Monday 06 Dec 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
رأي
 
جورج طعمه لبنان المتنوّع  
حزيران (يونيو) 2010 / عدد 147
 التنوع البيولوجي عبارة تكرّر سماعها عام 1992 بعد مؤتمر ريو الذي كرّس الدفاع عن البيئة. وهي تعني وجوب دراسة جميع أنواع الكائنات الحيّة بغية الدفاع عنها والعمل على المحافظة عليها. ولذا كان من واجب العاملين في هذا المجال التذكير دوماً بما يعنيه التنوّع البيولوجي، وما تقوم به كلّ منطقة من أبحاث، مع تبرير العمل الدؤوب الذي يسعى إلى الحفاظ على جميع الكائنات ووجوب وضع حدّ للتعديات المستمرّة على الطبيعة في أنحاء العالم.
لكي نفهم التنوع البيولوجي على أشكاله، نستعرض بعض مواضيع الأبحاث التي تقدّم بها في الماضي طلاب شهادة الكفاءة للتعليم الثانوي في الجامعة اللبنانية في اختصاص العلوم الطبيعية. لقد درس هؤلاء أنواع السمك المعروض للبيع في ساحات السمك في مختلف الفصول، كما استقصوا عن مختلف العصافير التي وُجدت مع الصيّادين عندما كان الصيد مسموحاً، وقاموا بوصف وتسمية أنواع الأشجار المثمرة. فوجدوا مثلاً أن لشجر التين 17 نوعاً تختلف باللون والشكل والطعم وفقاً لاختلاف المناطق اللبنانية، وكذلك لشجر الأكيدنيا والليمون والزيتون وسواها.
ودرس بعضُهم البيئة المحيطة بأقسام مختلفة من الأنهر، مثل نهر الأولي في مجراه الأخير، ونهر ابراهيم قبل أن تشوّه يدُ الإنسان الجاهل منظر واديه الجميل، وواقع مستنقع عميق. فوضعوا لوائح عن حيوانها ونباتها. ويتسنى لمن يطّلع اليوم على تلك اللوائح مقارنة النتائج الماضية ومعرفة ما بقي من هذه الأنواع حيّاً وما انقرض.
من هذا المثل نستنتج أن التنوع البيولوجي يشمل مختلف الكائنات. وعددها في كلّ بلد يرتفع أو ينخفض وفق تنوع التربة والمناخات وتوفر المياه والبعد عن المناطق السكنية أو القرب منها. كما أنّ دراسة المواقع الجغرافية المتنوعة، كقمم الجبال ومنحدراتها ووديانها وشواطئ البحر بصخورها وحصاها أو رمالها، تكمل هذه الدراسة وتساعد على الربط بين الحيوان والنبات والأمكنة التي يلجأ إليها كل كائن حي. معرفة هذه الأمكنة، التي نشير إليها بكلمة «موائل»، مهمة جداً لتكملة إحاطتنا بالموضوع.
لقد تمكّن الباحثون قبل مؤتمر ريو من وضع لوائح شبه كاملة لمختلف الكائنات الحيّة التي تعيش على أرض لبنان وفي مياه مجاريه. وكان لبنان السبّاق بين دول المنطقة في تقديم هذه اللوائح إلى المراجع الدوليّة المختصة. وتبيّن من مراجعة هذه النتائج أنّ عدد انواع النباتات اللبنانية البريّة مثلاً يصل إلى 2600 نوع، ويعتبر هذا المعدل مرتفعاً جدّا بالنسبة إلى مساحة الأراضي. ومنها ما يقارب مئة نوع يتفرّد بها لبنان دون سواه من البلدان.
ولا عجب في ذلك، فغنى لبنان بحيوانه ونباته يعود إلى تعدد الموائل فيه: من طقس حارّ على الساحل إلى طقس بارد في أعلى القمم التي لا تبعد بالسيارة أكثر من ساعة عن البحر، ومن هواء رطب على السفوح الغربية إلى هواء جاف على هضاب السلسلة الشرقية وطقس شبه صحراوي في شمال البقاع. كلها مناخات تستوطنها مخلوقات متكيّفة مع تنوّعات البيئة الطبيعيّة. وقد عدّد الطبيب الفرنسي غياردو في منتصف القرن التاسع عشر هذه المناخات وقسمها إلى موائل تتغير كلما ارتفعنا 500 متر عن سطح البحر. وإذا صحّ ما يقال عن تغيّر في المناخ، فسوف تستقر في لبنان أنواع جديدة من الحشرات والنباتات بدأت طلائعها تظهر هنا وهناك، ولا سيما في سهل البقاع حيث تهدر بقايا المياه الجوفية من دون رادع في سقي البصل والبطاطا وغيرها، حتى في أشهر الشتاء، مما سيؤدي حتماً وفي وقت قريب إلى أزمة مياه حادة.
التنوّع البيولوجي هبة يتحكّم الإنسان بها كما يشاء، ويعتدي عليها بجهله وطمعه. فالعمران المنتشر في كلّ مكان، والوسائل الزراعية الحديثة التي لا تعرف حدودها، وقلّة النظر نحو المستقبل، جميعها من العوامل التي تضيف إلى الجهل سلاحاً فتّاكاً وإلى الطمع ندامة لا تنفع.
بمناسبة السنة الـدولية للتنوّع البيولوجي ويوم البيئة العالمي، كان لا بدّ من التذكير بواجباتنا نحو الحفاظ على هذا التنوع.
الدكتور جورج طعمه باحث في علوم الطبيعة ورئيس مجلس ادارة المجلس الوطني للبحوث العلمية في لبنان
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.