Tuesday 30 Nov 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
غابرييلا سبيزيالي قمة الشعب تواجه قمة الرؤساء  
تموز-آب/ يوليو-اوغسطس 2012 / عدد 172-173
خارج حدود مركز المؤتمرات «ريو سنترو»، حيث تم إنتاج الوثيقة الرسمية لقمة ريو +20، كان للشعب صوته في مناقشة التنمية المستدامة من خلال أكثر من مئة حدث جانبي. من محتجين منفردين، الى مسيرات حاشدة ضمت أكثر من 30 ألف شخص من أنحاء العالم، شهدت شوارع ريو دي جانيرو دعوة الى عالم أكثر عدلاً واستدامة. خلال عشرة أيام، شارك نحو مليون شخص في النقاشات التي نظمها المجتمع المدني العالمي. وكانت «قمة الشعب للعدالة البيئية الاجتماعية» المركز الرئيسي للأفكار. وبعد نقاشات كثيرة في «مجلس الشعب الدائم» في مكان مكشوف بميدان فلامنغو، قدمت قمة الشعب كتاباً الى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، يشدد على أن «الدفاع عن الرفاه العام تضمنه مجموعة من حقوق الانسان وحقوق الطبيعة، وكذلك التضامن واحترام قناعات الشعوب المختلفة ومعتقداتها».
واعتبر دارسي فرنكو، عضو «اللجنة المشتركة لمنسقي المجتمع المدني»، أن قمة الشعب كانت مبادرة هامة جدا لمواجهة نتائج القرارات التي اتخذها رؤساء الدول. وقال: «نعتقد أن هناك حاجة الى مزيد من الاجراءات والالتزامات لكي يبدأ العالم التحرك باتجاه التنمية المستدامة. لقد أصابنا إحباط شديد من حصيلة ريو +20، لكن في الوقت ذاته نعتبر أن قمة الشعب للعدالة البيئية الاجتماعية كانت حدثاً هاماً لخلق وعي للطبيعة، وأيضاً لمعارضة نماذج الإنتاج والاستهلاك الرأسماليين. لقد تغير الزمن».
كانت قمة الشعب المكان الأكثر ديموقراطية في قمة ريو +20. وهي أقيمت على مساحة مفتوحة تحيط بها الأشجار، قبالة خليج غوانابارا حيث جبل «رغيف السكر» الشهير. كانت محجة للأجانب وللسكان المحليين، وحيزاً مميزاً للعائلات كي تتعلم معاً دروساً عن أمنا الأرض. أما ميدان فلامنغو، الذي ازدان بالألوان والحركة واحتضن كثيراً من النشاطات الثقافية، فضلاً عن الندوات السياسية والمناظرات، فقد اجتذب نحو 300 ألف شخص في المجموع. وأراد كثيرون أن يعرفوا أكثر عن 400 مندوب لعشرين جماعة أصلية برازيلية شاركت في قمة الشعب، الى جانب 1200 ممثل للشعوب الأصلية في كندا والولايات المتحدة وكولومبيا ونيكاراغوا. وانتهز «الهنود» الأصليون الفرصة لعرض وتسويق أشغالهم اليدوية القبلية، مثل الأقواس والسهام والقلادات والأواني الخشبية وسلال الخيزران.
على مسار ميدان فلامنغو كان هناك أيضاً كثير من الأشخاص المميزين، مثل بيري بان الذي ارتدى لباساً بلاستيكياً يحوي كل القمامة التي أنتجها خلال أسبوع. وأوضح أن الفكرة من ذلك هي أن يتعلم كيف يعيش أفضل من القمامة التي ينتجها. أما لويس بيتوني فحاول المساهمة في مستقبل أفضل بالتنقل في أنحاء البرازيل تاركاً شتول أشجار تحمل عبارة «تبنّوني» لأشخاص في أماكن مثل المقاهي ومقاعد الشوارع ومحطات الحافلات ومراكز التسوق. والشيء الوحيد الذي كان يطلبه هو عنوان بريد إلكتروني للشخص «المتبني» مع صورة لغرس الشتلة.
هكذا كانت قمة الشعب جميلة وحماسية، ومكاناً زاخراً بالمقاصد النبيلة والأفكار الرائعة.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.