Tuesday 01 Dec 2020 |
AFED conference 2020
 
KFAS
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
 
موضوع الغلاف
 
عماد فرحات لاجـئــو البيـئــة  
كانون الأول (ديسمبر) 2001 / عدد 45
fiogf49gjkf0d
  
22 مليوناً هو مجموع اللاجئين في العالم الذين تركوا أرضهم في ظروف من الذل والأسى والجوع. معظمهم يقيمون في أراض غير مؤهلة للسكن، فيستهلكون ما توافر حولهم من موارد طبيعية، ويلوثون محيطهم بالنفايات والمياه المبتذلة، ويقتلعون الأشجار للتدفئة والطبخ، مما يؤدي إلى تصحر تلك الأرض. وقد يعيش بعضهم في مخيمات شبه دائمة تتوافر فيها خدمات عامة من ماء وكهرباء إلى حد ما، لكن البنى التحتية المهترئة والنفايات المتراكمة تساهم في التلوث وانتشار الأمراض.
اللاجئون قد يتركون أثراً تدميرياً في البيئة التي يقيمون فيها. لكن تلك البيئة ذاتها قد يكون لها أثر تدميري في اللاجئين، ما لم يتوافر لهم فيها حد أدنى من الخدمات وصون الكرامة.
 
كتبه: رانية الأخضر وعماد فرحات
تفترش فهمية عبادة مدخل منزلها المواجه لجبل نفايات مخيم شاتيلا، الواقع في محيط العاصمة اللبنانية بيروت، كي تستمد من البلاط برودة تطفئ بها حر الصيف ولهيب المكب المشتعل منذ أسبوعين. تقول: "يا ليتنا لم نأت إلى شاتيلا. فمنذ قدومنا وأنا أعاني نوبات الربو. صرت أعيش على قوارير الاوكسيجين، أستيقظ وأنام على رائحة النفايات الطازجة والمحترقة". وتلتقط ابنتها أطراف الحديث لتؤكد أن النفايات التي تحاصر شاتيلا، أحد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، تهدد صحة الاطفال الذين يعانون من أعراض الحساسية كالسعال والحكاك. وتضيف: "يحرقون في المكب كل أنواع القمامة، ونضطر غالباً إلى إقفال النوافذ رغم الطقس الحار".
معاناة تلك العائلة من الوضع البيئي الذي آلت إليه المخيمات الفلسطينية هي حلقة متكاملة تحاصر معظم اللاجئين، الذين تركوا أوطانهم في مختلف أصقاع الأرض لأسباب حربية أو سياسية أو اجتماعية أو كارثية طبيعية.
اللاجئ، في عرف الأمم المتحدة، هو من يترك وطنه نتيجة "خوف وجيه من الاضطهاد بسبب العرق أو الدين أو الجنسية أو الانتماء الاجتماعي أو السياسي". وتعدّ فلسطين وأفغانستان والعراق وسيراليون من أكبر مصادر اللاجئين. أما الدول المضيفة التي تستقبل أكبر أعداد منهم فبينها الأردن وباكستان وإيران وغينيا. ويتمركز نحو 70 في المئة من لاجئي العالم في افريقيا والشرق الأوسط.
تنوعت الأسباب والمأساة واحدة
وقف رجل على حدود غابة في تنزانيا. أمامه لافتة كبيرة تحذر من عواقب دخول المحمية: دفع غرامة مالية، وربما السجن. لو كان في بلاده لما فكر بقطع الأشجار في منطقة كهذه، لأن فعلته ستسبب مشاكل لقريته. فالنهر لن يتدفق في الصيف، وسيتفاقم نقص الماء، وستنجرف التربة ويمتلئ مجرى النهر بالرواسب. لكنه هنا لا يملك خياراً، فالحطب الذي يجمعه في ساعات سيؤمن له نقوداً يحتاج اليها ليعيش.
مثل هذا المشهد يتكرر يومياً في مناطق كثيرة في افريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا، حيث يقيم أناس يائسون أرغموا على حياة التشرد. فحين يحط اللاجئ رحاله في مكان غريب، حيث يواجه الجوع والتعب والذل والأسى، يكون همه الأول العناية بنفسه وعائلته وتأمين الطعام والمأوى. وهكذا يتسابق اللاجئون على الموارد الطبيعية كالحطب ومواد البناء والمياه العذبة والطعام المتوفر في البرية. ولا يتوقع أحد أن يضع اللاجئ الاعتبارات البيئية قبل سلامته ومعيشته.
تتجلى آثار اللجوء في طبيعة المنطقة التي يسكنها اللاجئون. وأهم المشكلات البيئية المرتبطة باللجوء هي التصحر وتآكل التربة ونضوب مصادر المياه وتلوثها، فضلاً عن التغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي تطرأ على السكان المحليين من جراء دخول اللاجئين إلى مجتمعهم بشكل يعتبر موقتاً لكنه غالباً يطول لعشرات السنين، كما هي حال اللاجئين الفلسطينين في لبنان وسورية والأردن. وهذا يحدث خللاً في مستوى الخدمات للسكان الأصليين.
كثيراً ما يعتمد اللاجئون على الطبيعة لتأمين الوقود بهدف طهو الطعام والتدفئة. وهكذا تؤدي المخيمات إلى تدمير الغابات وجرف التربة. وقد كان أثر اللاجئين على البيئة جلياً في عدة دول. في تنزانيا، على سبيل المثال، أدت أزمة 600 ألف لاجئ من بوروندي ورواندا خلال الفترة 1994 ـ 1996 إلى تخريب 570 كيلومتراً مربعاً من الغابات وتصحر 167 كيلومتراً مربعاً منها، نتيجة استهلاك أكثر من 1200 طن من الحطب يومياً، إضافة إلى نضوب المياه الجوفية واختلاط المياه المبتذلة بمياه الأنهار، وتلوث التربة بحيث أصبحت غير صالحة للزراعة. ولجأت السلطات لاحقاً إلى فرض غرامات مالية وعقوبات تصل الى حد السجن على كل من يحاول دخول الغابات.
وأظهرت الضريبة البيئية التي دفعتها زيمبابوي عام 1994، بعد عودة اللاجئين الموزمبيقيين إلى بلادهم، تقلص الغابات المحيطة بالمخيمات بنسبة 58 في المئة.
وفي كينيا، تسعى نساء المخيمات في أرض قاحلة بحثاً عن الحطب. ورغم الخوف من التعرض للقتل أو الاغتصاب على أيدي قطاع الطرق، تقوم النسوة بالرحلة نفسها كل يوم كي يتوفر للعائلة وقود لطبخ الطعام.
وتبدو آثار اللجوء على البيئة واضحة في باكستان التي استقبلت نحو 3,5 ملايين لاجئ أفغاني منذ غزو الاتحاد السوفياتي السابق لأفغانستان في العام 1979. وجاءت تداعيات أحداث 11 أيلول الماضي لتقلب كل المعادلات، اذ أسفرت الضربات الأميركية لأفغانستان عن نزوح مئات الآلاف إلى الحدود مع باكستان. ويعيش اللاجئون ظروفاً صعبة نظراً للطبيعة الجرداء والقاسية التي يتمركزون فيها، حيث تنتشر الأمراض في صفوف الأطفال والمسنين بشكل خاص من جراء الجراثيم والقوارض التي تتكاثر عند مكبات النفايات العشوائية وفي ظل غياب خدمات الصحة والنظافة. وكان اللاجئون القدامى الذين تمركزوا في شمال جنوب باكستان قضوا على الغابات بسرعة فائقة. وخلصت دراسة أجراها ريتشارد ميثوي، الأستاذ المتخصص بالسياسة البيئية في جامعة كاليفورنيا، إلى أن الازدياد السكاني وقصور القوانين وغياب التمويل للبرامج البيئية وعدم إنجاز حقوق الملكية الفردية للأراضي عوامل ساهمت مجتمعة في تقهقر الوضع البيئي للإقليم وزوال معظم ثروته الحرجية.
وأدت الحرب بين إثيوبيا وإريتريا إلى فرار أكثر من مليون إريتري من منازلهم وتوجه نحو 100 ألف لاجئ إلى مخيمات بالقرب من السودان وجيبوتي واليمن. وأدى نزوحهم، خصوصاً من الأراضي الزراعية المنخفضة في غرب بلادهم، إلى تعطيل المواسم الزراعية وانخفاض المحاصيل.
وفي أوائل العام 1999 هرب نحو 800 ألف من ألبان كوسوفو إلى ألبانيا ومقدونيا، اللتين لم تكونا مستعدتين لاستقبال مئات الوف اللاجئين الذين اكتظوا في مخيمات أنشئت في الطبيعة.
وأظهرت دراسة أعدها البرنامج الصحي للاجئين والمهاجرين إلى الولايات المتحدة أن واحداً من كل عشرة أطفال يدخلون الأراضي الأميركية يحتوي دمهم على ضعفي نسبة الرصاص الموجودة في دم الأطفال الأميركيين. وأشارت الدراسة إلى أن الرصاص ناجم عن التعرض للهواء والتربة الملوثين وتناول الطعام الملوث في التجمعات التي جاء منها الأطفال.
الوضع البيئي في مخيم فلسطيني
تشير إحصاءات وكالة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا) إلى أن هناك ثلاثة ملايين و93 ألف لاجئ فلسطيني مسجلين لديها سنة 1995 وموزعين بحسب مناطق عملياتها على الشكل التالي: 40% في الأردن، 32% في الضفة الغربية وغزة، و10% في كل من سورية ولبنان.
يقيم في الأردن نحو 1,3 مليون لاجئ فلسطيني، يتمتعون بوضع خاص، حيث حصلوا على الجنسية الأردنية ويحق لهم ما يحق للمواطن الاردني الأصل من خدمات اجتماعية. وفي سورية، تظهر إحصاءات 1999 وجود 374,110 لاجئاً. أما في لبنان فيتوزع نحو 350 ألف لاجئ فلسطيني على 12 مخيماً في مناطق مختلفة. ويجسد الوضع في مخيم شاتيلا الواقع البيئي الذي آلت اليه هذه المخيمات الفلسطينية.
أنشئ مخيم شاتيلا ليضم نحو7500 نسمة على مساحة 39400 متر مربع. لكن هذه المساحة اليوم تعج بنحو 17 ألف نسمة، ليس فقط من اللاجئين بل من مهجرين لبنانيين وعمال سوريين ومصريين وسودانيين وغيرهم، يقصدون المخيم لانخفاض التكاليف المعيشية فيه مقارنة مع الحياة خارجه.
السكن المتلاصق بفعل صغر مساحة الأرض وكثافة السكان جعل الطرق والمجاري وشبكات المياه والكهرباء لا تستجيب لحجم الاستخدام المطلوب، مع ما يولده ذلك من نقص في التهوئة والإنارة وانتشار قوارض وحشرات تصعب مكافحتها من دون معالجة مصدر توالدها. ويقول أبو مجاهد، رئيس مركز الأطفال والفتوة في المخيم، ان الزيادة السكانية أسفرت عن تشويه مدمر للبنى التحتية، مما أثر سلباً على تصريف المياه المبتذلة وقدرة استيعاب المجاري. ويتحدث محمد، أحد الشباب المهتمين بالشؤون البيئية في المخيم، عن مشكلة إمداد أنابيب مياه الشرب الملاصقة لأنابيب مياه الصرف المكشوفة، حيث تتعرض للكسر تحت أقدام المارة وعجلات السيارات. ويضيف: "غالباً ما تختلط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي المتسربة بسبب الأعطال المتروكة من دون صيانة". ولعل هذا يفسر انتشار أمراض الجهاز التنفسي كالربو، والأمراض الجلدية كالتقرحات والالتهابات، وأمراض الجهاز الهضمي كالاسهال والتقيؤ والتسمم.
في العام 1985 لم يكن في المخيم مبان تزيد على ثلاث طبقات. أما اليوم فقد أصبحت معظم المباني تتألف من ست أو سبع طبقات، وتحولت الشوارع إلى أزقة. ولم تعد أشعة الشمس تدخل المنازل، وخصوصاً إلى الطبقات السفلى، وازدادت الرطوبة والروائح الكريهة. وأخبرتنا ام وليد، وهي شابة حامل، أنها تخرج إلى الدهليز المواجه لمنزلها المؤلف من غرفتين لتهرب من الرطوبة التي تضيّق أنفاسها. وهي لا ترى الشمس إلا لماماً، لأنها لا تستطيع أن تفتح نافذة غرفة الجلوس بسبب روائح المياه الآسنة المتسربة من الأنابيب.
القدرة الخدماتية في المخيم لا تكفي لجمع النفايات. وتقوم شركات تنظيف خاصة بنقل نحو 60 طناً يومياً. لكن أكوام النفايات تتزايد بشكل سريع، فيلجأ البعض إلى حرق ما تبقى منها يومياً. ويساهم دخان الحرق في ازدياد الأمراض التنفسية والجلدية. ويشير أبو مجاهد إلى أن المركز يسعى إلى توعية الناشئة على أهمية حماية البيئة والمحافظة على نظافة الطرق وحماية الأشجار المتبقية في المخيم، "على أمل أن يكتسبوا وعياً يخولهم تحسين الوضع البيئي للمخيم في المستقبل".
لقد مضى 50 عاماً على توقيع معاهدة جنيف للاجئين التي نصت على حمايتهم وتأمين حقوقهم المدنية بمساعدة الدول المضيفة. وحتى اليوم ما زالت المعاهدة موضع نقد لانها لم تستطع أن تؤمن هذه الحقوق للاجئين في كل أرجاء العالم. فبالنسبة الى حقوق الفلسطينيين، مثلاً، كانت "الأونروا" وقعت عام 1954 اتفاقاً مع لبنان ومصر والأردن وسورية لتوفير الخدمات الصحية والبيئية والتعليمية لهم، على أن تلتزم الوكالة قوانين الدول المضيفة في القضايا السياسية. لكن في العام 1959 أصدرت الحكومة اللبنانية مرسوماً يحد من صلاحيات "الأونروا" في ما يتعلق بالتقديمات الخدماتية للاجئين. ويلفت أبو مجاهد إلى أن المنظمة كانت اشتركت منذ الخمسينات في خط شركة مياه بيروت لتوفير 60 متراً مكعباً من المياه لنحو 3000 فرد آنذاك في مخيم شاتيلا، "لكن خط أنابيب المياه لا يوصل شيئاً إلى المخيم بفعل التعديات من الجوار، الأمر الذي دفع السكان إلى شراء المياه أو نقلها من مسافات بعيدة، وأحياناً من مصادر غير مأمونة". وتضغط اللجان الشعبية داخل المخيم على «الأونروا» للتعاون مع بلدية الغبيري، المسؤولة عن الخدمات في الأراضي العقارية المحيطة بالمخيم، لإعادة المياه المقطوعة عن المشتركين وتسهيل إمداد اشتراكات جديدة بما يتناسب والعدد الحالي للسكان.
لاجئون في وطنهم
أدت تحولات سياسية وجغرافية في القرن العشرين إلى هجرات كبرى للاجئين. فتسببت الثورة الروسية عام 1917 بفرار 1,5 مليون روسي معاد للنظام الشيوعي. وترك مليون أرميني تركيا بين 1915 و1923 هرباً من الاضطهاد والمذابح. وبعد قيام جمهورية الصين الشعبية عام 1949 نزح مليونا صيني إلى تايوان وهونغ كونغ. وحدث أكبر انتقال سكاني في العالم عام 1947 عندما انتقل 18 مليون شخص بين الهند وباكستان، الهندوس الباكستانيون إلى الهند والمسلمون الهنود إلى باكستان. وفي ألمانيا نزح 3,7 ملايين مواطن من الألمان الشرقيين إلى ألمانيا الغربية بين عامي 1945 و1961 بعد تشييد جدار برلين.
والحروب والنزاعات العرقية والاجتماعية تدفع أيضاً إلى هجرة داخلية، حيث يترك المواطنون قراهم ومدنهم قاصدين أماكن أكثر سلاماً في بلادهم. وقد أدت الأحداث اللبنانية التي بدأت عام 1975 إلى تهجير نحو 850 ألف مواطن من قراهم إلى أماكن أخرى داخل لبنان، هرباً من النزاع الداخلي ومن القصف الإسرائيلي. وقلصت هذه الهجرة المساحات الخضراء، خصوصاً في المدن، حيث قلعت الأشجار لانشاء مبان تستوعب الازدياد السكاني الطارئ. وتركز معظم النازحين في العاصمة بيروت، الضيقة بسكانها أصلاً. فتضاعف الضغط على البنى التحتية والخدمات العامة، وكثرت الانشاءات العشوائية، وازداد تلوث الهواء بفعل مئات الوف السيارات غير الخاضعة لضوابط. ولاقت الأراضي الزراعية في القرى التي هجرها أهلها مصير اليباس والبوار. ومن جهة أخرى، قطعت الأشجار المثمرة والحرجية، وتضررت المشاريع الزراعية بعد أن زرع الاحتلال الإسرائيلي الكثير من الأراضي بالألغام.
وبعد انتهاء النزاعات الداخلية وتحرير الأراضي من الاحتلال، استحدثت الحكومة اللبنانية وزارة لشؤون المهجرين وصندوقاً خاصاً لتمويل مشاريع العودة. وتسعى هذه الوزارة من خلال برامجها إلى تأهيل قطاع الزراعة، الذي هو مصدر الدخل التقليدي لأهل القرى في لبنان. وللغاية نفسها تأسس برنامج "عائدون" التابع للأمم المتحدة في العام 1994، بالتعاون مع وزارة شؤون المهجرين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة اليونسكو، للمساعدة في تلبية الحاجات الملحة لدعم خطة العودة.
تختلف المشاريع الإنمائية الهادفة الى الحد من التدهور البيئي الذي يحدثه اللاجئون، والى ضمان صحتهم في آن، باختلاف الأوضاع الاجتماعية والثقافية والبيئية للدول المضيفة. ويسعى بعضها إلى إشراك المجتمع المحلي والمنظمات الأهلية في برامج التشجير والزراعة والحفاظ على الموارد المائية وإدارة المياه المبتذلة.
وتعمل منظمات دولية، بالتعاون مع هيئات أهلية في مخيمات اللاجئين، على إعادة الحياة الطبيعية إلى الغابات والتربة المهددة بالزوال. وذلك من خلال برامج توعية تعزز التقاليد المتعلقة بمحرمات مثل الصيد العشوائي وقطع الأشجار ودخول الغابات، وحملات ترشيد لاستهلاك المياه. وتحرص برامج مدروسة على اختيار مواقع لإنشاء المخيمات بعيداً عن المساحات الطبيعية الهشة، واتخاذ اجراءات للحد من تأثيراتها السلبية.
ان مصلحة اللاجئين والسكان الأصليين مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بسلامة بيئتهم. وحري بالمنظمات العاملة على مساعدة اللاجئين تكريس برامج متكاملة توفر لهم مقومات العيش بسلام مع محيطهم الطبيعي كي لا يدمروه.
 
كادر
رائحة الموت والمرض أزكمت أنوفنا
لجأ نصف مليون رواندي إلى تنزانيا في أوائل 1994 هرباً من المذابح، وأقاموا في حزام من المخيمات وسط الأدغال حيث مات كثيرون جوعاً ومرضاً. هنا انطباعات موظفة دولية عملت في إجلاء اللاجئين واعادتهم إلى بلادهم.
القادم إلى مخيم بيارو يشم رائحته قبل أن يراه.
استغرق وصولنا من كسنغاني في شمال شرق زائير ثلاث ساعات: ساعة عبر النهر بواسطة معدية قديمة، وساعتين على متن قطار صغير قذر. وقبيل وصولنا لفحتنا رائحة المرض والموت، يخالطها الدخان المنبعث من ألوف مواقد الطبخ. وكانت غابة المطر الكثيفة التي تحاصر المخيم لا تدع أحداً يفلت من حرارته ورعبه.
أول ما كان يقع عليه نظري كل يوم وأنا أعبر المخيم أكياس الجثث التي يجمعها فريق الصليب الأحمر منذ الصباح الباكر. انها حصيلة الموت في الليلة السابقة.
كنت مشرفة على "القطار"، ذلك الهيكل القديم الذي يجر عربات مصممة أصلاً لنقل المواشي، وقد ربط بعضها ببعض بشريط معدني صدئ. وكان أكثر من 100 لاجئ قضوا اختناقاً على متنه في رحلة مكتظة قبل أسابيع، ومنذ ذلك الوقت أخذ موظفون تابعون لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يواكبون الرحلات.
كانت نقطة التحميل في الطرف البعيد للمخيم، ولا مفر من رؤية البؤس والشقاء على وجوه اللاجئين المحتشدين في أكواخ موقتة يعانون الجوع والمرض.
بدأنا على الفور تحضير اللاجئين الذين سنخليهم في ذلك اليوم. وكان من الصعب ابعاد الناس عن القطار. فالخوف ينتاب الجميع، وكلهم يريدون مغادرة الغابة. وكم من واحد ركع أمام المشرفين متوسلاً المعقد الأخير.
ماذا تفعل أمام لاجئ ناحل رق جلده وتمدد فوق عظامه كالورق، ونز الدم والقيح من جروح شطبت جسده وهو هارب في الغابة؟ كانت نحالة الأجسام سمة تميز الجميع. وكانت مهمتي رفع كبار السن رجالاً ونساء إلى العربات. وقد راعتني خفة أوزانهم، حتى أنني كنت أقوم بهذه المهمة بيد واحدة.
أخلينا نحو 17 ألف لاجئ خلال وجودي هناك. توفي طفل في القطار، وولد اثنان.
مخيم بيارو استعادته غابة المطر. حتى القبور اختفت، ولم يبق اليوم أثر للمأساة الانسانية التي شهدها هذا المكان.
ديان ستيوارت
 
كادر
يوم في حياة لاجئة صغيرة
تمضي سحابة يومها تجمع الحطب وتجلب الماء وترعى أسرة من خمسة أفراد. فيندا، ابنة الأربعة عشر ربيعاً، تحمل وعاء تستعيره من جارتها، وتمشي خمسة كيلومترات يومياً لتجلب الماء لأخوتها الثلاثة الصغار وجديها. فهذه المجموعة تغسل وتطهو الطعام بدلو ماء.
تنهض فيندا في الخامسة صباحاً، فتجوب منطقة ضمن مسافة عشرة كيلومترات من كوخها لتجمع حزمة من الحطب، أحياناً بمساعدة أخيها الذي يبلغ العاشرة من العمر. وفي أثناء ذلك عليها أن تتوخى الحذر من الاغتصاب أو القتل.
واضافة إلى تأمين الحطب والماء، على فيندا أيضاً أن توفر الغذاء لافراد اسرتها الخمسة. فكلهم لاجئون هربوا من وحشية الحرب الأهلية في سيراليون ويعيشون في مخيم في غينيا المجاورة. ويحز في النفس أن فتاة بهذا العمر فرض عليها البحث يومياً عن ضرورات الحياة: قليل من الماء، وبضعة عيدان حطب، وحفنة من الأرز أو القليل من الموز غير الناضج، في حكاية تنسحب على ملايين اللاجئين في افريقيا.
حكاية فيندا مع البؤس بدأت عندما دهم الثوار منزل الأسرة، فقتلت والدتها واختفى والدها، وقد يكون خطف وقتل. وهذا أجبر الباقين على النزوح. وتوفي أخوها الأكبر في المخيم بمرض السل. وكان أخوها الصغير رضيعاً، مما اضطرها إلى تغذيته على الموز الناضج متى وجد، أو ما تيسر من أي طعام آخر.
ما لم يعد والدها، تقول فيندا انها ستحاول ايجاد عائلة تتبنى اخوتها، وتنصرف هي إلى تعلم حرفة تعيلها.
 
كادر
كارثة في محمية
عندما تدفق مئات ألوف اللاجئين الروانديين إلى المنطقة عام 1994، كان واضحاً أن كارثة بيئية ضخمة أصبحت وشيكة. فقد باتت حيوانات الغوريلا هدفاً لبنادق الصيادين والمتطفلين واللاجئين. وأخذت صفوف طويلة من الرجال والنساء والاطفال تجوب المنطقة يومياً لجمع مئات الأطنان من حطب الأشجار النادرة وقوداً للطبخ. وخلال سنتين فقط قطعت ملايين الأشجار التي كانت تغطي 113 كيلومتراً مربعاً في غابة فطرية.
 
كادر
لاجئو العالم بأرقام الأمم المتحدة
- في بداية سنة 2001، بلغ عدد المدرجين في سجلات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين 21,8 مليوناً. بينهم 12 مليون لاجئ (55%)، و0,9 مليون طالب لجوء سياسي (4%)، و0,8 مليون لاجئ عائد (4%)، و6 ملايين مهجَّر داخلي (27%)، و0,4 مليون مهجَّر عائد (2%)، و1,7 مليون آخرون.
- في نهاية 2000، كانت آسيا تستقبل أكبر عدد من اللاجئين (44,6%)، تلتها أفريقيا (30%)، وأوروبا (19,3%)، وأميركا الشمالية، (5,2%)، واوقيانيا (0,6%)، وأميركيا الجنوبية ومنطقة الكاريبي (0,3%).
- تشكل الاناث 50% من عموم اللاجئين و55% من الفئة فوق الـ60 عاماً.
- عام 2000 تم تقديم 645,800 طلب لجوء إلى 38 بلداً صناعياً. فحصل 12% من أصحابها على صفة لاجئ سياسي، وسمح لـ9% آخرين بالاقامة لأسباب انسانية.
- كانت أرمينيا عام 2000 البلد الذي يستقبل أكبر عدد من اللاجئين قياساً على عدد السكان (80 لاجئاً لكل 1000 نسمة)، تلتها غينيا (59 لكل 1000)، ويوغوسلافيا (46)، والكونغو (43).
- احتلت افغانستان عام 2000 المرتبة الأولى في عدد عدد اللاجئين، فبلغ عددهم 3,6 ملايين لاجئ. وأتت في المرتبة الثانية بوروندي التي هجرها 568 ألف فرد، ثم العراق الذي هجره 512,800 لاجئ.
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
طبقة الأوزون
ماذا نفعل بنفاياتنا؟
 
لا تشوهوا الطبيعة
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان

symbicort inhaler instructions

symbicort generic canada jjthurin.com symbicort generic equivalent

symbicort generic price

symbicort generic inhaler price redirect symbicort generic brand

medical abortion

abortion pill online blog.e-lecta.com abortion pill kit

abortion pill over the counter Ph

abortion pill online philippines picia.it abortion pill side effects ph

symbicort inhaler instructions

symbicort generic date dadm.dk symbicort generic brand

lexapro side effects acne

lexapro side effects weight gain fascinatedwithsoftware.com lexapro side effects anxiety

how to buy abortion pill

abortion pill where to buy

how to buy abortion pill

where can you buy the abortion pill blog.montapp.com can i buy the abortion pill over the counter

where to buy abortion pill

buy abortion pill

medical abortion

abortion pill online blog.structuretoobig.com abortion pill online

lexapro and weed

weed lexapro withdrawal zevendevelopment.com lexapro and weed good

where can i buy the abortion pill

can i buy the abortion pill online recepguzel.com how to buy abortion pill online

naltrexone buy

buy naltrexone picturegem.com

buy abortion pill espana

buy abortion pill espana website

am i pregnant or just late quiz

am i pregnant quiz for teenagers click

buy abortion pill

buy cheap abortion pill iydk.com

norvasc

norvasc

inderal

inderal ttvmerwestad.nl

citalopram

citalopram open

effexor

effexor redirect

diltiazem

diltiazem read here

lipitor

lipitor open

cortaid

cortaid artofcaring.co.uk

nootropil

nootropil link

zyloprim

zyloprim

rhinocort

rhinocort

gleevec

gleevec

cleocin

cleocin

abortion pill online usa

order abortion pill online usa

mixing melatonin and weed

melatonin and weed mixed

buy generic naltrexone online

buy naltrexone

purchase abortion pill online

abortion pill online usa

usa buy abortion pill

abortion pill online usa

buy low dose naltrexone online

how to buy naltrexone read

lexapro weed

lexapro and weed trip click

buy citalopram

20mg citalopram arampamuk.com

internet drug coupons

free discount prescription cards

melatonin and weed combination

melatonin and weed blog.tripcitymap.com

prednisolon tabletta

prednisolon online

amlodipin teva

amlodipin

cost of generic zofran

generic for zofran 4 mg

is abortion legal in the us?

what is the latest term abortion legal in the us

otc albuterol substitute

albuterol otc

citalopram alcohol cravings

citalopram alcohol interactions read here

prednisolon 5 mg

prednisolon bivirkninger click here

generico cialis

cialis generico

viagra prodej brno

viagra pro mlade

is naloxone and naltrexone the same

naloxone vs naltrexone

albuterol otc walgreens

over the counter albuterol inhaler

pregabaline 50mg

pregabaline ldm link

when to use naloxone vs naltrexone

naltrexone naloxone potency open

tadalafil prezzo

generico cialis link

ventolin side effects

ventolin syrup

mixing viagra and weed

mixing lexapro and weed read

mixing zoloft and weed

mixing adderall and weed krishnan.co.in

benadryl and pregnancy first trimester

benadryl pregnancy rating bilie.org

mixing lexapro and weed

mixing lexapro and weed website

benadryl and pregnancy third trimester

benadryl pregnancy category developersalley.com

symbicort otc equivalent

symbicort generico cogimator.net

ventolin side effects

ventolin go

antidepressants and alcohol consumption

antidepressants and alcohol withdrawal website

mixing alcohol and antidepressants

side effects of drinking alcohol and taking antidepressants

viagra cena apoteka

viagra prodej read

otc inhaler canada

over the counter asthma inhalers

abortion pill buy

buy abortion pill over the counter inetapakistan.azurewebsites.net

viagra cena lekaren

viagra read here

tadalafil teva prezzo

acquistare cialis in farmacia senza ricetta online

generic for viagra

when will generic viagra be available jensen.azurewebsites.net

ciproxin

ciproxin 750 burroealici.it

abortion pill online review

abortion pill online safe

xanax weed effects

xanax and weed anxiety partickcurlingclub.co.uk

lexapro vs weed

lexapro and weed trip go

buy abortion pill kit online

buy abortion pill blog.dotnetnerd.dk

cialis senza ricetta

tadalafil prezzo

sertraline and alcohol interaction

sertraline weight gain

jardiance 10 mg

jardiance 10 mg coupon blog.griblivet.dk

cialis free coupon

coupon for prescription

otc inhalers for copd

rescue inhaler not working click

sertraline 100mg and alcohol

sertraline withdrawal brightonspanishlessons.co.uk

doxycyclin europharma

doxycyclin katze

metoprololtartraat

go metoprolol 25 mg go

zoloft 4 weeks

zoloft anxiety zoloft first week zoloft uses
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
التربية البيئية من أجل تنمية مستدامة في البلدان العربية
الصحة والبيئة في البلدان العربية
 
 
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.