Tuesday 30 Nov 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
ميليسا إدي (نورنبرغ، ألمانيا) ألعاب خضراء  
ايلول 2011 / عدد 162

سيارات كهربائية، وبيوت مجهزة بتوربينات رياح، وأحواض لتجميع مياه المطر، كانت بين مجموعة الدمى الخضراء العالية التقنية في معرض الدمى الدولي في نورنبرغ هذه السنة. وقد شاركت في المعرض 1245 شركة واستقطب 79 ألف زائر.

 

ألمانيا رائدة في كثير من مبادرات الطاقة المتجددة، وهي تتصدر أيضاً صناعة الدمى الصديقة للبيئة التي تهدف الى جعل الأطفال يفكرون في مصادر الطاقة والمقدار الذي يجب استعماله منها من خلال اللهو والتسلية. و«الدمية الخضراء» الأكثر رواجاً في ألمانيا ليست مصنوعة من مواد عضوية أو مواد أعيد تدويرها. إنها المحطة الفضائية Future Base  المزودة بلاقطة شمسية، ولا تعمل إلا اذا تذكر الأطفال إدخال «حجارة طاقة» ذكية تشغل أجهزتها.

 

المحطة الفضائية الذكية التي تحط على «كوكب المستقبل» تتضمن مقصورة مزودة بمروحة تشغلها خلية شمسية. ومهمتها جعل الأطفال يتخيلون كيف سيتم توليد الطاقة في المستقبل. قالت جوديث شفينيتز المتحدثة باسم شركة Playmobil  الصانعة للمحطة: «الطاقة هي قضية المستقبل، ونحن ندخلها بشكل متزايد في مفهومنا للهو».

 

الدمى الخضراء، التي تتراوح من ألعاب مصنوعة من مواد مستدامة الى ألعاب مثل محطة الفضاء الهادفة الى رفع الوعي البيئي، تشكل جزءاً ضئيلاً من سوق الألعاب الدولية التي تبلغ قيمتها نحو 84 بليون دولار، لكن حصتها تتنامى وفق ما تشير الدراسات. وتتوقع شركة Earthsense  للأبحاث البيئية في الولايات المتحدة أن تصل قيمتها الى نحو بليون دولار سنوياً، أي 5 في المئة من مبيعات الدمى في الولايات المتحدة، خلال السنوات الخمس المقبلة.

 

 

 

هل يتحمل الأهل الكلفة؟

 

شركة Green Toys  ومقرها في سان فرنسيسكو بدأت صنع الدمى من أباريق الحليب المعاد تدويرها عام 2008. ومنذ ذلك الحين ارتفعت مبيعاتها كثيراً، فسجلت نمواً بنسبة 70 في المئة سنوياً خلال السنوات الثلاث الماضية لتصل الى خمسة ملايين دولار سنوياً، نتيجة ارتفاع محموم في الطلب على الزوارق وسيارات الإطفاء الذكية وطواقم الشاي وغير ذلك من الألعاب المصنوعة من بلاستيك أعيد تدويره. ولديها 3000 متجر للبيع بالمفرق.

 

أما شركة Wild Toys  التي تصنع دمى حيوانات وأجهزة استكشاف وتبيع منتجاتها في المقام الأول الى حدائق الحيوان والمتاحف، فركبت الموجة الخضراء منذ سنتين وباتت تصنع مجموعة حيوانات من مواد عضوية كلياً، حتى أنها تتأكد من أن القطن الذي تحشى به الدمى زرع في حقول تخصَّب بسماد عضوي. وتكلف هذه الدمى أكثر من مثيلاتها العادية بنحو 25 في المئة. لكن المتحدث باسم الشركة قال: «ما زالت هذه الدمى قابعة في مستودعاتنا. فالمستهلكون ليسوا مستعدين بعد لتحمل كلفة التحول الى شراء الدمى الخضراء».

 

لكن استطلاعاً أجراه معرض نورنبرغ الدولي للدمى أفاد بأن نحو ثلث المستهلكين في ألمانيا على استعداد لدفع 10 الى 20 في المئة أكثر في مقابل الحصول على ألعاب مصنوعة من مواد مستدامة، مع الأخذ في الاعتبار طول عمرها. وأفادت منظمة TUV  لضبط النوعية في ألمانيا أن «الدمى المستدامة هي أيضاً عالية الجودة، ما يعني أنها تدوم أطول، وتستحق أن نستثمر فيها نقوداً إضافية». لكن مخاوف تتعلق بالسلامة تؤدي دوراً في هذا المجال، والفضائح التي أثيرت حول وجود مادة الكادميوم السامة في كثير من الدمى المصنعة في الصين، وثنائيات الفينول BPA  في منتجات بلاستيكية تقليدية، جعلت الأهل يخشون المواد التي يمكن أن تدخل في صنع دمى أطفالهم. ويقول فون غوبن مؤسس Green Toys: «الأهل أذكياء ويريدون معلومات عما هو موجود في المنتجات، وهذا ما يدفع السوق الى الأمام».

 

 

 

من أمازون إلى ديزني

 

أشار اتحاد صناعة الدمى في الولايات المتحدة الى أن «الصناعة تدفع بمزيد من الدمى الخضراء لأن المستهلكين يطلبونها. ويبيع موقع «أمازون» الالكتروني آلاف الدمى الخضراء المصنوعة من مواد أعيد تدويرها وأقمشة عضوية وأصباغ طبيعية. ويزداد الطلب أيضاً على الدمى التي تعلم الأطفال عن البيئة، ومن أكثرها شعبية تلك التي تعمل بطاقة بديلة أو تزود الأطفال بعلوم حول الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

 

ويجد المتسوقون مزيداً من الدمى التي تعمل بطاقات متجددة مثل طاقة الشمس والرياح والمياه. وقد أطلقت شركة Horizon  لتكنولوجيات خلايا الوقود، ومقرها سنغافورة، سيارات سباق صغيرة يتم التحكم بها عن بعد مصحوبة بمحطة لشحن البطارية ومصادر طاقة نظيفة خاصة بها، وهي توربينة رياح أو لاقطة شمسية أو محطة للتزود بالهيدروجين. وتصنع الشركة أيضاً سيارات تعمل بالهيدروجين وهي مزودة بمحطة طاقة شمسية لإنتاج الهيدروجين من الماء.

 

وتصنع شركة TDC  للألعاب في شيكاغو أحجيات وألعاباً تتحلل بيولوجياً وتنبت أزهاراً بعد طمرها في حديقة المنزل. كما تصنع شركة Hape  في كندا بيت دمية من الخيزران مجهزاً بالطاقة الشمسية.

 

 

 

ودلالة على رواج الدمى الخضراء، سوف تجيز شركة والت ديزني صنع دميتها Winnie the Pooh  الى شركة miYim  الأميركية لصنع الدمى الفاخرة التي تستعمل القطن العضوي والأصباغ الطبيعية، وهي تصنع الدمية العضوية Dr. Seuss  وقد زادت مبيعاتها ثلاثة أضعاف منذ العام 2006.

 

جوائز الدمى الخضراء في معرض نورنبرغ

 

كادر

 

فازت المحطة الفضائية E-Rangers Future Base  بجائزة معرض نورنبرغ الدولي للألعاب سنة 2011، وهي من إنتاج شركة Playmobil  الألمانية.

 

يحط المستكشف العبقري جاك جينيوس وفريقه على كوكب غير معروف بواسطة هذه المركبة سنة 2113. الكوكب خال من الأوكسيجين والطعام والطاقة، والحياة تبدو مستحيلة. مع جينيوس، يستطيع المستكشفون الصغار تركيب نظام إيكولوجي جديد على «كوكب المستقبل»، فيما يلعبون لتذليل تحديات المستقبل. وقد ركزت الشركة المصنعة على الطاقة المتجددة كعامل رئيسي في هذه اللعبة. وهي تعلم الأطفال كيف يستخدمون الطاقة لخلق جو حيوي، ليعرفوا في النهاية مدى أهمية حماية البيئة بالنسبة الى كل البشر.

 

أنزلت هذه اللعبة الى السوق الألمانية في أيلول (سبتمبر) الحالي، وتباع في الأسواق الأخرى لاحقاً.

 

وبين الألعاب الثلاث الفائزة MYZOO  التي تصنعها شركة Art House  الكورية، وفيها أجزاء حيوانية خشبية ممغنطة مثل الرؤوس والقوائم والذيول، يجمعها الأطفال لخلق حيوانات واقعية أو خيالية (بقرة لها وجه قرد على سبيل المثال).

 

أما Eco-Power  من صنع شركة BUKI  الفرنسية فهي سيارة نموذجية صممت لتعليم التلاميذ كيفية استعمال الطاقات المتجددة. وهي مزودة بخزانين مبطنين بالألومنيوم وموصولين بدائرة كهربائية على متنها. وعند تعبئة الخزانين بماء مالح تكتمل الدائرة فتزود السيارة بالطاقة. وهناك أيضاً محطة طاقة صغيرة لشحن البطاريات العادية. يبلغ سعر اللعبة 30 يورو.


 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.