Wednesday 27 Oct 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
برشلونة ـ ''البيئة والتنمية'' معايير عالمية للسياحة المستدامة  
كانون الثاني (يناير) 2009 / عدد 130
 انضم القطب الاعلامي تيد تورنر، مؤسس مؤسسة الأمم المتحدة ورئيسها، الى تحالف الغابات المطيرة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة السياحة العالمية، للاعلان عن أول معايير عالمية للسياحة المستدامة. وهي سوف تسمح باعطاء شهادات حقيقية للممارسات المستدامة في الفنادق والمنتجعات والمرافق الأخرى المتعلقة بالسفر.
المعايير الجديدة، التي تم إطلاقها على هامش مؤتمر الاتحاد العالمي لصون الطبيعة (IUCN) في برشلونة في تشرين الأول (أكتوبر)، تستند الى آلاف الممارسات الفضلى التي تم اختيارها من المعايير المعتمدة حالياً في أنحاء العالم. وقد تم تطويرها لتوفر إطاراً عاماً يوجه السياحة المستدامة كقطاع ناشئ ويساعد الشركات والمستهلكين والحكومات والمنظمات غير الحكومية والمؤسسات التربوية، لكي تفيد السياحة المجتمعات المحلية والبيئة ولا تؤذيها.
قال تورنر: ''الاستدامة تشبه تماماً المبدأ القديم في عالم الأعمال الذي يقول: لا تنتهك رأس المال، عش على الفائدة. وللأسف، لم يكن لدى قطاع السفر والسياح إطار مشترك يمكنهم من معرفة ما إذا كانوا يتصرفون بما يمليه عليهم هذا المبدأ. لكن المعايير العالمية للسياحة المستدامة سوف تغير ذلك. هذه مبادرة لمصلحة كلا الطرفين، فهي جيدة للبيئة وجيدة لصناعة السياحة العالمية".
ورأى فرنشيسكو فرنجيالي، أمين عام منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية، أن ''السياحة من الصناعات الأسرع نمواً، ومساهم قوي في التنمية المستدامة وتخفيف الفقر. فقد سافر أكثر من 900 مليون سائح عالمي السنة الماضية، وتقدر المنظمة ارتفاع العدد الى 1,6 بليون سائح بحلول سنة 2020. وللتقليل من التأثيرات السلبية لهذا النمو، يجب أن تتحول الاستدامة من أقوال الى أفعال، وأن تكون إلزامية لجميع الجهات المعنية بالسياحة".
المعايير الجديدة طورتها ''شراكة المعايير العالمية للسياحة المستدامة'' (GSTC Partnership)، التي تضم 27 منظمة وقادة سياحيين من القطاعات الخاصة والعامة واللاربحية. وقد تشاورت الشراكة مع خبراء في الاستدامة وصناعة السياحة، وقامت بمراجعة أكثر من 60 شهادة موجودة ومجموعات من المعايير الطوعية التي يتم تطبيقها في أنحاء العالم. وفي المجموع، تم تحليل أكثر من 4500 معيار، ودُعي أكثر من 80 ألف شخص الى ابداء الرأي في المعايير الناتجة، بمن فيهم بيئيون وقادة صناعيون وهيئات حكومية وهيئات تابعة للأمم المتحدة.
المعايير الجديدة متاحة على الموقع الالكتروني www.SustainableTourismCriteria.org وهي تركز على أربعة مجالات يوصي الخبراء بأنها الأكثر جدية في السياحة المستدامة.
أ. إبراز الادارة المستدامة الفعالة
- الشركة طبقت نظاماً طويل الأجل لادارة الاستدامة، يتناسب مع واقعها ونطاق عملها، ويراعي القضايا البيئية والاجتماعية والثقافية وقضايا الجودة والصحة والسلامة.
- الشركة تتقيد بجميع القوانين والأنظمة الدولية أو المحلية ذات العلاقة (بما في ذلك الصحة والسلامة والبيئة).
- يتلقى جميع الموظفين تدريبات دورية حول دورهم في ادارة الممارسات البيئية والاجتماعية والثقافية والصحية والسلامة.
- يقاس رضى الزبائن وتتخذ اجراءات تصحيحية مناسبة.
- المواد الترويجية صحيحة ومكتملة ولا تعِد بأكثر مما يمكن أن تقدمه الشركة.
- تصميم وانشاء المباني والبنية التحتية:
- التقيد بمتطلبات تحديد استعمالات الأراضيوالمناطق المحمية أو التراثية.
- احترام التراث الطبيعي أو الثقافي في تحديد الموقع، والتصميم، وتقييم الأثر، وحقوق الأراضي، والتملك.
- استعمال مبادئ الانشاء المستدام الملائمة محلياً.
- توفير تسهيلات لدخول ذوي الاحتياجات الخاصة.
- يتم تزويد الزبائن بمعلومات عن الطبيعة المحيطة والثقافة المحلية والتراث الثقافي، فضلاً عن شرح السلوك المناسب أثناء زيارة المناطق الطبيعية ومواقع الثقافات الحية والتراثية.
 
ب. زيادة الفوائد التي تجنيها المجتمعات المحلية وتخفيض التأثيرات السلبية
- الشركة تدعم بفعالية مبادرات لتطوير المجتمع والبنية التحتية، بما في ذلك التربية والصحة والنظافة.
- يتم تشغيل السكان المحليين في وظائف تشمل الادارة. ويقدم التدريب حسب الحاجة.
- يتم شراء الخدمات والبضائع المحلية.
- تقدم الشركة لأصحاب المشاريع والأعمال المحلية الصغيرة وسائل لتطوير وبيع منتجات مستدامة تقوم على طبيعة المنطقة وتاريخها وثقافتها (بما في ذلك الطعام والشراب والمنتجات الحرفية والفنية والزراعية).
- طورت الشركة قواعد سلوك لأنشطتها في المجتمعات الفطرية والمحلية، بموافقة هذه المجتمعات وبالتعاون معها.
- الشركة منصفة في توظيف النساء والأقليات المحلية، ويشمل ذلك الوظائف الادارية، مع الحد من تشغيل الأطفال.
- يتم احترام الحماية القانونية الدولية أو الوطنية للمستخدمين ويدفع لهم بدل معيشة لائق.
- أنشطة الشركة لا تتعارض وتقديم الخدمات الأساسية، مثل المياه والطاقة والنظافة، للمجتمعات المجاورة.
ج. إفادة التراث الثقافي وخفض التأثيرات السلبية
- الشركة تتبع خطوطاً توجيهية راسخة أو مجموعة قواعد سلوكية في زيارة المواقع الحساسة ثقافياً أو تاريخياً.
- التحف التاريخية والأثرية لا يتم بيعها أو الاتجار بها أو عرضها، إلا ضمن ما يسمح به القانون.
-تساهم الشركة في حماية الممتلكات والمواقع ذات الأهمية التاريخية والأثرية والثقافية والروحية، ولا تعيق وصول السكان المحليين اليها.
- تستعمل الشركة عناصر التراث الفني أو المعماري أو الثقافي المحلي في عملياتها وفي أعمال التصميم أو الزخرفة أو الطعام أو المتاجر، مع احترام حقوق الملكية الفكرية للمجتمعات المحلية.
د. إفادة البيئة والتقليل من الآثار السلبية
          الحفاظ على الموارد:
          - سياسة الشراء تفضل منتجات صديقة للبيئة في ما يتعلق بمواد البناء والمفروشات والطعام والمواد الاستهلاكية وغيرها.
- يحسب شراء السلع التي ترمى بعد الاستعمال، وتسعى الشركة جاهدة لاتباع وسائل تقلل من استعمالها.
- يجب قياس استهلاك الطاقة، وتبيان مصادرها، واعتماد اجراءات لخفض مجمل الاستهلاك، مع تشجيع استعمال الطاقة المتجددة.
- يجب قياس استهلاك المياه، وتبيان مصادرها، واعتماد اجراءات لخفض مجمل الاستهلاك.
خفض التلوث:
-        تقاس انبعاثات غازات الدفيئة من جميع المصادر التي تشرف عليها الشركة، وتنفذ اجراءات لتخفيفها ومقايضتها كوسيلة لتحقيق حياد مناخي.
-        تعالج مياه الصرف الصحي بفعالية، بما في ذلك المياه الرمادية، ويعاد استعمالها قدر الامكان.
-        تنفذ خطة لادارة النفايات الصلبة، مع أهداف كمية للتقليل من النفايات التي لا يعاد استعمالها أو تدويرها.
-        يقلل استعمال المواد الضارة، بما في ذلك المبيدات والطلاءات ومطهرات برك السباحة ومواد التنظيف، وتستبدل بمنتجات غير مؤذية حيثما كانت متاحة. وتتم ادارة استعمال جميع المواد الكيميائية حسب الأصول.
-        تنفذ الشركة ممارسات لخفض التلوث الضجيجي والضوئي والنفايات السائلة والتآكل والمركبات المستنزفة للأوزون وملوثات الهواء والتربة.
 
الحفاظ على التنوع البيولوجي والنظم الايكولوجية والمناظر الطبيعية:
- أنواع الحياة البرية لا يتم حصادها من البرية أو استهلاكها أو عرضها أو بيعها أو الاتجار بها عالمياً، إلا كجزء من نشاط قانوني منظم يضمن استخدامها بطريقة مستدامة.
- لا يُحتفظ بأي أحياء برية مأسورة إلا لأنشطة منظمة حسب الأصول، ولا يحتفظ بعينات حية لأنواع محمية إلا من قبل أشخاص مصرح لهم ومجهزين بالشكل المناسب لايوائها والعناية بها.
- تزرع الشركة أنواعاً متوطنة لتحسين المناظر الطبيعية واعادتها الى وضع سوي، وتتخذ اجراءات لتجنب إدخال أنواع غريبة مجلوبة.
- تساهم الشركة في الحفاظ على التنوع البيولوجي، بما في ذلك دعم المحميات الطبيعية والمناطق ذات القيمة العالمية من حيث التنوع البيولوجي.
- التفاعل مع الحياة البرية يجب ألا ينتج تأثيرات سلبية على قابلية أعدادها للعيش في البرية، وأي تشويش للنظم الايكولوجية الطبيعية يكون في أدنى المستويات، ويعاد تأهيله، وتقدم مساهمة تعويضية لجهود الحماية.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
. رياضة تصون البيئة
أناهي راما (مكسيكو) اختناق مـدينة
خالد يعقوب عويس (دمشق) نقص المياه يهجِّر المزارعين السوريين
الضـجـيـج
هوب شاند وكاثي جو ويتر عصر النانوتكنولوجيا
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.