Sunday 28 Nov 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
افتتاحيات
 
نجيب صعب المبادرات الطموحة لا تستجدي شرعية المؤسسات  
كانون الأول (ديسمبر) 2008 / عدد 129
 عالم فيزياء اسكوتلندي شاب طوّر طريقة ثورية للتنبؤ بثورات البراكين، وذلك باستخدام مروحية صغيرة بدون طيار يمكن التحكم بها عن بعد، مزودة بأجهزة استشعار وحاسب آلي، ولا يتجاوز وزنها ثمانية كيلوغرامات. فقياس الغازات المنبعثة من فوهات البراكين يوفر معلومات حيوية عن أي نشاط بركاني محتمل، وهذا يعطي إنذاراً مبكراً قد ينقذ حياة آلاف البشر.
أما الناشط في العمل الانساني أندرو موير، فقد استثمر إمكانات الطبيعة لمساعدة أبناء ضحايا مرض ''الايدز'' في بلده جنوب افريقيا، حيث يوجد أكثر من مليون يتيم توفي أحد والديه بالمرض القاتل. فهو أطلق برنامجاً لتدريب الأيتام على مهن في السياحة البيئية، من مراقبة الطيور والحيوانات البرية إلى ارشاد السيّاح وحراسة الغابات وادارة المواقع الطبيعية. وهكذا استطاع الجمع بين إنقاذ آلافالايتام من الفقر والحفاظ على البيئة في آن معاً.
وفي الباراغواي، حوّلت إلسا زالديفار ''الليفة'' من اسفنجة للاستحمام إلى منازل تأوي الفقراء. فهي طورت خلطة من الليف وبقايا البلاستيك لصناعة ألواح صلبة خفيفة الوزن وعازلة، تستخدم في بناء المنازل. وإلى جانب معالجتها مشكلة سكنية، فهي تحمي الغابات أيضاً، إذ إن سكان الأرياف في الباراغواي يقطعون الأشجار لاستخدامها في البناء، فضلاً عن اعادة تصنيع قطع البلاستيك غير القابلة للتحلّل.
ولحماية مدينة البتراء الأردنية المنحوتة في الصخر من الاندثار، كرّس أستاذ الكيمياء طلال عكشة 26 عاماً من عمره لحماية هذه الجوهرة المعمارية في الصحراء. وهو يعمل على توثيق معالمها، التي تتآكل بفعل الرياح والرمال، للمساعدة على صيانتها وحفظها للأجيال المقبلة.
الدراجات النارية ذات العجلات الثلاث والمحركات الثنائية هي المصدر الرئيسي لتلوث الهواء في المدن الآسيوية. مئة مليون من هذه العربات، التي تسمى ''تُك تُك''، تجوب الطرقات من مانيلا الى نيودلهي وكاتمندو، وتصدر انبعاثات سامة تبلغ أضعاف ما تنفثه السيارات. المهندس الميكانيكي الأميركي تيم باور طوّر آلة صغيرة رخيصة وسهلة، تُحوّل محرك ''التُك تُك'' إلى نظام حقن مباشر، فتخفف الانبعاثات واستهلاك الوقود بنحو 60 في المئة.
خمسة أفراد مبدعين قدموا اسهامات لخير البشرية، كرمتهم جوائز رولكس للمبادرات الطموحة في احتفال أقيم الشهر الماضي في دبي. هؤلاء لم ينتظروا دعماً من حكومات ومؤسسات، بل وضعوا نصب أعينهم هدفاً نبيلاً وعملوا على تحقيقه، للمساهمة في جعل هذا الكوكب مكاناً أفضل للعيش.
جرّاح القلب العالمي الدكتور مجدي يعقوب، الذي شارك في المناسبة، قال إن الطريق لدخول العالم العربي إلى العصر الحديث يمرّ عبر حرية التفكير والتعبير وتشجيع الفكر النقدي وشغف الاستطلاع والاكتشاف. كنا نحتاج الى جرّاح ليضع الاصبع على الجرح: فالتربية عندنا تقوم على التلقين، والجو السائد يميل إلى كبت حرية التفكير والتعبير وقمع الفكر النقدي وتأليه ''أولياء الأمر''. فإذا برز أفراد مبدعون خارج المؤسسات، يحركهم قلق المستقبل وشغف الاستكشاف، يتم التعامل معهم بالاستخفاف والتجاهل. أما المبادرات الطموحة التي تنطلق من خارج الأجهزة الرسمية، فغالباً ما تُعتبر غير شرعية وغير موثوقة.
التغيير نحو الأفضل يبدأ من الناس. والمجتمعات التي لا تحترم مبدعيها ولا تستمع إلى علمائها ومؤسساتها المدنية محكوم عليها بالتقهقر.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.