Thursday 21 Oct 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
ديبتي ماهاجان ميتال إضاءة كفوءة لمباني الإمارات  
آذار-نيسان/ مارس-أبريل 2016 / عدد 216
 أظهرت الأبحاث أن استعمال الإضاءة المقتصدة بالطاقة ضمن القطاع السكني في الإمارات سوف يحقق ثاني أكبر وفورات محتملة في الطاقة، بعد التبريد الذي تجري معالجة أوضاعه من خلال مشاريع أخرى. لذلك اتُخذ القرار بأن تركز «مبادرة البصمة البيئية» على نظام الإضاءة، في إطار البرنامج الإماراتي لترشيد استهلاك الطاقة.

 

هكذا أصبح النظام الإماراتي لمنتجات الإضاءة والرقابة عليها نافذ المفعول في منتصف 2014. وقد تم تطويره من خلال مبادرة البصمة البيئية، التي أطلقت عام 2006 لإجراء أبحاث حول البصمة البيئية العالية للإمارات ومن ثم تنسيق الجهود لتقليصها. ويأتي تنفيذ نظام الإضاءة هذا في مصلحة البيئة والاقتصاد معاً، ويجعل الإمدادات متماشية مع أفضل الممارسات الدولية.

 

من شأن تبديـل مصابيح الإضاءة الداخلية غير الكفوءة أن يخفض استهلاك الطاقـة في الامارات بما يتراوح بين 340 و500 ميغاواط سنوياً. وهذا يعـادل نظرياً عدم استخدام محطة طاقة متوسطة تعمل بالغـاز لمدة ستة أشهر سنوياً. وسوف يسفر هذا الانخفاض في استهلاك الكهرباء عن انخفاض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون التي تساهم في تغير المناخ العالمي. كما سيوفر نظام الإضـاءة الجديد نحو 670 مليون درهم سنوياً (180 مليون دولار)، بحيث توفر الفيلا المتوسطة الحجم مثلاً نحو 2300 درهم سنوياً (625 دولاراً) باعتماده. كما يتوقع أن يخفض نحو 940 ألف طن سنوياً من انبعاثات الكربون، ما يعادل إزالة 165 ألف مركبة عن الطرقات. ويترافق ذلك مـع انخفاض انبعاثات ملوثات الهواء مثل الجسيمات الدقيقة وأكاسيد الكبريت وأكاسيد النيتـروجين التي تفاقم مشاكل صحية مثل أمراض الجهاز التنفسي.

 

ويتوقع أن يخفض النظام الاماراتي لمنتجات الإضاءة والرقابة عليها نحو 65 في المئة من استهلاك الإضاءة و10 في المئة من فاتورة التشغيل. وهو يستند إلى مجموعة من المتطلبات الرئيسية، تشمل سلامة المنتجات، الكفاءة والأداء، بطاقات البيان، المخاطر الكيميائية، إضافة إلى متطلبات نظام التخلص الآمن من المنتجات المستهلكة ومن النفايات الخطرة لهذه المنتجات بما يتفق مع اتفاقية بازل الدولية.

 

ومنذ أول تموز (يوليو) 2014، يمنع استيراد أو تـداول أي منتجات إضـاءة منخفضة الجـودة غير مطابقـة للشروط والمعايير الواردة في النظام. وتم نشر متطلبات المواصفات الإلزامية للمصابيح بأنواعها المختلفة، وطلب من المنتجين إظهار شهادة مواصفات مصدقة. وتتعاون هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس (مواصفات) مع الجهات الرقابية من خلال برامج مسح الأسواق للتأكد من دقة تطبيق النظام.

 

من منظور اقتصادي، سوف تُسترد الكلفة الأولية لإبدال مصابيح الإضاءة غير الكفوءة خلال نحو سنة وشهر فقط، عن طريق تخفيض استهلاك الكهرباء. وسيتم تقاسم التوفير بين الأسر والحكومة اعتماداً على نسبة الكهرباء المفوترة والمدعومة.

 

لكن فوائد نظام الإضاءة الجديد تتعدى التوفير البيئي والاقتصادي المباشر. فهو يوضح كيف يمكن، من خلال التعاون الفعال لجميع القطاعات والمؤسسات والأفراد، والقيادة القوية، مباشرة فصم النمو الاقتصادي والسكاني عن اتجاه تزايد الانبعاثات واستهلاك الموارد وإنتاج النفايات.

 

من المتوقع أن يرتفع عدد سكان أبوظبي بحلول سنة 2030 إلى نحو ثلاثة أضعاف العدد الحالي. وهذا يعني، إذا استمر الوضع القائم من دون تدخل، ازدياداً بمقدار ثلاثة أضعاف في انبعاثات غازات الدفيئة وملوثات الهواء، وفي استهلاك موارد مثل المياه، وفي توليد النفايات. وستكون لهذا السيناريو عواقب سلبية كبيرة على البيئة وصحة الانسان، كما ستكون له عواقب سلبية على الاقتصاد.

 

يشكل نظام الرقابة على منتجات الإضاءة الداخلية في الإمارات مثالاً يحتذى. فهو يعكس إرادة جميع المعنيين باتخاذ إجراءات مناسبة، ويوضح مزايا النهج التعاوني المبني على العلم في صنع السياسات، ويوفر نموذجـاً يقتدي به الآخرون. ويبين هذا النجاح كيف يمكن تحقيق الفصم بين النمو الاقتصادي ونمو الانبعاثات الكربونية بما يفيد الاقتصاد والبيئة. وعلى خلفية هذا النجاح يستمر تنفيذ استراتيجية النمـو الأخضـر في الإمارات بزخم متزايد.

 الدكتورة ديبتي ماهاجان ميتال مديرة مشروع مبادرة البصمة البيئية في جمعية الإمارات للحياة الفطرية والصندوق العالمي لصون الطبيعة EWS - WWF.

 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.