Friday 01 Jul 2022 |
AE2022
 
KFAS Sukleen-Averda
Environment and development AL-BIA WAL-TANMIA Leading Arabic Environment Magazine
المجلة البيئية العربية الاولى
 
 
مقالات
 
زينيا تشيرني لمسة خضراء على مياه البحر الأحمر  
تشرين الثاني (نوفمبر) 2005 / عدد 92
 قبل 12 عاماً، قررت مجموعة من الغواصين الانضمام الى حملة "نظفوا العالم" لمنع مزيد من الضرر الواقع على خليج العقبة. وبقيادة الغطاسة الرائدة في الاردن، الأميرة بسمة بنت علي، أسسوا الجمعية الملكية لحماية الحياة البحرية (JREDS)، وهي المنظمة غير الحكومية الوحيدة في البلاد المكرسة لحماية الموارد البحرية.
ملايين السياح يزورون منتجعات البحر الأحمر كل سنة، فلا عجب أن تكون الحياة البحرية فيه، وهي من الأغنى على الأرض، تحت ضغط كبير. ويؤوي هذا البحر عشرات الأنواع المعرضة للخطر عالمياً، منها سلاحف منقار الصقر والأطوام (العرائس أو أبقار البحر)، والعديد من النظم الايكولوجية المهددة وخصوصاً الشعاب المرجانية في خليج العقبة. وكانت المهمة الأولى أمام الجمعية تقييم صحة هذه الشعاب لارساء قاعدة مسوحات للمستقبل.
تقول أروى حلو مديرة البرامج في الجمعية: "هدفنا انشاء نظام مراقبة لتتبع كمية النفايات وأنواعها واجراء بحوث حول أثرها على الحياة البحرية". لذلك وضع ناشطو الجمعية خرائط للمناطق الحساسة في خليج العقبة للمساعدة في مراقبة التلوث والتهديدات البيئية الأخرى.
اضافة الى التلوث وتغير المناخ اللذين يؤثران حالياً على الأنواع والنظم الايكولوجية الهشة، برز تهديد آخر لبيئة البحر الأحمر هو انتشار نجم البحر الشوكي (Acanthaster planci). هذا الحيوان الشره و"الوصولي" يقتات على المرجان الحي، وهو مزود بجهاز دفاعي مذهل من أشواك حادة شديدة السمية. وفي غياب المفترسات الطبيعية، بات حجم الضرر الذي يلحقه بالشعاب المرجانية وبائياً، مما يجعله من أسوأ الأنواع الغازية في العالم. تقول حلو: "لمراقبة انتشار هذه الآفة، طلبنا من الغواصين الابلاغ عن أي مشاهدات لنجوم البحر الشوكية في خليج العقبة وبعيداً عن الشاطئ. ونحن نحتفظ بسجل لكل شعب مرجاني وجدت فيه هذه النجوم".
وكخطوة تالية، نظمت الجمعية حملات غطس لازالة نجوم البحر الضارية والمرجان الميت عن الشعاب، فضلاً عن النفايات الموجودة في القاع، مثل قطع البلاستيك والزجاج والمعادن وفضلات أخرى، لتصبح هذه المناطق جاهزة لاستقبال "زريعات" مرجانية منقولة من أجزاء سليمة في الشعاب. وأفادت حلو أن "أول عملية زرع للمرجان قمنا بها في خليج العقبة كانت في العام 2003 ونجحت بنسبة 60 في المئة".
يشارك نحو 100 متطوع في أعمال التنظيف تحت الماء التي تنظمها الجمعية سنوياً، كما يشارك أفراد كثيرون من المجتمع الأهلي والطلاب والسياح والسلطات المحلية وجهات أخرى في تنظيف الشواطئ ومدينة العقبة.
السياحة قطاع مزدهر على الساحل الاردني للبحر الأحمر الذي يبلغ طوله 27 كيلومتراً. وتعمل الجمعية مع وكالات السياحة المحلية على ترويج رياضة الغوص البيئي وتحسين اسطول القوارب الزجاجية لمنع الإضرار بالشعاب المرجانية الذي يسببه بعض ربابنة الزوارق. وفي العام 2001، أطلقت الجمعية حملة "خليج العقبة الخالي من البلاستيك" التي أدت الى تخفيض كمية النفايات البلاستيكية الواصلة الى البحر. ومن المآثر الأخرى الملحوظة للجمعية تحسين كفاءة استهلاك المياه في مدينة العقبة، وقد ساعد ادخال أجهزة للاقتصاد بالمياه الى مؤسسات كبيرة، مثل الفنادق والمستشفيات والمدارس وأماكن العمل، في تخفيض الاستهلاك بمقدار الربع في سنة واحدة فقط.
لكن المحافظة على الحياة البحرية تمتد أبعد من الحدود الوطنية. وكجزء من برنامج دولي لاحياء البحر الأحمر، أطلقت الجمعية نحو 40 سلحفاة من نوع منقار الصقر في البحر، وهي تعمل مع بلدان مجاورة على الاكثار من هذه السلاحف المعرضة لخطر الزوال.
خلال حملة "نظفوا العالم" في 16 ـ 17 أيلول (سبتمبر) الماضي، انصب عمل ناشطي الجمعية على البحر الميت. وتحت شعار "دعوا البحر الميت يعيش"، نظف مئات المتطوعين أدنى موقع مأهول تحت مستوى سطح البحر على وجه الأرض. وشاركت في الحملة الأميرة بسمة بنت علي، التي ترعى الجمعية، وأفراد من الأسرة المالكة وشخصيات أخرى. وقالت أروى حلو في المناسبة: "نحن نقطة صغيرة على خريطة العالم، لكننا جزء من حملة كبيرة".
زينيا تشيرني هي المستشارة الاعلامية لحملة "نظفوا العالم" ومقرها اوستراليا.
 
 
 
 

اضف تعليق
*الاسم الكامل  
*التعليق  
CAPTCHA IMAGE
*أدخل الرمز  
   
 
بندر الأخضر صديق البيئة
(المجموعة الكاملة)
البيئة والتنمية
 
اسأل خبيرا
بوغوص غوكاسيان
تحويل النفايات العضوية إلى سماد - كومبوست
كيف تكون صديقا للبيئة
مقاطع مصورة
 
احدث المنشورات
البيئة العربية 9: التنمية المستدامة - تقرير أفد 2016
 
 
 
ان جميع مقالات ونصوص "البيئة والتنمية" تخضع لرخصة الحقوق الفكرية الخاصة بـ "المنشورات التقنية". يتوجب نسب المقال الى "البيئة والتنمية" . يحظر استخدام النصوص لأية غايات تجارية . يُحظر القيام بأي تعديل أو تحوير أو تغيير في النص الأصلي. لمزيد من المعلومات عن حقوق النشر يرجى الاتصال بادارة المجلة
©. All rights reserved, Al-Bia Wal-Tanmia and Technical Publications. Proper reference should appear with any contents used or quoted. No parts of the contents may be reproduced in any form by any electronic or mechanical means without permission. Use for commercial purposes should be licensed.