Monday 06 Dec 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
تشرين الثاني (نوفمبر) 2007تعالوا الى الـمُوجب
  • مجموعة تكتشف المحمية
  • البدن أو الماغز الجبلي المعرض للانقراض، يتم إكثاره في المحمية
  • جانب من المحمية يشرف على البحر الميت
  • ذئب عربي
  • شقائق النعمان وأزهار ربيعية أخرى في الموجب
  • سحلية صحراوية
  • سياح يخوضون في سيل الموجب
 تنشط السياحة البيئية في هذه المحمية الأردنية المحاذية للبحر الميت، حيث تتنوع النشاطات من المشي والتخييم ومراقبة الطيور الى السباحة والغوص وتسلق الجبال الوعرة
أحمد النعيمي (عمّان)
ما ان تغادر العاصمة الأردنية عمّان باتجاه الجنوب الغربي حتى تبدأ الأرض بالانخفاض التدريجي، الى أن تصل الى البحر الميت الذي يعد أخفض نقطة تحت مستوى سطح البحر في العالم.
وكلما أغذذت السير جنوباً، لازمتك زرقة البحر غرباً، والجبال الصخرية ذات الألوان السوداء والوردية شرقاً، الى أن تطالعك بوابة وادي الموجب، مثل فم يلقي بمياهه العذبة ليحد من أجاج مياه البحر الميت.
عند بوابة الوادي مركز يرشد الزوار الى محمية الموجب ومسالكها وأهم البرامج التعليمية والسياحية فيها، حيث تمت تهيئة طاقم من الأدلاء المدربين.
تتربع محمية الموجب الطبيعية على مساحة 212 كيلومتراً مربعاً، وتمتد نحو 27 كيلومتراً على شاطئ البحر الميت. ويتغير شكلها الطبوغرافي بوضوح من الشرق إلى الغرب، اذ يتراوح ارتفاعها من 412 متراً تحت مستوى سطح بحار العالم إلى 900 متر في المرتفعات الشرقية لحفرة الانهدام.
يقول رئيس قسم المحميات في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة معن الصمادي إن اختيار منطقة الموجب لإقامة محمية طبيعية يعود الى العام 1976، عندما قام فريق من الصندوق العالمي لحماية الأحياء البرية WWF والإتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة بإجراء دراسة شاملة على مستوى المملكة، خرجت بمقترح لإقامة شبكة وطنية من المحميات الطبيعية تضم 12 موقعاً تمثل الأنماط النباتية والأنظمة البيئية والموائل الطبيعية الموجودة في الأردن. وكانت الموجب إحدى المحميات المقترحة، خصوصاً أنها تتميز باحتوائها على الأقاليم المناخية الأربعة الموجودة في الأردن، وهي اقليم البحر المتوسط والاقليم الايراني الطوارني والاقليم السوداني واقليم الصحراء العربية.
أعلنت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة الموقع محمية طبيعية في العام 1985، بهدف حماية الأنظمة البيئية النموذجية والحياة البرية في المناطق الشمالية من حفرة الانهدام والمرتفعات الغربية، وكذلك الحفاظ على الأعداد المتبقية من الحيوانات البرية النادرة والمهددة بالانقراض، مثل البدن وهو نوع من الماعز الجبلي، والذئب، والضبع المخطط، والثعلب الأحمر، والثعلب الأفغاني. وذلك من خلال الحماية القانونية بمنع الصيد في المنطقة وتنفيذ برامج إكثار في الأسر.
في العام 1989 بدأت في المحمية أول عملية إكثار في الأسر للبدن الذي لم تتجاوز أعداده 24 رأساً. وتمت أول عملية إطلاق في البرية عام 1997، وكان الاطلاق الأخير عام 2006، وزاد عدد ما تم إطلاقه على 300 رأس.
ويؤكد الصمادي أنه تم تسجيل نحو 22 نوعاً من الزواحف و3 أنـواع من البرمائيـات و3 أنـواع من الأسماك و20  ـ 30 نوعاً من اللافقاريات البرية و40 ـ 50 نوعاً من اللافقاريات المائية. وسجلت الدراسات الحيوانية 24 نوعاً من الثدييات، بينها 10 أنواع نادرة. وقد رصدت فرق البحث التابعة للجمعية 150 نوعاً من الطيور داخل المحمية أو في جوارها، بعضها ذات أهمية حماية عالية محلياً وعالمياً لقلة تعدادها أو لتناقص أعدادها.
وتم تسجيل ما يزيد على 500 نوع من النباتات حتى المسح الأخير الذي تم عام 2006، منها أربعة أنواع جديدة على قائمة النباتات في الأردن، و43 نوعاً نادراً، و67 نوعاً طبياً، و12 نوعاً ساماً، و22 نوعاً مأكولاً، و115 نوعاً رعوياً. ولفت مدير المحمية هشام دهيسات الى أن بعض الأهالي يجمعون النباتات من المحمية بطريقة عشوائية مما يحد من نموها في ما بعد.
في غمرة اهتمام الجمعية بصون الطبيعة والحياة البرية في المحميات، لم تهمل الجانبين التعليمي التوعوي والسياحي لأهميتهما في اشراك المجتمع والسكان المحليين بشكل خاص في الحماية. لذا بدأت في العام 2003 بعض النشاطات مع الأندية المدرسية لحماية الطبيعة الموجودة في محافظة الكرك، باعتبار هذه الأندية جزءاً من خطتها الوطنية للتعليم البيئي في المدارس.
يقول منسق البرامج التعليمية في الجمعية عبدالرزاق الحمود ان أبرز البرامج التعليمية تعريف الطلاب خلال زيارتهم للمحمية على الحيوانات التي تعيش فيها، ومراقبة الطيور خلال موسم هجرتها، مثل صقر الجراد المهدد بالانقراض على المستوى العالمي. كما يتعرفون على النباتات الطبية واستخداماتها وطرق حمايتها.
وهناك خطط مستقبلية، مثل إقامة مختبر تعليمي يعلم طلاب الأندية المدرسية كيفية استخراج الزيوت الطيارة من النباتات، وكيفية استخدامها في صنع المراهم والصابون. كما سيتم انشاء حديقة تعليمية تحتوي على أهم النباتات الطبية المستوطنة في المنطقة، بالاضافة الى إصدار كتيب تعليمي لتصنيف النباتات واستخداماتها سيوزع على الطلاب ليدعم ما يدرسونه في الكتب المنهجية المدرسية.
أما الاستخدام السياحي لمحمية الموجب فبدأ فعلياً في العام 1997، بحسب مدير العمليات السياحية للمحميات علي القسوس، حين ازداد تدفق الزوار إلى المحمية، وقد وصل في أعلى فتراته إلى نحو 400 زائر يومياً. وتم انشاء مخيم سياحي في منطقة المدش على شاطئ البحر الميت، مع مرافق للطعام وحمامات و15 خيمة مجهزة لاستقبال الزوار.  وفي منطقة الزارة الفريدة ينابيع مياه معدنية ساخنة تقصد للاستشفاء من الأمراض الجلدية. وهي تعتبر من المناطق الهامة للسياحة العلاجية في الأردن.
ولعشاق المغامرة، أقيمت ممرات بدرجات صعوبة مختلفة، كي يتسنى للزوار التجول في المحمية والاستمتاع بتنوعها الحيوي الفريد. كما تم تجهيز قارب يعمل بالطاقة الشمسية للقيام بجولات في البحر، وهو بحسب القسوس القارب الوحيد من نوعه في البحر الميت.
وفي اطار دعم التنمية المستدامة الشاملة، تعمل الجمعية على إقامة مشاريع إقتصادية مدرة للدخل، لدمج السكان المحليين المحيطين بالمحميات في عملية الحفاظ على البيئة. ومن أهم تلك المشاريع المشغولات الفضية والحفر على الحجارة والمطرزات والأشغال اليدوية.
محمية الموجب قبلة للأنشطة السياحية المائية، كالسباحة والغوص في المجاري النهرية. وهي مثالية لهواة المغامرة الذين يمكنهم التجول في أنحائها وتسلق جبالها الوعرة والتخييم في الهواء الطلق، اضافة الى مراقبة الطبيعة والطيور والحيوانات.
...مواضيع أخرى
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.