Sunday 24 Oct 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
البيئة والتنمية ربط الناس بالطبيعة: في المدينة وعلى الأرض، من القطبين إلى خط الاستواء  
حزيران / يونيو 2017 / عدد 231
تحتفل الأمم المتحدة في الخامس من حزيران (يونيو) كل عام بيوم البيئة العالمي، وهي تعتبره أحد أدواتها الهامة في توسيع الرأي المستنير والسلوك المسؤول، من قبل الأفراد والشركات والمجتمعات المحلية، في حفظ وتعزيز البيئة.
 
منذ عام 1974، تعتمد الأمم المتحدة موضوعاً محدداً للاحتفال، ويكون شعاراً ليوم البيئة العالمي الذي تستضيف نشاطاته الرسمية إحدى البلدان، وتنتشر فعالياته في جميع أرجاء العالم. وفي هذا العام تستضيف كندا احتفالات يوم البيئة العالمي تحت شعار (ربط الناس بالطبيعة في المدينة وعلى الأرض، من القطبين إلى خط الاستواء).
 
موضوع هذا العام يحثّنا على التمتع بالطبيعة وحمايتها، حتى نقدّر جمالها وأهميتها، ونمضي قدماً في الدعوة لحماية الأرض التي نعيش عليها جميعاً. مجلة "البيئة والتنمية" اختارت مجموعة من أفضل الصور العالمية التي تعكس جمال الطبيعة بمكوناتها الفيزيائية والحيّة، وتظهر علاقتها الشائكة مع الإنسان.
 
 
 
يصل عرض أسماك شيطان البحر المحيطية إلى سبعة أمتار، وهي تنتشر في المياه الدافئة الاستوائية وشبه الاستوائية. تتعرض هذه الأسماك المدهشة لتهديدات عدة مصدرها شباك الصيد والتغير المناخي والتسربات النفطية. المصور الأميركي براندون كول التقط هذه الصورة لسمكة شيطان بحر تسبح بالقرب من شبه جزيرة باجا المكسيكية، حيث تمثّل هذه الأسماك عامل جذب سياحي إلى المنطقة.
 
 
 
لا يقتصر تغير المناخ على تهديد موائل الكائنات الحية فحسب، بل يهدد أيضاً مساكن البشر القريبة من الشاطئ نتيجة ذوبان الجليد العالمي وارتفاع منسوب البحار. المصور الصحفي كومار شانث التقط هذه الصورة على شاطئ مدينة "تشيناي" الهندية، وهي تجسّد الضرر الذي قد يحدث نتيجة تصادم قوى الطبيعة والإنسان.
 
 
 
الطبيعة لا تملك فقط القوة على التدمير وإنما تتميز بقدرتها على تشكيل أجواء ساحرة لا يحلم بها إنسان. هذه المشهد المتوهج أضاءته كائنات البحر الدقيقة (البلانكتون) على شاطئ جزيرة "لاراك" الإيرانية، فكانت فرصة مثالية لالتقاط صورة رائعة من قبل المصور بويان شادبور.
 
 
 
الإنسان يحاول دائماً أن يجاري جمال الطبيعة عند تصميم مجمعاته السكنية. هذه الأبنية التي تعود إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر تحاول بتنوعها وجمال تصميمها أن تحاكي الطبيعة وتستفيد من مواردها عبر النوافذ الواسعة التي تستقبل الضوء والهواء النقي. المصور الهولندي ريمو سكارفو التقط هذه الصورة لأبنية أمستردام العتيقة التي تنعكس أضواؤها المحدودة على مياه إحدى القنوات الرئيسية.
 
 
 
وكما يستطيع الإنسان أن يجاري الطبيعة ويتآلف معها، بإمكانه أيضاً أن يوفر كل الظروف لتدميرها. بحيرة "أرومية" في إيران هي نموذج عن سوء إدارة الموارد الطبيعية، حيث تسبب بناء مئتي سد على روافد البحيرة الأضخم في الشرق الأوسط إلى انحسار مياهها بشكل مشابه لما حصل في بحر آرال في آسيا الوسطى. المصور بيدرام يازداني الذي التقط هذه الصورة وجد فيها رمزاً إلى الجفاف الذي سيصيب كل إيران.
 
 
 
قسوة الطبيعة التي تتمثل بالجفاف تهدد أكثر من مكان في العالم، وفي هذه الأماكن تتحول الأنهار إلى شرايين حياة للمجتمعات القريبة. المصور أوتام كاماتي التقط هذه الصورة لزوجين يسقيان حقل بطيخ في منطقة البنغال الهندية التي تعاني منذ سنوات من جفاف قاس. نهر "تيستا" هو شريان الحياة في هذه المنطقة، والزوجان يظهران اهتماماً كبيراً في تجنب هدر كل نقطة ماء أثناء سقاية الحقل.
 
 
 
في مناطق جافة أخرى، تُظهر الطبيعة قوتها وجمالها بأشكال مختلفة، كما هو الحال مع هذه الصورة التي التقطها المصور بيفان بيرسيفال في صحراء "رانجيبو" في نيوزيلاندا. على المنحدرات الشرقية من جبل "روابيهو" ظهرت هذه التشكيلات المميزة للغيوم التي تعرف باسم السحاب العدسي، وهي تتكون بتأثير التضاريس الجغرافية التي تنتج دوامات هوائية تستقر ضمنها الغيوم بشكل مثير للدهشة.
 
 
 
على النقيض من صحراء "رانجيبو"، تتمتع جاوا الغربية في أندونيسيا بتربتها البركانية الغنية والخصبة. زراعة الرز الجافة هي جزء من نمط الحياة التقليدية في هذه المنطقة، إلى جانب زراعة البن والشاي والخضار ونباتات الزينة. كما يقوم الاقتصاد في جاوا على تربية الحيوانات، وهي مهمة غالباً ما تُلقى على عاتق اليافعين، إلى جانب مهمة أصعب منها بكثير هي العناية بالأخوة الصغار، وفق ما تظهره هذه الصورة التي التقطها المصور سوكرون مأمون.
 
 
 
حتى أصغر الكائنات الحية يمثل بذاته موطناً لكائنات أصغر منه. هذه الصورة، التي تعتبر من روائع تصوير الماكرو، التقطها المصور البريطاني كريس سبيلر بالقرب من مدينة بريستول، وهي شكلت مفاجأة بالنسبة له حيث كان هدفه تصوير عين ضفدع، فوجد هذه الكائن البرتقالي الصغير بين عيني الضفدع. وفقاً لكريس، هذه الصورة تذكره بالحيوانات المنفردة التي تهيم على وجهها في الوديان بين الجبال.
 
 
 
الزرازير ليست من الحيوانات المنفردة، فهي اجتماعية جداً وتفضل المناطق المعتدلة. طيور الزرزور الظاهرة في الصورة، التي التقطها المصور توموس برانغوين في لندن، هي من النوع الأوروبي الذي يميل للعيش بالقرب من المناطق المأهولة حيث يجد في حواضر البشر فرصةً أفضل للتعشيش والحصول على الطعام مقارنة بما يمكن أن توفره له الغابات والمناطق المفتوحة. هي الطبيعة، تفرض نفسها على الإنسان في كل مكان.
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
ماري يعقوب (القاهرة) حدائـق الشيطان مدفونة في مصر
عادل فاخر (بغداد) محمية خنفارة في بابل حلم يبدده التأجيل
سعيد عبدالباقي (بيروت) ابن بطوطة اللبناني على طرق القدم المخفية
رياض شعباني - الجزائر نهب الرمال يهدد شواطئ الجزائر
«دليل كفاءة الطاقة»، المنتدى العربي للبيئة والتنمية (أفد) كن بيئياً في تنقلاتك
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.