Friday 28 Jan 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
افتتاحيات
 
نجيب صعب الطبيعة خير دواء  
شباط / فبراير 2017 / عدد 227
البعض يعتبر حماية الطبيعة والحفاظ على التنوع الحيوي رفاهيّة لا قدرة للعالم على تحمّلها. لكن الاكتشاف العلمي الأحدث لمعالجة الأورام السرطانية قد يتكفل بتبديل هذا الفهم الخاطئ.
 
أساس العلاج، الذي تم الإعلان عنه في جامعة لندن، بكتيريا تم استخراجها من أعماق البحار المظلمة. هذا النوع من البكتيريا خامد وغير فعّال في الظلام الدامس، لكنه يتحول إلى عنصر شديد الفعالية عندما يتعرض للضوء.
 
علاج الخلايا السرطانية بالأساليب التقليدية، أكانت بالاستئصال الجراحي أم بالأشعة، تؤثر بدرجات متفاوتة على الخلايا المحيطة السليمة، وغالباً ما تفضي إلى مضاعفات جانبية. العلاج الجديد، الذي أثبت فعالية لبعض الأورام حين يتم تشخيص المرض في مراحله الأولى، يقضي على الخلايا المريضة فقط. ويتم تحفيز البكتيريا البحرية "النائمة"، بعد ضخّها في الشرايين المظلمة، بتعريض الخلايا المصابة لأشعة اللايزر بواسطة الألياف الضوئية.
 
قد يؤدي تطوير هذه التقنية وتعميمها كعلاج معتمد في المستشفيات حول العالم إلى إنقاذ ملايين الأشخاص سنوياً. فلو انحصر وجود تلك البكتيريا في منطقة بحرية تعرضت للردم والخراب والتلوث، لكان العالم خسر فرصة نادرة لتعزيز صحة البشر. هل نعرف ماذا كانت تخبّئ لنا الشعاب التي دمرتها مطامر النفايات على الشواطئ وردم البحار لتوسيع المساحات المبنية، فكأن الأرض لم تعد تتسع لساكنيها؟
 
تقدّر الأنواع الحية الموجودة في العالم بنحو عشرة ملايين، ولكن ما تم تصنيفه منها حتى اليوم لا يتجاوز المليونين. ومع أن الحفاظ على هذه الكائنات أساسي للتوازن الطبيعي، فإن العالم يخسر عشرات آلاف الأنواع سنوياً بسبب النشاطات البشرية العشوائية.
 
لا تقتصر الموارد الطبيعية على الكائنات الحية، كما لا تنحصر فوائدها في الطب. فالتنمية عموماً تقوم على استثمار موارد الطبيعة، واستنزاف الموارد على نحو غير متوازن يؤدي في النهاية إلى خسارة العناصر الأساسية للتنمية نفسها. وتحضرني هنا قصة الرجل الذي حصل على دجاجة تعطيه بيضة ذهبية واحدة كل يوم، وعندما شق بطنها طمعاً بالحصول على كثير من البيض الذهبي دفعة واحدة، خسر كل شيء. الطبيعة أيضاً تحتاج إلى وقت محدد وظروف ملائمة لإعادة إنتاج مواردها، وإذا استنزفناها خسرنا كل خدماتها وإيراداتها.
 
بعد الهدر المتوحش للموارد الطبيعية، طمعاً بالربح السريع وتحقيق النمو الرقمي على حساب نوعية الحياة، تواجه البشرية اليوم التحدي الأكبر المتمثل في تغيّر المناخ. ارتفاع معدلات الحرارة العالمية سيؤدي إلى انقراض أنواع حية في البحر والبرّ، وخسارة أراض صالحة للزراعة والصناعة والسكن بسبب الحر والجفاف وارتفاع البحار، وانهيار التوازن الطبيعي.
 
إصرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب على استنزاف الموارد الطبيعية بحجة استثمارها لمصلحة الناس، كمثل الذي يذبح الدجاجة التي تبيض ذهباً.
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.