّدة لإحياء المحميات الطبيعية، عبر زرع ملايين الأشجار وإعادة توطين الأنواع الحيوانية والنباتية بحلول سنة 2030. وهذا يُضاف إلى برامج كُبرى للتحوُّل بخطى سريعة نحو الاقتصاد الأخضر.
 
القمة المناخية المقبلة في دبي فرصة للدول الفاعلة للالتزام بتدابير تعكس الاتجاه الانحداري إلى عصر الانقراض.
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.