Tuesday 30 Nov 2021 |
AE2016
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
. تدجين النيلة في مدغشقر  
حزيران (يونيو) 2011 / عدد 159
 

السياح الذين يزورون إقليم أموروني مانيا في مرتفعات مدغشقر الوسطى لا يقاومون شراء ''لامبا لاندي''، ذاك الشال الحريري التقليدي المدبوغ بصباغ طبيعي مستخرج من شجيرات النِّيلة Indigofera arrecta. ولكن مع تزايد الطلب العالمي على الأصباغ النباتية، باتت هناك مخاوف حقيقية على مصير النباتات البرية التي هي مصدر كثير من هذه الأصباغ الطبيعية.

وبغية التصدي لخطر استنزاف أشجار النيلة، انخرط 120 عضواً في تعاونيتين للمزارعين في إقليم أموروني مانيا في مشروع لتدجين هذه الأشجار المميزة المعروفة محلياً باسم ''أيكا''.

المشروع التجريبي، الذي تشرف عليه شبكة ''الموارد النباتية في أفريقيا الاستوائية'' (PROTA)، انطلق عام 2007 بهدف ترويج الانتاج التجاري لشجرة النيلة التي يتم حصادها حتى الآن من البرية، اضافة الى نوعين آخرين من الأشجار المنتجة للصباغ.

وأظهر تقييم للمشروع عام 2008 أنه، من بين الأنواع الثلاثة، كان الانتاج التجاري لشجرة النيلة هو الأكثر نجاحاً. ويقوم المزارعون حاليـاً بحصاد الغصينات المورقة في أربعة مواقـع تجريبية، لانتاج الصباغ المعروف باسم ''كعكة النيلة''.

 

لقد استحق صباغ النيلة منذ القدم لقب ''ملك الأصباغ''، لزرقته الداكنة الفاتنة وثبات لونه وكثرة الألوان التي يمكن الحصول عليها من خلال مزجه بأصباغ طبيعية أخرى. وتعمل شبكة «بروتا» مع المزارعين المحليين لدعم هذه السمعة في مدغشقر وترويج إنتاج صباغ طبيعي رائع من دون تعريض أصوله البرية للخطر.

 

تطوير صباغ السرغوم في بينين

هي ليست حمراء اللون وتحفة للناظر فحسب، بل تباع مثل الكعك الساخن في أسواق باراكو ومدن أخرى في جمهورية بينين في غرب أفريقيا. إنها أقراص الجبن المصنوعة محلياً والملونة بصباغ طبيعي يستخرج من سيقان نبتة السرغوم الأحمر Sorghum bicolor.

هذه النبتة، التي تنمو على نطاق واسع في غرب أفريقيا، معروفة ومستخدمة محلياً لدى قبيلة باريبا. وهي تنتج مادة ملوِّنة حمراء تستعمل في صبغ الأقمشة والجلود ومصنوعات يدوية مثل القرع أو اليقطين اليابس الذي ترسم عليه أشكال ويقتنى للزينة. كما تستخدم في مستحضرات التجميل، ولتلوين العصيدة والحساء و''حجارة اللعق''، وهي قوالب محتوية على معادن وأملاح تلعقها المواشي، وفي الأدوية التقليدية لانتاج نقيع يعتقد أنه يشفي من فقر الدم.

عام 2007، أطلقت شبكة PROTA بالتعاون مع المركز الاقليمي للأبحاث الغذائية (CERNA) في بينين مشروعاً يهدف الى رفع دخل العائلات من خلال تعزيز الزراعة التجارية للسرغوم الأحمر. وذلك بترويج تقنية عصرية لاستخراج الصباغ وتحويله الى مسحوق جاف.

قامت خمسون عائلة من قريتي ثيان وغانو في شمال بينين بزراعة هذه النبتة تجارياً للمرة الأولى عام 2007. وحصد المزارعون أكثر من 500 كيلوغرام من الأوراق والسيقان الجافة، وشرعوا بعدئذ في عملية استخراج الصباغ باستعمال التقنية الحديثة.

وأظهر تقييم للمشروع عام 2008 أنه ابتكار واعد بأن يحقق مكاسب اقتصادية جيدة لذلك المجتمع الزراعي الفقير الذي يعاني من شح الموارد.

المنتج النهائي، وهو مسحوق صباغ السرغوم الأحمر، يعود على أصحابه بأسعار أفضل من حزمات الأوراق المجففة التي كانوا يبيعونها بأسعار بخسة الى مصنعي المنتجات الغذائية، الذين يستخرجون الصباغ بنقع الأوراق في ماء بارد أو حار، علماً أن مدة صلاحية الصباغ السائل هي أقصر من مدة صلاحية المسحوق.

 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
swfw
test
 
test video
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.