Saturday 15 Aug 2020 |
AFED conference 2020
 
KFAS
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
 
موضوع الغلاف
 
عصام الحناوي عولمة الطاقة النووية: هل يدخل العرب السباق؟  
كانون الثاني (يناير) 2007 / عدد 106
fiogf49gjkf0d
 في شباط (فبراير) 2006 أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش إنشاء ''الشراكة العالمية للطاقة النووية''، التي تقضي بتقسيم العالم الى دول يحق لها تخصيب اليورانيوم وتصنيع الوقود النووي وإعادة تصنيع مخلفاته، ودول لا تملك هذا الحق. ووسط ردود الفعل العالمية المتباينة، أعلنت دول عربية عزمها على الانخراط في السباق النووي لبناء محطات نووية لتوليد الكهرباء أو لتحلية المياه
في مطلع العام 2000 عهد الرئيس الأميركي الى نائبه ديك تشيني بتشكيل مجموعة عمل لإعداد سياسة جديدة للطاقة في الولايات المتحدة. وقد صدرت هذه السياسة في أيار (مايو) 2001، عقب اعلان الإدارة الأميركية في 28 آذار (مارس) 2001 انسحابها من بروتوكول كيوتو بحجة تداعياته على الاقتصاد الأميركي وغموض آليات تنفيذه. لم يكن تزامن الحدثين من قبيل الصدفة، بل جاء كلاهما في محاولة إيجاد مخرج من عدة مشكلات تواجهها الإدارة الأميركية في مجال الطاقة والبيئة:
أولاً، كانت الولايات المتحدة قد وقعت على بروتوكول كيوتو في 1997، وهو يلزم الدول الصناعية بخفض اجمالي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري منها بنسبة 5 في المئة على الأقل تحت مستويات 1990، بين 2008 ـ 2012. ولكن المحافظين الجدد وأعوانهم من كبار الرأسماليين لم يرق لهم الالتزام بهذا البروتوكول، فأقنعوا الرئيس جورج بوش باعداد سياسة جديدة للطاقة تشجع استغلال المصادر البديلة، ومنها الطاقة النووية، والإنسحاب من بروتوكول كيوتو لحماية مصالحهم.
ثانياً، تواجه الولايات المتحدة أزمة متصاعدة في توليد الكهرباء، إذ يوجد في أميركا حالياً 103 محطات للطاقة النووية تولد ما يقرب من 19 في المئة من الكهرباء (اجمالي ما شيد من مفاعلات في المحطات النووية كان 132، اغلق منها 29 مفاعلاً). ولكن من المتوقع أن ينتهي العمر الافتراضي لنحو 10 في المئة من هذه المفاعلات بحلول سنة 2010، ونحو 40 في المئة منها بحلول سنة 2015، إذ ان معظم المفاعلات النووية لتوليد الكهرباء في أميركا شيدت في فترة الستينات والسبعينات من القرن الماضي. وبمعنى آخر، ينبغي البدء من الآن في بناء نحو 20 محطة نووية في أميركا لتلافي النقص الحاد في توليد الكهرباء الذي قد يحدث بحلول سنة 2015. ويذكر أن بناء المحطة النووية في أميركا يستغرق نحو عشرة أعوام.
ثالثاً، تواجه الصناعة النووية في أميركا، كما في اوروبا، ركوداً حاداً منذ ما يقرب من ثلاثة عقود. ففي الولايات المتحدة لم يتم التعاقد على بناء محطة نووية واحدة بعد حادث ''ثري مايل أيلاند'' في هاريسبورغ ببنسيلفانيا في 28 آذار (مارس) 1979، والمحطات التي دخلت الخدمة في الثمانينات والتسعينات كانت تحت الانشاء وتأخر تشييدها لعدة اعوام في ضوء مراجعة اجراءات ونظم الأمان بعد الحادث.
بعد إصدار السياسة القومية للطاقة في 2001 اتخذت الاجراءات لتحويلها الى قانون لضمان تنفيذها. وبالفعل عرض قانون سياسة الطاقة على الكونغرس وتمت الموافقة عليه في 29 تموز (يوليو) 2005، وهو ما عرف بالقانون رقم ذج 901-85، الذي وقعه الرئيس جورج بوش في 8 آب (اغسطس) 2005. وقد لقي هذا القانون معارضة من عدد من أعضاء الكونغرس، خاصة في ما يتعلق بالدعم الموجه للطاقة النووية، الذي يصل الى أكثر من 4 بلايين دولار، وهو أكثر من ضعف الدعم الموجه لاستغلال مصادر الطاقة المتجددة. وكان هذا مؤشراً على اتجاه الادارة الأميركية نحو انعاش سوق الطاقة النووية.
التحالف النووي الدولي
منذ صدور قانون سياسة الطاقة تسارعت الأحداث. ففي شباط (فبراير) 2006 أعلن الرئيس بوش ''مبادرة الطاقة المتقدمة'' التي هي في الواقع تدشين لهذا القانون. وفـي الشهر نفسه أعلن بوش عــن إنشاء ''الشراكة العالمية للطاقة النووية'' (Global Nuclear Energy Partnership, GNEP)، أو بمعنى آخر ''التحالف الدولي للطاقة النووية''. ويقضي هذا التحالف بتقسيم العالم الى دول لديها برامج متقدمة للطاقة النووية، اطلق عليها ''دول دورة الوقود النووي''، أو الدول الموردة للوقود النووي، وهي الدول التي لها الحق في تخصيب اليورانيوم، وتصنيع الوقود النووي، واعادة تصنيع المخلفات النووية العالية الاشعاعية المعروفة بـ ''الوقود المستنفد'' (spent fuel reprocessing). اما الدول الأخرى الراغبة في اقتناء الطاقة النووية فهي الدول ''المستقبلة للوقود النووي''، وليس لها الحق في تخصيب اليورانيوم، أو تصنيع الوقود النووي، أو في اعادة تصنيع مخلفاته.
بمقتضى هذا النظام العالمي الجديد، تقوم الدولة النامية الراغبة في تشييد محطات للطاقة للنووية بالتوقيع على اتفاق مع ''التحالف النووي الدولي'' للحصول على الوقود النووي اللازم لتشغيل المحطات. وفي المقابل لا تقوم ببناء أية منشآت لتخصيب اليورانيوم، او تصنيع الوقود النووي، أو اعادة تصنيع الوقود المستنفد، وعليها ان ترسل هذا الوقود المستنفد الى دول التحالف النووي التي ستقوم باعادة تصنيعه في مراكزها المحددة. قدرت الأكاديمية الوطنية للعلوم في أميركا تكاليف انشاء هذه المراكز بما بين 50 و100 بليون دولار. وقد سارعت الإدارة الأميركية الى تعيين بول ليزوفسكي من وزارة الطاقة الأميركية لإدارة الشراكة العالمية للطاقة النووية اعتباراً من آب (اغسطس) 2006. وحتى الآن لم تعلن أي دولة من الدول المقترحة لعضوية هذا التحالف موقفها الرسمي منه.
لقد قوبل اعلان انشاء الشراكة العالمية للطاقة النووية بردود فعل متباينة، معظمها سلبي. ففي ذكرى حادثة تشيرنوبيل يوم 7 نيسان (ابريل) 2006 أوضح ميخائيل غورباتشوف أن ''الطاقة النووية ليست الحل لمشكلات الطاقة في العالم، أو لتحديات تغيرات المناخ، كما يسوق البعض. فحل هذه المشكلات لا يكون بايجاد مشكلات أخرى تهدد الأمن الاقتصادي والاجتماعي والبيئي العالمي''. ووجه غورباتشوف نداء لمجموعة دول الثمانية لخفض الدعم الذي تمنحه للصناعة النووية والبترولية، وتخصيص 50 بليون دولار منه لتنمية مصادر الطاقة المتجددة وفي مقدمتها الطاقة الشمسية. أما علماء الذرة في الهند فاعتبروا ان هذه الشراكة أو التحالف النووي الدولي خطة شيطانية لفرض الوصاية على الآخرين. فمجموعة التحالف النووي سوف تمنح لنفسها حق التحكم في أجزاء من دورة الوقود النووي، وهي بذلك تفرض أسعار الوقود وتتحكم في امداداته، كما انها تنتهك الحقوق المشروعة للدول الأخرى في اقتناء ما تراه مناسباً لها من تكنولوجيات. وتجدر الاشارة هنا الى ان الادارة الأميركية قامت بطريقة مباشرة وغير مباشرة بجس النبض في عدد من الدول، قبل الاعلان عن انشاء هذه الشراكة الدولية. كما قامت بترغيب بعض الدول، التي تعتبرها من ''الدول الصديقة''، بعدم ممانعتها انشاء محطات نووية فيها.
إذاً فالأهداف المعلنة للشراكة العالمية للطاقة النووية هي نشر الطاقة النووية على الطريقة الأميركية. أما الأهداف غير المعلنة، وهي الأهم، فهي محاصرة واغراء الدول التي تعتبرها الولايات المتحدة ''مارقة''، للسيطرة على ملفاتها النووية بعد أن فشل أسلوب التهديد بالعقوبات. وسجلّ العلاقات بين أميركا والهند شاهد على ذلك. فبعد فشل أسلوب ''العصا'' سعت أميركا الى اتباع اسلوب ''الجزرة''، بابرام اتفاق تعاون نووي مع الهند وافق عليه الكونغرس الأميركي مؤخراً. ولكن هل ستقبل الهند، التي لديها تكنولوجيا تصنيع الوقود النووي واعادة تصنيع الوقود المستنفد، أن تلتزم بشروط الشراكة العالمية للطاقة النووية التي تضعها في عداد الدول المستقبلة للوقود النووي؟ وكيف يمكن التعامل مع الهند التي لم توقع على معاهدة الحد من الانتشار النووي؟ أليست هذه بداية التعامل بمعايير مزدوجة تهدد بفشل خطة الشراكة الدولية للطاقة النووية، حتى قبل أن يبدأ العمل بها؟ وماذا عن الانتشار النووي التي سيحدث نتيجة النظام الدولي الجديد الذي وضعته أميركا؟ هل هي محاولة لإعادة صياغة معاهدة الحد من الانتشار النووي التي تعتبرها الولايات المتحدة غير ذات فعالية ولا تحقق أهدافها؟
امـا القول بأن الطاقة النووية هـي احدى الوسائل الفعالة للحد مـن انبعاثات غازات الدفيئة (greenhouse gases) التي قد تتسبب في التغيرات المناخية المحتملة، فهو قول يجانبه الصواب. فتوليد الكهرباء على مستوى العالم لا يشكل سوى 9 في المئة فقط من انبعاثات غازات الدفيئة. وتوجد حالياً 442 محطة نووية لتوليد الكهرباء في العالم تشكل الطاقة المنتجة منها 5 في المئة فقط من احتياجات الطاقة الأولية في العالم. ولمضاعفة هذه النسبة خلال ربع القرن القادم، يجب زيادة عدد المحطات النووية في العالم الى ما يقرب من 1320 محطة خلال هذه الفترة. ومعنى ذلك انه يجب ان يدخل مفاعل واحد الخدمة كل أسبوع اعتباراً من 2007، على أساس ان تشييد المحطة النووية يستغرق عشرة أعوام في أحسن الحالات. فهل هذا ممكن عملياً؟ وما هي كلفته؟ وحتى بهذا السيناريو، فلن يتحقق سوى خفض ضئيل في انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون على مستوى العالم خلال هذه الفترة. ولقد سبق ان أوضحت تقارير المجموعة الدولية لدراسات المناخ (IPCC) ان مثل هذه الزيادة في عدد المحطات النووية سوف يصاحبه تراكم كبير في كميات المخلفات النووية العالية الإشعاعية قد تصل الى 200 ألف متر مكعب بحلول سنة 2100. وسوف يكون هناك ما يقرب من 50 الى 100 مليون كيلوغرام من البلوتونيوم، مما سيشكل تهديداً بيئياً خطيراً على مستوى العالم (تكفي عشرة كيلوغرامات من البلوتونيوم لصنع قنبلة تدمر مدينة بكاملها). هل هذا الحل، بمخاطره الاقتصادية والأمنية والبيئية على المستوى العالمي، هو أحد الحلول التي ترى الادارة الأميركية تبنّيها لخفض انبعاثات ثاني اوكسيد الكربون؟
الطاقة النووية حول العالم
في عام 1978 كان عدد المفاعلات النووية لتوليد الكهرباء في العالم 227 مفاعلاً طاقتها الاجمالية 111 جيغاواط، وكانت تنتج نحو 6 في المئة من الكهرباء على مستوى العالم. وفي ذلك الوقت، وضعت سيناريوهات مختلفة لمستقبل الطاقة النووية، كان احدها للوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي توقعت ان تكون الطاقة الاجمالية للمفاعلات النووية في العالم عام 2000 بين 1100 و1700 جيغاواط، تنتج ما بين 20 و26 في المئة من الكهرباء في العالم. ولكن هذا السيناريو لم يتحقق، حيث ان الطاقة النووية واجهت صعوبات كثيرة متشعبة منذ السبعينات، كارتفاع التكاليف الرأسمالية وتكاليف التشغيل ومشكلات الأمان، خاصة في أعقاب حوادث ثري مايل ايلاند وتشيرنوبيل، إضافة إلى قضايا ادارة المخلفات النووية العالية الاشعاعية وتنامي المعارضة الشعبية لانتشار المحطات النووية وغيرها من منشآت نووية خاصة في بعض البلدان الأوروبية.
ويوجد حالياً 442 مفاعلاً في 30 دولة سعتها الاجمالية 371 جيغاواط تولد نحو 16 في المئة من الكهرباء في العالم. وهناك 28 مفاعلاً تحت الانشاء في 12 دولة، منها 15 مفاعلاً في الدول الآسيوية.
وطبقاً لأحدث سيناريو وضعه الاتحاد الدولي النووي (World Nuclear Association) فمن المتوقع زيادة قدرة المحطات النووية الى 524 جيغاواط بحلول سنة ،2030 أي بزيادة 154 جيغاواط عن القدرة الاجمالية الحالية. ومعظم هذه الزيادة ستكون في الدول الآسيوية، غالباً خارج سيطرة التحالف الدولي النووي الذي أنشأه الرئيس بوش.
العرب في السباق
ما أن أعطت الادارة الأميركية الضوء الأخضر باعلان انشاء نظام الشراكة العالمية للطاقة النووية، حتى سارعت بعض الدول العربية، في طليعتها الجزائر ومصر والمغرب وتونس والامارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، الى اعلان عزمها بناء محطات نووية لتوليد الكهرباء أو لتحلية المياه. وكان مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعلن عقب قمته الأخيرة التي عقدت في الرياض في كانون الأول (ديسمبر) 2006 عن خطة مشتركة لتطوير القدرة النووية. وتردد مؤخراً ان اليمن وموريتانيا تفكران أيضاً في ذلك. وفي الوقت نفسه، أعلن ان اسرائيل تنوي بناء محطة للطاقة النووية بقدرة 1200 ميغاواط، ويتردد انها ستقام على البحر الميت، لتكون مرتبطة بمشروع الشراكة الخاص بالقناة المقترحة التي ستصل البحر الأحمر بالبحر الميت. أي أن المحطة النووية قد تقام كمشروع مشترك مع الأردن.
هذا يطرح تساؤلات كثيرة. فهل القضية هي محاكاة ايران في المجال النووي؟ قد لا يكون هذا واقعياً، لأن ايران اكتسبت الخبرات وشيدت المنشآت الخاصة بدورة الوقود النووي، من التخصيب إلى تصنيع الوقود، وهذا لا يبدو وارداً بالنسبة للدول العربية الآن. أم أن القضية هي مجرد امتلاك المحطات النووية، حتى ولو ''تسليم مفتاح''، ويديرها الأجانب من الألف إلى الياء؟
ربما يصح هذا بالنسبة لبعض الدول الغنية، التي لا تعاني أي مشكلة بالنسبة لموارد الطاقة والقادرة على دفع بلايين الدولارات لبناء هذه المحطات وتشغيلها. أما بالنسبة للدول المتوسطة والمنخفضة الدخل، فالأمر يحتاج الى التريث والى دراسات متعمقة تطرح البدائل الممكنة التي لا ترهق الاقتصاد القومي وتساعد على التنمية المستدامة وحماية البيئة. فالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية لهذه الدول لا تسمح لها بتحمل التكاليف الباهظة لمثل هذه المغامرات غير المحسوبة، خاصة في حال وقوع حادث، مهما كانت احتمالاته ضئيلة. فعلينا ان نتذكر ان حادث ''ثري مايل ايلاند'' بلغت تكاليفه نحو 4 بلايين دولار، وحادث تشيرنوبيل بلغت تكاليفه أكثر من 20 بليون دولار. وينصح الخبراء بالتروي والتفكير قليلاً بعيداً عن السياسة وردات الفعل عند وضع استراتيجيات التنمية والتكنولوجيا والبحث العلمي.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
طبقة الأوزون
ماذا نفعل بنفاياتنا؟
 
لا تشوهوا الطبيعة
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان

symbicort inhaler instructions

symbicort generic canada jjthurin.com symbicort generic equivalent

symbicort generic price

symbicort generic inhaler price redirect symbicort generic brand

medical abortion

abortion pill online blog.e-lecta.com abortion pill kit

abortion pill over the counter Ph

abortion pill online philippines picia.it abortion pill side effects ph

symbicort inhaler instructions

symbicort generic date dadm.dk symbicort generic brand

lexapro side effects acne

lexapro side effects weight gain fascinatedwithsoftware.com lexapro side effects anxiety

how to buy abortion pill

abortion pill where to buy

how to buy abortion pill

where can you buy the abortion pill blog.montapp.com can i buy the abortion pill over the counter

where to buy abortion pill

buy abortion pill

medical abortion

abortion pill online blog.structuretoobig.com abortion pill online

lexapro and weed

weed lexapro withdrawal zevendevelopment.com lexapro and weed good

where can i buy the abortion pill

can i buy the abortion pill online recepguzel.com how to buy abortion pill online

naltrexone buy

buy naltrexone picturegem.com

buy abortion pill espana

buy abortion pill espana website

am i pregnant or just late quiz

am i pregnant quiz for teenagers click

buy abortion pill

buy cheap abortion pill iydk.com

norvasc

norvasc

inderal

inderal ttvmerwestad.nl

citalopram

citalopram open

effexor

effexor redirect

diltiazem

diltiazem read here

lipitor

lipitor open

cortaid

cortaid artofcaring.co.uk

nootropil

nootropil link

zyloprim

zyloprim

rhinocort

rhinocort

gleevec

gleevec

cleocin

cleocin

abortion pill online usa

order abortion pill online usa

mixing melatonin and weed

melatonin and weed mixed

buy generic naltrexone online

buy naltrexone

purchase abortion pill online

abortion pill online usa

usa buy abortion pill

abortion pill online usa

buy low dose naltrexone online

how to buy naltrexone read

lexapro weed

lexapro and weed trip click

buy citalopram

20mg citalopram arampamuk.com

internet drug coupons

free discount prescription cards

melatonin and weed combination

melatonin and weed blog.tripcitymap.com

prednisolon tabletta

prednisolon online

amlodipin teva

amlodipin

cost of generic zofran

generic for zofran 4 mg

is abortion legal in the us?

what is the latest term abortion legal in the us

otc albuterol substitute

albuterol otc

citalopram alcohol cravings

citalopram alcohol interactions read here

prednisolon 5 mg

prednisolon bivirkninger click here

generico cialis

cialis generico

viagra prodej brno

viagra pro mlade

is naloxone and naltrexone the same

naloxone vs naltrexone

albuterol otc walgreens

over the counter albuterol inhaler

pregabaline 50mg

pregabaline ldm link

when to use naloxone vs naltrexone

naltrexone naloxone potency open

tadalafil prezzo

generico cialis link

ventolin side effects

ventolin syrup

mixing viagra and weed

mixing lexapro and weed read

mixing zoloft and weed

mixing adderall and weed krishnan.co.in

benadryl and pregnancy first trimester

benadryl pregnancy rating bilie.org

mixing lexapro and weed

mixing lexapro and weed website

benadryl and pregnancy third trimester

benadryl pregnancy category developersalley.com

symbicort otc equivalent

symbicort generico cogimator.net

ventolin side effects

ventolin go

antidepressants and alcohol consumption

antidepressants and alcohol withdrawal website

mixing alcohol and antidepressants

side effects of drinking alcohol and taking antidepressants

viagra cena apoteka

viagra prodej read

otc inhaler canada

over the counter asthma inhalers

abortion pill buy

buy abortion pill over the counter inetapakistan.azurewebsites.net

viagra cena lekaren

viagra read here

tadalafil teva prezzo

acquistare cialis in farmacia senza ricetta online

generic for viagra

when will generic viagra be available jensen.azurewebsites.net

ciproxin

ciproxin 750 burroealici.it

abortion pill online review

abortion pill online safe

xanax weed effects

xanax and weed anxiety partickcurlingclub.co.uk

lexapro vs weed

lexapro and weed trip go

buy abortion pill kit online

buy abortion pill blog.dotnetnerd.dk

cialis senza ricetta

tadalafil prezzo

sertraline and alcohol interaction

sertraline weight gain

jardiance 10 mg

jardiance 10 mg coupon blog.griblivet.dk

cialis free coupon

coupon for prescription

otc inhalers for copd

rescue inhaler not working click

sertraline 100mg and alcohol

sertraline withdrawal brightonspanishlessons.co.uk

doxycyclin europharma

doxycyclin katze

metoprololtartraat

go metoprolol 25 mg go

zoloft 4 weeks

zoloft anxiety zoloft first week zoloft uses
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
التربية البيئية من أجل تنمية مستدامة في البلدان العربية
 
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.