Wednesday 27 Oct 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
عبدالهادي نجار بلدان متقدمة تحت وطأة تغيُّر المناخ: أوروبا تغرق بالفيضانات وأميركا تحترق من الحر  
تموز / يوليو 2021 / عدد 280
تُعتبر ألمانيا نموذجاً للحفاظ على المكوّنات الطبيعية الجميلة، بما تحتويه من تلال ووديان وحقول متناسقة تتخللها مناطق حضرية مخططة بإتقان ومأهولة بمجتمعات محلية متماسكة ومتعاونة. وفوق كل ذلك، تملك البلاد خدمة أرصاد جوية وطنية ممتازة ومؤسسات دفاع مدني يُضرب بها المثل في حالات الكوارث.
 
لكن كل ذلك لم يكن كافياً لمنع كارثة الفيضان التي طالت عشرات الضحايا وألحقت أضراراً جسيمة بالمرافق والبُنى التحتية. وفيما تجاوزت حالة الطقس هذه كل التوقعات، حتى أن علماء المناخ الألمان وصفوها بالحدث الذي لا يحصل عادة سوى مرة واحدة خلال عدة قرون، يبدو أن المناخ المعاصر سيفرض أوضاعاً جديدة تُعيد تعريف ما هو اتجاه طبيعي وما هو طقس متطرف بالمقارنة مع بيانات المناخ الماضية.
 
الفيضانات تُغرق وسط أوروبا
شهدت ألمانيا وبلجيكا وهولندا هطول 150 ملليمتراً من الأمطار في يوم واحد بعد أسابيع ممطرة أدّت إلى تشبّع التربة تماماً. وتحت تأثير هذا الهطل الإضافي، تشكلت موجة فيضان جرفت الحطام الذي اجتاح القرى، وهدم المنازل في مناطق عدة. ويبقى التهديد قائماً في مناطق أخرى بسبب الأوضاع الجوية المسيطرة التي تتحرك ببطء منذ أيام.
 
واجتاح المنخفض الجوي "بيرند" ألمانيا خلال الأسبوع الماضي، متسبباً في تساقط الأمطار بغزارة. ونظراً لتقييده بمرتفعين جويين يتحركان على نحو متعاكس في الشرق وفي الغرب، كانت حركة المنخفض بطيئة مما أدى إلى هطول الأمطار بغزارة لفترات طويلة في الأماكن التي يسيطر عليها.
 
وأظهرت النماذج الحاسوبية أن كمية الرطوبة في الغلاف الجوي القابلة للتساقط، التي تدفقت إلى وسط أوروبا آتية من البحر المتوسط، يمكن مقارنتها بتلك التي تُسجَّل على طول السواحل الأميركية المطلّة على خليج المكسيك أثناء حدوث الأعاصير.
 
وتتوافق الغزارة الاستثنائية لهطول الأمطار فوق وسط أوروبا مع ما يتوقعه العلماء حول عواقب ارتفاع درجات الحرارة نتيجة تغيُّر المناخ بفعل الأنشطة البشرية. وتؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة حدّة الأحوال الجوية، فمع كل ارتفاع في درجات الحرارة بمعدل درجة مئوية واحدة، تزداد قدرة الهواء على حمل الرطوبة بمعدل 7 في المائة. كما يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى زيادة معدلات تبخّر المياه على سطح الأرض. ويتسبب كل ذلك في مزيد من الأحوال الجوية المتطرفة، بما فيها الأعاصير القوية.
 
ومع أن ضراوة الفيضانات الأخيرة كانت غير مسبوقة خلال اكثر من قرن، إلا أنها ليست المرة الأولى التي تضرب فيها العواصف ألمانيا، وولاية شمال الراين ويستفاليا على وجه التحديد، حيث تعرضت سابقاً لأعاصير وعواصف تسببت في مقتل العشرات وعزلت مناطق كاملة عن العالم. فخلال العقدين الماضيين، ضرب الإعصار "فريدريك" الولاية سنة 2018 بسرعة 205 كيلومتر في الساعة متسبباً في مصرع ثمانية أشخاص، وقبله الإعصار "نيكلاس" سنة 2015 الذي أودى بحياة 11 شخصاً، وقبل ذلك الإعصار "إيلا" الذي ترافق بعاصفة رعدية سنة 2014، وسبقها الإعصار "كيريل" سنة 2007 والإعصار "جانيت" سنة 2002. وعدا عن اشتداد قوتها، تتكرر العواصف والأعاصير بوتيرة سريعة لم يشهدها العالم قبلاً، وهذا دليل واضح على مؤشرات تغيُّر المناخ التي طالما حذَّر منها العلماء منذ عقود.
 
وكانت دراسة حديثة، نُشرت في دورية "جورنال أوف كلايمت" مطلع هذه السنة، توقعت زيادةً كبيرةً في هطول الأمطار الغزيرة في معظم أنحاء أوروبا خلال العقود القليلة المقبلة. كما خلُصت دراسة أخرى، صدرت قبل أيام ضمن دورية "أدفانسنغ إيرث آند سبيس ساينس"، إلى أن العواصف الشديدة والبطيئة في جميع أنحاء أوروبا قد تصبح أكثر تواتراً بمقدار 14 مرة بحلول نهاية القرن. وأوضح معدّو الدراسة أن حركة العواصف ستتباطأ، خاصةً في الخريف، بسبب ضعف الرياح الدافعة في مستويات الجو العليا.
 
لكن عوامل الطبيعة والتغيُّر المناخي ليست وحدها المسؤولة عما حصل، إذ فاقم المشكلة انشاء أبنية وشق طرقات وإقامة مصانع وبنى تحتية متنوعة في مجاري السيول والمناطق الطبيعية المؤهلة لاحتواء مياه الفيضانات وامتصاصها. وإذا كانت هذه الأمور أُهملت في الماضي، فالاستعداد للتعامل مع الآثار المتعاظمة لتغيُّر المناخ أضحى أولوية لا تحتمل التأجيل. ومن المفارقات أن إعلان الاتحاد الأوروبي عن خطة مناخية قوية وواسعة جاء قبل يوم فقط من انطلاق موجة الفيضانات في قلب أوروبا، مما سيخفف المعارضة المحتملة للشروط القاسية التي تفرضها الخطة لخفض الانبعاثات الكربونية.
 
الحرارة تتضاعف في كندا وأميركا
في مقابل الفيضانات الأوروبية، يمثّل الطقس الحار والجاف، الذي يحدث في مناطق الضغط المرتفع التي يغذيها الهواء المداري، شكلاً آخر من التطرف الجوي، حيث قاربت درجة الحرارة خلال الأيام الماضية 50 درجة مئوية في بلدات كندية، و35 درجة مئوية في موسكو وشمال النروج قرب الدائرة القطبية.
 
وكانت موجة الحر التي اجتاحت ولايتي أوريغون وواشنطن وغرب كندا خلال الأيام الأخيرة من شهر يونيو (حزيران) أدّت إلى ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء شمال غرب المحيط الهادئ. وسجّلت مدينة سياتل الأميركية أعلى مستوى حرارة لها على الإطلاق عند 42 درجة مئوية، فيما حطمت مدينة بورتلاند رقماً قياسياً عند 47 درجة مئوية. وتصدّرت بلدة ليتون الكندية عناوين الصحف عندما لامست الحرارة فيها 50 درجة مئوية، وأعقبتها حرائق غابات مدمّرة.
 
وتشير دراسة أعدّتها مبادرة "وورلد ويذر أتريبيوشن" إلى أن موجة الحرارة الحارقة التي اجتاحت شمال غرب المحيط الهادئ، وتسببت بمئات الوفيات في كندا خلال أسبوع، كانت "مستحيلة فعلياً" من دون تأثير تغيُّر المناخ. وتخلُص الدراسة إلى أن التغيُّر المناخي ضاعف احتمالية حدوث موجة الحر هذه نحو 150 مرة.
 
وعندما جرى تقييم حالة الطقس باستخدام نموذج إحصائي قياسي، يعتمد البيانات المجموعة سابقاً كمرجع لما قد يحصل، اقترح النموذج أن هذه الموجة الحارة غير واردة. وانتهى الأمر بالباحثين إلى تعديل نموذجهم من خلال إجباره على إعطاء أولوية أكبر لدرجات الحرارة القصوى الأخيرة في سجلّه التاريخي، فكانت احتمالية حصول هذه الموجة مرةً واحدةً كل 1000 سنة.
 
وتشهد المناطق الغربية من الولايات المتحدة فترات جفاف طويلة وموجات حر قاسية. وساهم الجفاف الذي طال أمده في وسط وشمال أريزونا خلال الأشهر الماضية بإجهاد مائي تسبب في موت ما يصل إلى 30 في المائة من نبات العرعر هناك. ووفقاً لخدمة الغابات الأميركية، هلكت أكثر من 129 مليون شجرة تحت وطأة الجفاف الشديد خلال العقد الماضي، وازدادت نتيجة ذلك مخاطر حرائق الغابات.
 
نماذج مناخية ناقصة
هذا التباين اللافت في أحوال الطقس بين بلد وآخر يُعزى غالباً إلى التباطؤ في التيار النفاث القطبي الذي يحدث بسبب التقاء الكتل الهوائية المدارية الدافئة مع الكتل الهوائية القطبية الباردة، ويتدفق في طبقات الجو العليا من الغرب إلى الشرق على شكل حزمة ضيقة بسرعات تتجاوز أحياناً 500 كيلومتر في الساعة.
 
وكما يحصل مع النهر الذي يفقد سرعته في سهل منبسط فتنتج عنه تعرجات واسعة، يميل تيار الهواء القطبي الضعيف إلى تكوين تموجات شاسعة وبطيئة تحتوي الهواء الراكد الساخن أو البارد. فإذا كانت المنطقة التي يتدفق فوقها تيار الهواء في قمة الموجة الساخنة، فهي تواجه طقساً حاراً كما هو الحال في بلدة ليتون الكندية، وإذا كانت على الطرف البارد فهي تغرق في الفيضانات كما جرى في قرية شولد الألمانية.
 
ويقلل تغيُّر المناخ من اندفاع التيارات الهوائية، حيث يؤدي ارتفاع درجة حرارة خطوط العرض العليا قرب الدائرة القطبية على نحو أسرع من ارتفاعها فوق خطوط العرض الوسطى في المناطق الاستوائية والمدارية إلى إنقاص التباينات في درجات الحرارة بين الشمال والجنوب، ويضعف بالتالي تدفق الرياح. وتعزز هذه الأحوال الجوية أنماط الانغلاق الجوي، حيث تجثم العواصف على مناطق محددة لأيام أو حتى أسابيع بسبب ضعف التيارات الدافعة.
 
فعلياً، تعتبر التيارات الهوائية الجوية هي العامل الأهم في تنظيم حالة الطقس في جميع أرجاء الكوكب، وهي بالتالي المؤثر الأكبر في صعود الحضارات أو انهيارها. ولا تنحصر نتائج ما يحدث في أي مكان من العالم، بما فيها المناطق النائية غير المأهولة، في نطاق انطلاقه فقط، إذ ينعكس تغيُّرات مناخية فوق مناطق أخرى، كما حصل في ألمانيا وكندا. وفي الوقت عينه، تسبب انبعاثات الكربون فوق المناطق المأهولة احتباساً حرارياً يؤدي إلى تضخيم الأحوال المناخية المدمرة وجعلها أكثر تكراراً على المستوى العالمي، بما فيه تدمير الأنظمة الطبيعية في المناطق النائية.
 
وتُجمِع معظم النماذج المناخية على أن موجات الحر والجفاف والفيضانات والعواصف العاتية ستصبح أكثر تواتراً وشدةً مع استمرار ارتفاع درجة حرارة الكوكب. وبدلاً من وضع خطط طوارئ لمواجهة الأحوال الجوية القاسية، فإن ما يحصل بعد كل كارثة هو نسيان كل شيء والمطالبة بتحفيز النمو أياً يكن الثمن.
 
المقلق أكثر هو أن النماذج المناخية للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيُّر المناخ لم تكن قادرةً بما يكفي لتوقع شدّة الفيضانات في ألمانيا وقساوة موجة الحر في شمال أميركا. ويتعذّر على الباحثين حتى الآن التوقع إذا ما كانت مناطق مثل ألمانيا أو شمال أميركا ستواجه ظروفاً مماثلة كل 20 سنة أو كل 10 سنوات أو حتى سنوياً. وغالباً ما تميل تقارير الهيئة إلى التحفظ والبحث عن التوافق بين أغلب الآراء التي تتجاذبها السياسات، ولذلك فإن السيناريوهات الأكثر تطرفاً تخضع للتهميش.
 
قد تكون حالة الطقس المسجلة فوق وسط أوروبا أو شمال أميركا خلال الأيام الأخيرة مؤشراً على أحوال جوية أكثر سوءاً في المستقبل، وهي تؤكد أن كوارث تغيُّر المناخ ستطال الجميع ولن تفرّق بين بلد متقدّم أو بلد فقير. وما لم يتم الربط بشكل نهائي بين هذه الكوارث المناخية وأسلوب الحياة ونمط الاقتصاد غير المستدام، فإن المجتمعات ستبقى محكومة على الدوام بتكرار المآسي السابقة.
 
ولكن إذا كانت دول غنية ومتقدمة تكنولوجيا، مثل ألمانيا وكندا، قادرة على تضميد جراحها والخروج من ضربات الفيضانات وموجات الحر، فما حال الدول الفقيرة؟ قمة المناخ المقبلة في غلاسكو أمام تحدٍّ كبير للإجابة عن هذا السؤال، والبدء بتطبيق برامج عملية استعداداً لما هو أعظم.
 
 
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
البيئة والتنمية جزر تختفي
"البيئة والتنمية" (نيروبي) جرائم حرب في فلسطين المحتلة
فاضل البدراني (الفلوجة) الفلوجة مقبرة جماعية
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.